كيف احتلت المرتبة الثالثة بين أفضل اقتصاديات الشرق الأوسط؟.. مُحللة تُجيب

كيف احتلت مصر المرتبة الثالثة بين أفضل اقتصاديات الشرق الأوسط؟.. مُحللة تُجيب كيف احتلت المرتبة الثالثة بين أفضل اقتصاديات الشرق الأوسط؟.. مُحللة تُجيب

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قالت نورهان أنس، المُحللة الاقتصادية، إنه كان متوقع نمو اقتصادي للاقتصاد المصري خلال الفترات المقبلة، ولكن بسبب جائحة كورونا والتي مر بها العالم أجمع أحدثت إضرابا في جميع اقتصاديات العالم؛ ولكن البرنامج الاقتصادي الذي نفذته المصرية عام 2016 كان متوقع زيادة مؤشرات الإصلاح الاقتصادي بشكل كبير جدا ووضح تطور الاقتصاد المصري بشكل كبير عن طريق المؤشرات العالمية أو الإسلامية أو المحلية.

وأضافت «أنس»، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي إسماعيل حماد، في برنامج «بنوك واستثمار»، المذاع على قناة «إكسترا نيوز»، أن مؤشر ناصر قفز عام 2016 من مركز 131 إلى المركز 114 في عام 2019، كما أن الناتج المحلي ارتفع خلال عام 2020 من 368.1 مليار دولار إلى 394 .8 مليار دولار، مما يوضح أن الإصلاح الاقتصادي في ساعد بشكل واضح أن تتعافى مصر من بشكل أفضل وتكون قادرة على التقدم للأمام بشكل أفضل.

وتابعت: «أداء مصر قبل جائحة كورونا خاصة أثناء الإصلاح الاقتصادي والذي ساعد البلاد في التعافي بسرعة من الجائحة خاصة بعد شهادة صندوق النقد الدولي والذي أكد أن مصر من الدول الأسرع التي تعافت من جائحة كورونا بشكل سريع.

وأوضحت أن المبادرات التي تقدمت بها مصر خلال 2020 أثناء جائحة كورونا بداية من الإجراءات الاحترازية التي فرضتها الدولة المصرية والمتمثلة في الإغلاق الجزئي ثم الإغلاق الكلي للدولة ومؤسساتها، إلى جانب تخصيص الحكومة 100 مليار جنيه بما يعادل من 1،0% من الناتج المحلي الكلي للإنتاج المصري للتعافي من أزمة كورونا والتعافي من الجائحة.

وأشارت المحللة الاقتصادية إلى أن المبادرة التي دشنتها الحكومة المصرية لدعم العمالة غير المنتظمة وخاصة القطاعات التي تضررت بشكل كبير خلال جائحة كورونا أحدثت استفادة كبيرة للعمالة المصرية والتي وصلت إلى 1.6% من مجمل العمالة المصرية، إلى جانب المبادرات التي أطلقها البنك المركزي خلال جائحة كورونا بتخفيض الفائدة لتصل إلى صفر%؛ بالإضافة إلى الكثير من المبادرات والإنجازات التي نفذتها الدولة المصرية خلال 2020 لكي تستطيع التعافي من أزمة فيروس كورونا بشكل أفضل.

المصرى اليوم