أخبار عاجلة

قصور ثقافة المراكز والمدن عبارة عن "مصطبة".. برلمانية تنتقد بيان وزيرة الثقافة

قصور ثقافة المراكز والمدن عبارة عن "مصطبة".. برلمانية تنتقد بيان وزيرة الثقافة قصور ثقافة المراكز والمدن عبارة عن "مصطبة".. برلمانية تنتقد بيان وزيرة الثقافة

مصراوي Masrawy

03:22 م الأربعاء 27 يناير 2021

مصراوي

قالت النائبة سناء السعيد، عضو مجلس النواب، معلقةً على بيان وزيرة الثقافة الدكتور إيناس عبد الدايم، الذي ألقته خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، اليوم الأربعاء: إن مسرح قصور الثقافة هو المتنفس الفني الوحيد بعيدًا عن أضواء القاهرة.

وتساءلت السعيد: هل يُعقل أن تكون موازنة مسرحية بقصر ثقافة هي فقط ٤٠ ألف جنيه؛ يخصص للديكور منها ٤ آلاف، وتخصم منها ٧٠٠ ضرائب ودمغات، علاوة على الإضاءة والفراشة والإكسسوارات وأجر المدرب ومكافآت المخرج والممثلين ومصمم الديكور، ومساعد المخرج؟! وهل من الطبيعي أن يتقاضى ممثل فرق الهواة مكافأة ١٥٠ جنيهًا طوال مدة البروفات والعرض؟!

وتساءلت النائبة، خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، قائلةً: لماذا لا تكون مسارح قصور الثقافة شهرية بدلًا من عرض واحد سنوي؟ وهل يعقل أن تخصص للفنون التشكيلية في قصر الثقافة في السنة ١٠ آلاف جنيه وغالبية قصور الثقافة لا توجد بها؟! متابعةً: "تصوري يا معالي الوزيرة أن نادي الموهوبين يخصص له في السنة ألف جنيه فقط؟!".

وتابعت السعيد: "وزارة الثقافة أصبحت طاردة للعمالة، وعدد العاملين بالمواقع الثقافية؛ خصوصًا بالمدن والقرى البعيدة غير كافٍ، وبعض قصور الثقافة تم بناؤها منذ ١٠ سنوات ولا تعمل لعدم وجود عمالة؛ كقصر ثقافة الشامية بمركز ساحل سليم بأسيوط، كما أن مركزًا كبيرًا كمركز البداري بأسيوط لا يوجد له قصر ثقافة ولا فرقة مسرحية".

وأضافت النائبة أن أغلب قصور الثقافة في المراكز والمدن لا يوجد بها مسرح، وإن وجد فهو عبارة عن "مصطبة"، مستطردةً: "يا ريت الاهتمام ببناء مسارح في هذه المراكز والمدن، ويا ريت كمان يتم توفير بعض أجهزة الإضاءة الخاصة بالمسرح، وبعض أجهزة الصوت لهذه المسارح؛ حتى تصل الخدمة الثقافية بصورة أفضل، وأتمنى معالي الوزيرة الفنانة أن تزيدي اهتمامك بالصعيد الذي لا يوجد بأية محافظة من محافظاته مسرح دولة".

وتابعت عضو مجلس النواب: "أتمنى أن يكون هناك مسرح دولة بأسيوط وأوبرا؛ حيث إنها محافظة تتوسط محافظات الصعيد، وأن تزيدي مخصصات الفن التشكيلي، وأن يكون هناك اهتمام أكبر بالتراث الشعبي للأقاليم الثقافية، وأن نرى عروضًا مسرحية بشكل شهري لا عرضًا واحدًا بشكل سنوي".

واختتمت "السعيد" حديثها، قائلةً: "أتمنى أن تنظري إلى فرقة مسرح ساحل سليم؛ فهي فرقة قديمة جدًّا وتعتبر مدرسة حقيقية للمواهب الفنية، حاربت الإرهاب عندما كان منتشرًا بأسيوط وأوجدت تنوعًا ثقافيًّا كبيرًا يذهب للانفتاح الثقافي والسياسي في حالة متفردة على مستوى الجمهورية، فلعل نجد حافزًا لهذه الفرقة المتميزة العريقة".

كورونا.. لحظة بلحظة

كورونا فى

كورونا فى العالم

مصراوي Masrawy

شبكة عيون الإخبارية