أخبار عاجلة

مؤسسة داسولت سيستمز تدعم إطلاق مركز إنو تيك لاب للابتكار في الكاميرون لإحداث تحوّل جذري في الابتكار والتعليم على الصعيد المحلي

مؤسسة داسولت سيستمز تدعم إطلاق مركز إنو تيك لاب للابتكار في الكاميرون لإحداث تحوّل جذري في الابتكار والتعليم على الصعيد المحلي مؤسسة داسولت سيستمز تدعم إطلاق مركز إنو تيك لاب للابتكار في الكاميرون لإحداث تحوّل جذري في الابتكار والتعليم على الصعيد المحلي

علنت اليوم مؤسسة "داسولت سيستمز" التي تكرّس جهودها لإحداث تحول جذري في مستقبل التعليم والبحث من خلال إمكانات تعلم واكتشاف التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد والعوالم الافتراضية، أنها دعمت تحالف التحول الرقمي غير الربحي لإنشاء وإطلاق "إنو تيك لاب"، أول مركز متقدّم للابتكار في مجال التكنولوجيا والتصنيع والتعليم في الكاميرون. ويهدف "إنو تيك لاب" إلى ترسيخ أسس تحول شامل ومستدام في المجتمع الأفريقي يستند إلى ثورة صناعية وتكنولوجية ورقمية. ويُمكن تحقيق ذلك من خلال تعزيز الوصول إلى التقنيات الرقمية ثلاثية الأبعاد وفهمها وتجريبها في أوساط الطلبة الشباب والمعلمين والباحثين والمنظومة التي يعملون ضمنها.

ودعمت مؤسسة "داسولت سيستمز" تحالف التحول الرقمي "دي تي إيه" في تحديد أُطر المشروع وتنفيذه. بالإضافة إلى المنحة، يشمل هذا الدعم مشاركة متطوعين مهرة من "داسولت سيستمز" لخبراتهم في التقنيات الرقمية ثلاثية الأبعاد مع المعلمين الذين سيقومون بتدريب جيل جديد من المهندسين الأفارقة لتلبية احتياجات القوى العاملة الصناعية المحلية.

وفي هذا السياق، قال تيبو دي تيرسانت، رئيس مؤسسة "داسولت سيستمز": "لا يقتصر التزام مؤسسة ’داسولت سيستمز‘ على توفير المنح فحسب، إذ نشارك بنشاط في إحداث تحول جذري في قطاع التعليم والصناعة في أفريقيا. ويحرص المتطوعون من مجتمع ’داسولت سيستمز‘ على مشاركة شغفهم بتكنولوجيا العالم الافتراضي ثلاثي الأبعاد في إطار مجهود جماعي لرسم معالم عصر جديد من الابتكار والتعليم وريادة الأعمال".

ويصبّ المستثمرون والمبتكرون تركيزهم على الصحة المتصلة والتخطيط الحضري والتنقل والزراعة الذكية بالنظر إلى الإمكانات تتمتّع بها لإطلاق العنان لثورة صناعية في أفريقيا. ومع ذلك، تفتقر هذه القارة إلى إمكانية الوصول إلى التقنيات ثلاثية الأبعاد اللازمة للتجريب وللمعلمين المدربين على هذه التقنيات التي يمكنها تجهيز القوى العاملة المستقبلية في أفريقيا عبر تزويدها بالمهارات التي ستحتاجها، ما يحول دون جعل هذه الثورة حقيقة واقعة.

وسيركّز "إنو تيك لاب"، من خلال أربعة مراكز، على التدريب والتطوير وحاضنات الأعمال وتسريع المعرفة والهندسة الرقمية لبناء مهارات حل المشكلات والوظائف وتطوير تقنيات وتطبيقات جديدة وإنشاء سلسلة قيمة ذكاء جماعية ومركز للتميّز في مجالات تتماشى مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

 

ومنذ إطلاقه في أكتوبر 2020، عقد "إنو تيك لاب" عدداً من الندوات حول أدوات التعلم المبتكرة لـ60 معلماً من المعهد الأفريقي للمعلوماتية والجامعة البروتستانتية في وسط أفريقيا، كما استضاف تحدي الزراعة الرقمية خلال "معرض وتجربة التحول الرقمي (ديتريكس) - حدث أفريقيا. وفي عام 2021، يخطط "إنو تيك لاب" لبدء برامج تدريب الطلاب وتوسيع طاقتها الاستيعابية وقدراتها وشراكاتها مع المؤسسات الصناعية والأكاديمية واحتضان المجموعتين الفائزتين في التحدي.

ومن جانبه قال البروفيسور ساما مبانج، مؤسس تحالف التحول الرقمي: "يتمثل أحد الأهداف الرئيسية لتحالف التحول الرقمي في المساعدة على تسريع إدخال التقنيات المتطورة الرئيسية إلى أفريقيا، ما يُتيح أمامنا فرصاً لتنفيذ المفاهيم المتطورة بسرعة أكبر. وسنتمكن بفضل مركز ’إنو تيك لاب‘ من تخصيص هذه التقنيات لتتناسب مع السياق المحلي، وتحديد وإطلاق البرامج التعليمية والتدريبية، ودعم السلطات المحلية في استراتيجيات التصنيع والتدريب في مجالات الصحة والتحول الحضري والطاقة والزراعة الذكية".

معلومات الكاتب

شبكة عيون الإخبارية