أخبار عاجلة

كيف ستتعامل إدارة بايدن مع سد النهضة ومن يستفيد أم إثيوبيا؟

كيف ستتعامل إدارة بايدن مع سد النهضة ومن يستفيد مصر أم إثيوبيا؟ كيف ستتعامل إدارة بايدن مع سد النهضة ومن يستفيد أم إثيوبيا؟

مصراوي Masrawy

12:43 م الخميس 26 نوفمبر 2020

كتبت- رنا أسامة:

لا يزال الغموض يُخيّم على أزمة سد النهضة التي لم تراوح مكانها منذ عقد من الزمن، بين والسودان من جهة وإثيوبيا من جهةٍ أخرى، لا سيّما بعد فوز الديمقراطي المُنتخب جو بايدن في انتخابات الرئاسة بالولايات المتحدة الأمريكية، التي توسّطت لحل الأزمة قبل أشهر لكن دون جدوى.

وتسعى مصر والسودان للتوصل دبلوماسيًا لاتفاق ملزم قانونًا يضمن آلية قانونية لحل النزاعات قبل بدء تشغيل السد. بيد أن إثيوبيا التي احتفلت في يوليو بإنجاز المرحلة الأولى من ملئه، تُواصل التعنّت وتُصِرّ على الاستكمال بدون اتفاق على نحو ينتهك المواثيق الدولية.

وفي فبراير الماضي، رفضت إثيوبيا التوقيع على مُسودة اتفاق تقدّمت بها الولايات المتحدة التي انخرطت في نوفمبر من العام الماضي كوسيط إلى جانب البنك الدولي لإيجاد حلول لتسوية الأزمة. فيما وقّعت عليه مصر بالأحرف الأولى.

"أمر واقع"

فيما لم يُقدّم بايدن موقفًا واضحًا ومباشرًا من أزمة السد البالغ تكلفته نحو 5 مليارات دولار، أشار محللون إلى أن الإدارة الديمقراطية ستتبنى في الأغلب وجهة نظر مختلفة عن إدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ، التي وقّعت عقوبات على إثيوبيا لموقفها المتعنت من الأزمة.

على مدى 4 أشهر من وساطة واشنطن- التي بدأت في نوفمبر 2019 وانتهت بمسودة اتفاق في فبراير 2020 رفضتها اثيوبيا - تبنّى ترامب نهجًا صارمًا تجاه إثيوبيا، ثاني أكبر دولة في أفريقيا من حيث عدد السكان، وحليف رئيسي لواشنطن في الحرب ضد الإسلاميين المتشددين بمنطقة القرن الأفريقي المضطربة.

فقد علّق 100 مليون دولار من المساعدات لأديس أبابا، واتهمها بالتفاوض بسوء نيّة وانتهاك اتفاق عكف على إعداده لتسوية الأزمة، مُحذرًا إياها من تفجير مصر للسد، الأمر الذي زاد طينّ الأزمة بلّة.

قال هانئ رسلان، مستشار مركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية: "لو كانت إدارة ترامب استمرت، كانت إثيوبيا ستجد نفسها في موقف صعب ومحرج"، مُرجحًا أن يخفّف بايدن الضغط على إثيوبيا.

وأضاف رسلان في اتصال هاتفي مع مصراوي أن إثيوبيا "ليست لديها القدرة على مواجهة ضغوط الولايات المتحدة مهما أطلقت من تصريحات تعنّت تروّج إلى أنها لن ترضخ للضغوط"، واصفًا تلك التصريحات بأنها للاستهلاك المحلي.

كما استبعد إدراج سد النهضة ضمن أولويات إدارة بايدن في الشهور الأولى من ولايته- حال تنصيبه رسميًا في 20 يناير المُقبل، مُشيرًا إلى أن ثمّة قضايا ذات أولوية يُتوقع أن تسبق أزمة السد على طاولته، بما في ذلك جائحة المُستجد ومعالجة الاستقطاب المُجتمعي.

