أخبار عاجلة

ختام ناجح لمنتدى المساواة والقيادات النسائية الرياضية

تشونغ أشاد بجهود الأولمبية السعودي

ختام ناجح لمنتدى المساواة والقيادات النسائية الرياضية

وجه الدكتور تشوي تشونغ وون رئيس الاتحاد الدولي للتايكوندو شكره وتقديره لرئيس اللجنة ‏الأولمبية العربية الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل على استضافة الأولمبية ‏السعودية لمنتدى "المساواة والقيادات النسائية في المنظمات الرياضية" واصفاً فعالياته بالناجحة ‏والمتنوعة.‏

وقال تشونغ وون في خطاب وجهه لرئيس الأولمبية السعودية: "لقد تلقينا إشادات رائعة بالمنتدى، ‏ليس فقط بالعروض الملهمة التي قدمناها، بل من المتحدثين والجوانب التي شهدها المنتدى، ‏بفضل الدعم الرائع الذي قدمه فريق العمل من خلال استعدادات قبل وخلال وبعد المنتدى" ‏مشيراً إلى الإعجاب الكبير من ممثلي اللجنة الأولمبية الدولية لمخرجات المنتدى التي من أبرزها ‏تعزيز المساواة بين الجنسين.‏

وكان منتدى "المساواة والقيادات النسائية في المنظمات الرياضية" قد اختتم أمس السبت بإقامة 7 ‏جلسات حصدت ما يقارب الـ120 ألف مشاهدة على البث المباشر في حساب اللجنة الأولمبية العربية ‏السعودية.‏

وقالت عضو مجلس اللجنة الأولمبية العربية السعودية أضواء العريفي في جلسة "القيادات ‏النسائية في المنظمات الرياضية": إن رحلتها الرياضية بدأت بأحلام صغيرة بممارسة الرياضة مع ‏أصدقائها، وعلى إثرها أنشأت أول فريق رياضي نسائي سعودي في المملكة عام 2006م، بمشاركة ‏العديد من السيدات السعوديات، مشيرة إلى أن المملكة من خلال رؤية 2030 تمهد الطريق للكثير ‏من الفتيات لتحقيق طموحاتهن، سواء على المستوى الرياضي أو الشخصي.‏

وفي جلسة "تجربتي مع التايكوندو" كشفت عضو لجنة اللاعبين باللجنة الأولمبية الدولية ميريام ‏بافريل أنها مارست العديد من الرياضات المختلفة بداية من السادسة من عمرها، وكانت تتدرب ‏لمدة 4 ساعات في اليوم حينما كانت في عمر الـ15 سنة، وهو الأمر الذي ساعدها لتصبح بطلة ‏أولمبية في فترات لاحقة من حياتها.‏

وأكد الدكتور جون كولن مدير خدمات النقل التلفزيوني بالاتحاد الدولي للتايكوندو، أن توجيهات ‏اللجنة الأولمبية الدولية شددت على أن يكون هناك تغطية إعلامية متساوية بين الجنسين خلال ‏المنافسات وبعدها، إضافة إلى المساواة في التوظيف والرواتب والفرص العملية الممنوحة للرياضيين ‏ما بعد الاعتزال.‏

وفي جلسة "اللاعبات في تايكوندو البارالمبية" قالت ليزا جينسينج: إنها حاولت التأهل لأولمبياد أثينا ‏‏2004م كلاعبة مكتملة الأطراف والحواس، وفي عام 2007 تم تشخيص يدها اليسرى بالسرطان، ‏ومع الرحلة العلاجية المتواصله توصل الأطباء إلى ضرورة بترها عام 2012م، مضيفة أن طموحها ‏الرياضي لم يتوقف بذهاب يدها، بل واصلت شغفها الرياضي إلى أن انتهى الأمر بها أن تصبح بطلة ‏العالم لتايكوندو البارالمبية لأربع مرات.

وقالت سارة ستيفنسون رئيسة لجنة الرياضة للجميع بالاتحاد الدولي للتايكوندو في جلسة "تمكين ‏المرأة في الاتحاد الدولي للتايكوندو": إن اللعبة لم تكن ناجحة في المملكة المتحدة في فترة الثمانينيات ‏والتسعينيات الميلادية، ومع التدريب والتطوير المستمر والصبر؛ أصبحت أول بطلة بريطانية في ‏التايكوندو بعمر الـ18 عامًا تحصل على الميدالية الأولمبية.‏

ختام ناجح لمنتدى المساواة والقيادات النسائية الرياضية

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية