أخبار عاجلة

نادى علماء وأساتذة جامعة الأزهر يستنكرون تطاول "أردوغان" على الطيب

نادى علماء وأساتذة جامعة الأزهر يستنكرون تطاول "أردوغان" على الطيب نادى علماء وأساتذة جامعة الأزهر يستنكرون تطاول "أردوغان" على الطيب

استنكر علماء وأساتذة نادى أعضاء هيئة تدريس جامعة الأزهر من الإسكندرية حتى أسوان (70 كلية جامعية) تطاول أردوغان على القيمة والقامة الدينية الإسلامية الكبرى المتمثلة فى فضيلة الإمام الزاهد الإمام الأكبر أ.د. أحمد الطيّب، شيخ الأزهر، الذى هو فى الحقيقة إمام المسلمين فى جميع أنحاء الأرض، وبالتالى أى تطاول على فضيلته إنما يمثل تطاولا ليس فقط فى حق وإنما أيضا فى حق المسلمين فى جميع أنحاء العالم.

وأضافوا فى بيان لهم أن العالم أجمع يعلم مغزى ودوافع وأغراض هذا الهجوم المستهجن على مصر وأزهرها وشيخها الجليل، وهو الأمر الذى يخفى وراءه مؤامرة كبرى على مصر والشرق الأوسط بأجمعه.

وأوضح أن الطلاب الأتراك مازالوا فى أروقة الأزهر، يتعلمون ليعودوا إلى بلادهم لنشر الروح السمحة للدين الإسلامى، وما يدعو إليه من مكارم الأخلاق، وعلى عاتقهم تقع مسئولية فضح هذه المؤامرة.

وشدد البيان على أن الجميع يشهد للطيب بأنه دائم الدفاع عن ثوابت الأمة وحقوق الشعوب وحريات المواطنين وحقوق المواطنة لغير المسلمين من أبنائه، وتجميع الشمل وإنشاء بيت العائلة والوثائق التى صدرت عن الأزهر الشريف ممثلة لجميع الأطياف خير دليل على ذلك.

وتساءل: "كيف لرئيس وزراء تركيا طبقا لما تناقلته بعض وسائل الإعلام أن يزج بقيمة وقامة فضيلة الإمام إلا إذا كان ذلك لتنفيذ أجندات ليست لوجه الله والرسول إنما لتغيير وجه الأزهر والمنطقة كلها".

وأضاف: "التاريخ ينطق بالحق ويسجل فى صدق وأمانة تاريخ فضيلة شيخ الأزهر كعالم جليل وهب نفسه للعلم وقضى حياته فى محرابه فعلم وعلم ونفع الله بعلمه".

اليوم السابع

شبكة عيون الإخبارية