وأوضح أن "ترتيب الأولويات والقضايا ذات الأهمية بالنسبة للإدارة الأمريكية الجديدة سيحتاج عدة أشهر"، بما قد يصب في مصلحة إثيوبيا التي تخطط لبدء المرحلة الثانية من ملء السد في أغسطس 2021، حسبما أعلن رئيس الوزراء آبي أحمد في وقت سابق من العام الجاري.

وحذّر رسلان من هذا الأمر، مُضيفًا: "لو حدث ذلك ستكون إثيوبيا نجحت في فرض السد كأمر واقع ويكون الوقت متأخر للغاية".

"أوراق ضغط"

على المنحى ذاته، توقّع الدكتور أيمن شبانة، نائب مدير مركز حوض النيل بجامعة القاهرة، ألا يُقدّم الرئيس الأمريكي المُنتخب الكثير في هذا الملف حال تم تنصيبه.

وعزا شبانة ذلك إلى أن "الديمقراطيين أصحاب ما يطلق عليه مشروع الشرق الأوسط الكبير، ومشروع التقسيم، ومشروع التجزئة، يستغلون فكرة الديمقراطية للضغط على الدول، ولا يحبون التعامل مع الدول إلا تحت الضغط، حتى حلفائهم".

واستشهد شبانة بعلاقة ترامب الجيدة مع الرئيس عبدالفتاح ، الذي وصفه بأنه "رجل رائع" وقابله 6 مرات. ومع ذلك "لم يضغط على إثيوبيا بالشكل الكافي لإحراز تقدم في الملف، بل كانت ضغوطه واهية لحفظ ماء الوجه، ولمسايرة المسار التفاوضي دون الضغط حقيقة على أديس أبابا"، بحسب قوله.

ورجّح شبانة سيناريوهين في هذا الصدد: إما أن تُهمل قضية السد لتبدو وكأنّها ليست مُدرجة على طاولة بايدن، على الأقل في المرحلة الأولى من ولايته، وهو ما يُعد "في حد ذاته دعمًا لإثيوبيا"، أو أن تُجرى اتصالات مصرية أمريكية لتسوية الأزمة.

وأوضح شبانة لمصراوي، أن هذه الاتصالات لا تقتصر على دعوة الولايات المتحدة فقط للوساطة مُجددًا، بل "إيجاد أوراق ضغط تنجح مصر من خلالها في دفع أمريكا للمساعدة في حل الأزمة، لا سيّما وأن مشروع سد النهضة- كما نعلم- أمريكي بالأساس"، على حدّ قوله.

"إيجاد مصلحة"

وبينما تمضي المفاوضات إلى طريق مسدود في ظل التعنّت الإثيوبي، تؤكد مصر في أكثر من مناسبة ضرورة استئناف التفاوض من أجل الإسراع في الوصول إلى اتفاق قانوني مُلزم حول قواعد ملء وتشغيل السد.

وتحذر مصر والسودان من أي إجراء أحادي يتعلق بملء خزان السد البالغ سعته 74 مليار متر مُكعب. فيما لا تزال النقاط الخلافية عالقة حول بعض النقاط، لعل أبرزها آلية ملء وتشغيل السد وما سيحدث خلال فترات الجفاف.

وكما أي رئيس أمريكي، يُتوقع ألا يتعامل بايدن مع ملف سد النهضة بدافع العاطفة أو بمعايير الحق أو العدل، وإنما ستسوقه المصلحة، بحسب شبانة.

ومن ثمّ، ينبغي على مصر، وفق الخبير في الشؤون الأفريقية، أن توجِد لدى الولايات المتحدة المصلحة لتسوية هذا الملف، كما نجح السودان في أن يوجِد المصلحة لأمريكا بالتطبيع مع إسرائيل.

وتابع شبانة: "لابد من الانخراط في ملفات أخرى لكي تقدم مصر أوراق اعتماد تجعل أمريكا أكثر تقبلًا لفكرة تسوية هذه الأزمة بالشكل المناسب وبأسلوب سلمي. وحتى ذلك الحين علينا أن ننتظر!".

مصراوي Masrawy

شبكة عيون الإخبارية