أخبار عاجلة

«البحري» كرّم الفائزين في سباق «معركة الرقة»

«البحري» كرّم الفائزين  في سباق «معركة الرقة» «البحري» كرّم الفائزين في سباق «معركة الرقة»
احتفل النادي البحري الرياضي بتكريم الفائزين في سباق إحياء ذكرى معركة الرقة البحرية التاسع عشر الذي نظمته لجنة التراث البحري في النادي برعاية مبرة الوزان للضمان الاجتماعي بمشاركة نواخذة وشباب الغوص الذين سبق لهم المشاركة في رحلة احياء ذكرى الغوص الخامسة والعشرين التي نظمها النادي برعاية سامية في أغسطس الماضي، فيما اشتمل السباق تخليد ذكرى الشهيدين نجم الوزان ومحمد الشمالي اللذين استشهدا في معركة الرقة التي حدثت عام 1783 وكانا أول شهيدين كويتيين.
> وأقيم الحفل بحضور يعقوب عبدالله الوزان ممثلا عن رئيس مجلس إدارة مبرة الوزان وسفير الكويت في ميانمار الاتحادية عيسى الشمالي ورئيس النادي البحري بالإنابة أحمد الغانم إلى جانب حضور حشد كبير من المدعوين والمحتفى بهم، وألقى رئيس لجنة التراث في النادي علي القبندي كلمة أكد فيها أهمية السباق الذي يأتي انسجاما مع توجيهات سمو الأمير وسمو ولي العهد في إبراز صور الماضي، وتخليد ذكرى الآباء والأجداد وتضحياتهم، والسعي إلى تعزيز القيم والمعاني الوطنية التي سطرها الآباء والأجداد بعطائهم وتضحياتهم في نفوس أجيال هذا الوطن الغالي، وذكر أن معركة الرقة التي حدثت عام 1783 شهدت استشهاد أول كويتيين هما نجم الوزان ومحمد الشمالي وقد عبرت عن تماسك الكويتيين خلف حاكمهم، وما يتميزون به من خبرات وامكانات بحرية وما سطروه من أروع معاني التضحيات، واختتم كلمته مشيدا برعاية مبرة الوزان لرحلة هذا العام والرعايات السابقة لمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية.
> وألقى خليل الوزان كلمة المبرة أكد فيها حرص المبرة على ترجمة توجيهات سمو الأمير وسمو ولي العهد في أن يساهم الجميع في تعزيز روح الوحدة الوطنية واستلهام العبر من تضحيات الآباء والأجداد وفي تماسكهم ووقوفهم صفاً واحداً خلف حكامهم وقيادتهم، وذكر أن الكويتيين في معركة الرقة تسابقوا من أجل الدفاع عن أرضهم وحاكمهم وقد استشهد عدد منهم وكان من أوائل الشهداء الشهيد نجم الوزان والشهيد محمد الشمالي وان كلمة أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد في حق شهداء الكويت جميعا ستبقى حاضرة عندما قال إن شهداء الكويت أفضل منا جميعا ، واختتم الوزان كلمته مشيدا بدور النادي البحري في تنظيم السباق وفعاليات التراث البحري المعبرة بمشاركة شباب الجيل الحاضر.
> واختتمت الكلمات بكلمة عن أسرة الشمالي ألقاها حبيب الشمالي أشاد من خلالها بدور النادي البحري في إحياء ذكرى معركة الرقة وبالرعاية الكريمة لمبرة الوزان مشيرا أن الشهيدين محمد بن راشد الشمالي ونجم الوزان وبقية الشهداء سيبقون دائما في ذاكرة أجيال الوطن المتعاقبة ومنهجا لمعاني التضحية والوفاء وعمق الانتماء.
> عقب ذلك قام م. الغانم ويعقوب الوزان والسفير الشمالي بتكريم اللجنة المشرفة على تنظيم السباق والمستشار الفني النوخذة المخضرم خليفة الراشد وتكريم النواخذة والبحرية الفائزين في السباق فيما قام م. الغانم بتقديم درعين تكريميتين باسم الشهيدين نجم الوزان ومحمد الشمالي.
> وكان السباق قد انتهى بفوز شوعي «دار سلوى» بقيادة النوخذة مشعل فالح الظفيري والمجدمي ناصر فالح الظفيري بالمركز الأول في فئة السفن الكبيرة وفاز سنبوك الشهيد «محمد الشمالي» بقيادة النوخذة فهد فيصل الكندري والمجدمي عبدالعزيز الشطي بالمركز الأول في فئة السفن الصغيرة.