أخبار عاجلة

نجاح زراعة أصغر جهاز "حفز عصبي" لمواطنة في "تخصصي الدمام"

الحدث يمثّل إنجازًا طبيًّا باعتباره أول عملية من نوعها بالشرق الأوسط

نجاح زراعة أصغر جهاز

نجح فريق طبي سعودي في مستشفى الملك فهد التخصصي، أمس الأربعاء، في تحقيق إنجاز طبي متميز من خلال إجراء عملية زراعة لأحدث وأصغر جهاز "حفز عصبي" لمواطنة في العقد الثالث من عمرها؛ في عملية تعد الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وأفريقيا وشرق ووسط أوروبا لهذا النوع الحديث من أجهزة الحفز العصبي؛ حيث أجريت أول عملية مماثلة في بريطانيا في يناير من العام الحالي 2020م.

وأكد المدير العام التنفيذي في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام شريف عدنان عمر؛ أن العملية تعد إنجازًا طبياً وسبقًا لـ"تخصصي الدمام" ووزارة الصحة والتجمع الصحي الأول بالشرقية؛ حيث نجح الفريق الطبي في عملية الزراعة للجهاز بدون أي مضاعفات.

وغادرت المريضة المستشفى بنفس اليوم كأحد جراحات اليوم الواحد.

وأكد شريف عدنان عمر الحرص على توفير التقنيات الأحدث عالميًا في كل المجالات لخدمة المرضى، مشيرًا إلى أن جهاز الحفز العصبي الحديث الذي تمت زراعته لا يزيد حجم الجهاز على ٣ سم مكعب.

وأوضح أن مستشفى الملك فهد التخصصي كان السبّاق في استحداث خدمة الحفز العصبي وإنشاء وحدة اضطرابات التبول عام ٢٠٠٨م؛ حيث كان الأول على مستوى مستشفيات وزارة الصحة في المنطقة الشرقية آنذاك في زراعة أول جهاز حفز عصبي.

من جهته أوضح رئيس الفريق الطبي المعالج ورئيس ومؤسس وحدة اضطرابات التبول في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام والأمين العام للجمعية العربية للتحكم البولي، الدكتور رياض بن طاهر الموسى؛ أن عملية الزراعة تمت على مرحلتين لمريضة تعاني من التصلب المتعدد مع اضطرابات مثانة عصبية.

وأضاف أنه تمت في المرحلة الأولى التي استغرقت قرابة الساعة، زراعة السلك المحفز وإيصاله بجهاز خارجي متصل بالمريضة لمدة أسبوعين، وبعد الاستجابة المطلوبة وتحسن المريضة تم تنفيذ المرحلة الثانية التي استغرقت أقل من نصف ساعة بزراعة الجهاز المحفز الذي يعد الأصغر والأحدث على مستوى العالم؛ حيث يبلغ تقريبًا أقل من ربع حجم الجهاز السابق ويتميز بقابلية إعادة شحن الجهاز أسبوعيًّا؛ مما يغني عن الحاجة لإعادة الزراعة كما في السابق، كما أنه متوافق مع أجهزة الرنين المغناطيسي، ويبلغ عمر الجهاز الافتراضي (15) عاماً، ومسجل في هيئة الغذاء والدواء في المملكة، وتتم زراعة الجهاز للمرضى الذين يعانون من اضطرابات حبس البول غير الانسدادي، المثانة مفرطة النشاط، سلس البول الإلحاحي أو المثانة العصبية.

جدير بالذكر أن الفريق الطبي السعودي الذي أجرى العملية تم بقيادة الدكتور رياض الموسى، والدكتور علي العباد استشاري جراحة المسالك البولية واضطرابات التبول، والفريق المساعد؛ وهم: الدكتور نادر الدوسري، والدكتورة وضحى القحطاني، والدكتور صالح بوبشيت، والدكتور عبدالعزيز، وطاقم التخدير بقيادة الدكتور خالد عبدالسلام، والطاقم التمريضي.

نجاح زراعة أصغر جهاز

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية