أخبار عاجلة

.. 145 مليار ريال فائض الميزان التجاري في 11 شهراً

السعودية.. 145 مليار ريال فائض الميزان التجاري في 11 شهراً .. 145 مليار ريال فائض الميزان التجاري في 11 شهراً

مباشر ـ السيد جمال: انخفض فائض الميزان التجاري للمملكة العربية خلال الـ11 شهراً الأولى من عام 2020 بنسبة 61.4% على أساس سنوي؛ متأثراً بتراجع حجم التجارة الخارجية خلال فترة الإغلاق ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار المستجد.

وأظهرت إحصائية مجمعة أعدها "مباشر"، تراجع فائض تجارة المملكة السلعية خلال تلك الفترة بقيمة 230.55 مليار ريال، ليصل إلى 145.06 مليار ريال، مقارنة مع 375.62 مليار ريال، بالفترة المماثلة من العام 2019.

وحققت المملكة فائضاً بالميزان التجاري خلال 9 أشهر من إجمالي 11 شهراً شملتها الإحصائية من عام 2020، بحسب آخر إحصاءات الهيئة العامة للإحصاء، مقابل تسجيل عجز خلال شهري أبريل/ نيسان بقيمة 969 مليون ريال ويونيو/ حزيران بواقع 1.03 مليار ريال.

وسجل شهر يناير/ كانون الثاني أعلى مستوى للفائض بالميزان التجاري السلعي للمملكة خلال عام 2020 بقيمة 43.3 مليار ريال، يليه فبراير/ شباط بواقع 23.95 مليار ريال، ومع تفشي الوباء وانخفاض النفط انخفض الميزان التجاري إلى 6.49 مليار ريال.

ومع تخفيف المملكة قيود الإغلاق وظهور بوادر انتعاش بالاقتصاد العالمي مع انتهاء الموجة الأولى من الجائحة، أخذت حركة التجارة في التعافي وسجل شهر يوليو/ تموز فائضاً قيمته 13.48 مليار ريال، وصولاً إلى 18.39 مليار ريال في أغسطس/ آب محققاً أعلى مستوى منذ بداية الجائحة.

وأشارت بيانات نوفمبر/ تشرين الثاني، تسجيل المملكة فائضاً قيمته 10.35 مليار ريال، متراجعاً بنحو 71.8% على أساس سنوي.

التبادل التجاري يتخطى حاجز التريليون ريال

وسجل إجمالي التبادل التجاري للمملكة انخفاضاً في الـ11 شهراً الأولى من عام 2020 بنسبة 26.5%، وبتراجع يعادل 375.05 مليار ريال عن قيمة التجارة الخارجية في الفترة المماثلة من العام 2019، ولكنه تخطى بنهاية نوفمبر/ تشرين الثاني حاجز التريليون ريال.

وبلغ إجمالي تجارة المملكة السلعية (الصادرات والواردات) خلال تلك الفترة 1.04 تريليون ريال، مقابل 1.415 تريليون ريال في أول 11 شهراً من عام 2019.

وتحسن مستوى التبادل التجاري في الأشهر الأخيرة من العام 2020 بعد تسجيله مستويات متدنية في الربع الثاني من العام بالتزامن مع جائحة كورونا، ليسجل شهر نوفمبر/ تشرين الثاني ثالث أعلى مستوى للتبادل خلال تلك الفترة وأفضل أداء منذ تفشي الجائحة.

ووصل حجم التبادل التجاري في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 105.95 مليار ريال، وهو أعلى مستوى لتجارة المملكة الخارجية منذ شهر فبراير/ شباط عندما سجل 108.66 مليار ريال، ومقابل 122.77 مليار ريال في يناير/ كانون الثاني.

الصادرات تناهز 600 مليار ريال

وأظهرت إحصائية "مباشر"، انخفاض قيمة صادرات المملكة العربية السعودية بنسبة 33.8% في أول 11 شهراً من عام 2020، وبتراجع قيمته 302.8 مليار ريال مقارنة مع الفترة المماثلة من العام السابق.

وتراجع إجمالي الصادرات إلى 592.74 مليار ريال في العام الماضي حتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني، مقابل 895.54 مليار ريال في الفترة ذاتها من عام 2019.

وارتفعت الصادرات في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني للشهر الثاني على التوالي؛ مسجلة 58.15 مليار ريال، مقابل 57.8 مليار ريال في شهر أكتوبر/ تشرين الأول، و53.32 مليار ريال في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وانخفضت الصادرات في نوفمبر/ تشرين الثاني بنحو 28% على أساس سنوي، علماً بأن قيمتها تخطت 80 مليار ريال في الشهر المماثل من العام 2019.

وسجل شهر يناير/ كانون الثاني أعلى مستوى للصادرات بقيمة 83 مليار ريال، فيما مايو/ أيار الأقل بقيمة 36.5 مليار ريال، وسجل أبريل/ نيسان أعلى وتيرة تراجع بنحو 58.6%.

الواردات تتراجع 14%

وخفضت المملكة وارداتها السلعية في عام 2020 – حتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني – بنسبة 13.9% على أساس سنوي، وبتراجع قيمتها 72.25 مليار ريال عن الفترة ذاتها من العام السابق.

واشترت السعودية سلعا في أول 11 شهراً من عام 2020 بقيمة 447.67 مليار ريال، مقابل 519.92 مليار ريال في الفترة المماثلة من 2019.
وانخفضت فاتورة الواردات في 8 أشهر، أبرزها مايو/ أيار بتراجع نسبته 36.5%، يليه شهر يوليو/ تموز بنحو 30.5%، ثم أبريل/ نيسان بـ 28.35%.

وعلى الرغم من تراجع إجمالي فاتورة الواردات منذ بداية العام، إلا أنها سجلت في نوفمبر/ تشرين الثاني أعلى مستوى في 2020؛ بإجمالي 47.8 مليار ريال، بزيادة سنوية 8.4%.

ترشيحات:

إنفوجرافيك.. تفاصيل التبادل التجاري لدول مجلس التعاون الخليجي مع الصين في 2020

السعودية.. تأشيرات العمل للأجانب ترتفع 46% بالربع الثالث 2020

مباشر ()

مباشر (اقتصاد)

شبكة عيون الإخبارية