مركز علاج السمنة بمستشفى د. سليمان الحبيب ينقذ مريضة من مضاعفات تكميم

مركز علاج السمنة بمستشفى د. سليمان الحبيب ينقذ مريضة من مضاعفات تكميم مركز علاج السمنة بمستشفى د. سليمان الحبيب ينقذ مريضة من مضاعفات تكميم
بعد عملية جراحية استمرت 5 ساعات.. والحالة كانت تعاني فتقاً بالحجاب الحاجز

مركز علاج السمنة بمستشفى د. سليمان الحبيب ينقذ مريضة من مضاعفات تكميم

نجح مركز علاج السمنة بمستشفى د. سليمان الحبيب بالريان، في إنقاذ حياة سيدة ثلاثينية، كانت قد خضعت في السابق لعملية تكميم معدة بأحد المستشفيات، وعانت من مضاعفاتها الخطيرة، التي تمثلت في عبور معدتها إلى التجويف الصدري مع التواء وانسداد شبه كامل، إضافة إلى فتق كبير في الحجاب الحاجز.

وقال المدير الطبي للمستشفى د. مقبل الحديثي: السيدة كانت قد خضعت لعملية تكميم معدة قبل نحو ثمانية أشهر بأحد المستشفيات، وبعد ستة أشهر من العملية عانت استفراغاً متكرراً وحرقاناً يصل للفم، وأيضاً عدم قدرة على تناول الطعام، فراجعت ثلاثة مستشفيات بحثاً عن العلاج إلا أن الأطباء اعتذروا عن التدخل بحجة أن العملية معقدة واحتمالات دخولها للعناية المركزة بعدها كبيرة، إلى أن وصلت السيدة مستشفى د. سليمان الحبيب بالريان.

وأضاف: كانت السيدة في ذلك الوقت بوضع صحي مقبول، لكنها تعيش على السوائل والمكملات الغذائية، وفور استقبالها، خضعت للفحوصات والتحاليل الطبية اللازمة، حيث أجريت لها صبغة ومنظار وأشعة مقطعية للبطن، وأظهرت النتائج وجود فتحة في الحجاب الحاجز، وعبور المعدة المكممة بالكامل إلى الصدر مع التواء وانسداد شبه كامل.

وأردف "الحديثي": بناءً على نتائج التشخيص وضع الفريق الطبي خطة متكاملة للعلاج، استهدفت في المقام الأول إعادة المعدة من التجويف الصدري إلى مكانها الطبيعي، ومعالجة فتق الحجاب الحاجز، وتحويل المسار.

وحرص الفريق الطبي على إطلاع المريضة أدق تفاصيل حالتها، والمخاطر التي ينطوي عليها ترك المعدة في التجويف الصدري.

وتابع: بعد اكتمال التجهيزات كافة، أُجريت لها عملية بالمنظار، استمرت خمس ساعات، تمت فيها إعادة المعدة إلى مكانها الطبيعي، وإغلاق فتق الحجاب الحاجز، دون حدوث أي من المضاعفات الخطيرة التي كانت متوقعة مثل التسريب أو النزيف، ولم يواجه الفريق الطبي سوى مشكلة بسيطة، وهي تجمع الهواء في التجويف الصدري الأيسر، وتم التعامل معه بوضع أنبوب تصريف في الصدر، وعلى عكس التوقعات المسبقة التي كانت ترجّح دخول المريضة إلى العناية المركزة بعد العملية مباشرة، نقلت وهي بحالة صحية وعلامات حيوية جيدة إلى غرفة التنويم.

وأشار إلى أن صور الأشعة التي التُقطت للمعدة في اليوم التالي للعملية، بيّنت عدم وجود تسريب أو ارتجاع، وغادرت الحالة المستشفى في اليوم الرابع، ثم راجعت العيادة بعد أسبوع وكان وضعها الصحي جيداً وتخلصت تماماً من الاستفراغ المتكرّر والحرقان وغيرهما من الأعراض التي كانت تشكو منها قبل العملية.

جدير بالذكر أن مركز علاج السمنة حاصل على شهادة الاعتماد من المؤسسة الأمريكية للاعتماد والتميز SRC وهي إحدى المؤسسات الرائدة في تعزيز مستويات السلامة والجودة في مجال الرعاية الطبية دولياً.

كما حصل المستشفى على عدة شهادات محلية ودولية، منها: اعتماد اللجنة الدولية المشتركة لجودة منشآت الرعاية الصحية JCI، والمركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية CBAHI، والجمعية الأمريكية لعلم الأمراض CAP وهو أعلى معيار عالمي في مجال المختبرات وبنوك الدم، وجائزة HIMSS للملف الإلكتروني، وتقنيات الأشعة التداخلية والعناية الحرجة عن بعد، والجائزة الوطنية لسلامة المرضى.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية