«المطارحة والتفحيط».. عالم التحدي الغامض

«المطارحة والتفحيط».. عالم التحدي الغامض «المطارحة والتفحيط».. عالم التحدي الغامض

هواية خطيرة يمارسها الشباب على طريق مكة - جدة القديم

 أحمد اللقماني (مكة المكرمة)

تحولت نعمة تجديد طريق مكة/جدة القديم إلى نقمة بفعل الممارسات غير الرشيدة من قبل عشاق «المطارحات والتفحيط» بين السيارات، بعد أن أصبح الطريق إلى مشارف حدا يحوي 4 مسارات، ما جعله مرتعا خصبا لأصحاب الهواية الجنونية، وحاصدا للأرواح نسبة للسرعة الكبيرة في القيادة من قبلهم واستغلال جودة الطريق في ممارسة هوايتهم وفقا لأنظمة وقواعد وشفرات سرية قد لا يعلمها إلا هم.وأوضح (ف. ح) لـ«عكاظ» دون علمه بوظيفة محدثه كون نشاطهم سريا وخطيرا على الأرواح، أن المطارحات تكون في أماكن عدة ما بين مكة المكرمة وجدة ولهم أوقاتهم الخاصة لممارستها، مبينا أن السيارات التي تشارك تكون معدلة ويعرف ذلك من (الشمعات) الأمامية فإذا كان الكشاف الأيسر «مطفأ» فهذا يدلل على أن السيارة معدلة والذي يرى تلك الشمعة يظن أنها معطلة ولكن الأمر غير ذلك لأن أسلاكها تستخدم لجهاز داخلي في السيارة يولد الطاقة القوية.وأردف قائلا: عند رؤيتي لإحدى تلك السيارات أذهب إليها وأضرب لها ثلاث ضربات بمنبه السيارة لتكون بيننا محادثة لها رموز لا يفهمها إلا من له في هذا المجال، وحينها يكون السؤال: «سيارتك ستوك؟» وستوك معناها «معدلة» فإذا كانت السيارتان من نفس النوع المقصود، يتجه كلانا في وقت معين لطريق جدة القديم لممارسة الهواية المحببة.من جانبه قال رأفت هوساوي إنه يتجه دوما إلى مواقع المطارحات ويشاهد قوة السيارات ويتعلم أسرار كل شخص في التعديل ونوعية القطع الرياضية التي تركب في تلك السيارات، مشيرا إلى أن المطارحات كلها لا تقاس بقوة السيارة فقط، بل أيضا بالسرعة، لأن هنالك سيارات مع التعديل تصل سرعتها من 0 إلى 180 في 20 ثانية مثل الشفر، وهناك من يطمح إلى سرعة أكبر في زمن أقل.أما (ع. س) فأكد أن اهتمامه بالمطارحات ومتابعة أخبارها جاء عن طريق مقاطع اليوتيوب التي تتحدث عن تحديات في مكة المكرمة أو جدة أو غيرهما، حيث إن السيارة الفائزة في التسارع أو السباق تكون لها شهرة بين الشباب المهتمين بهذا النشاط، منوها إلى أن أوقات التجمع تكون بعد فجر الاجازة الأسبوعية في مناطق فضل عدم ذكرها، ولكنه في الوقت ذاته قال إن أشهرها هو طريق جدة القديم، وتكون المطارحات فيه من بعد المقاهي في الطريق المتجه إلى جدة لاستقامته.