أخبار عاجلة

تفاعلًا مع "سبق".. خيرية بمكة تؤمّن حواسيب لأبناء الأسرة التي احترق منزلها

تفاعلًا مع "سبق".. خيرية بمكة تؤمّن حواسيب لأبناء الأسرة التي احترق منزلها تفاعلًا مع "سبق".. خيرية بمكة تؤمّن حواسيب لأبناء الأسرة التي احترق منزلها
رئيس مجلس الجمعية لـ"سبق": تم توفيرها تضامنًا وحرصًا على مواصلة تعليمهم

تفاعلًا مع

استعدت جمعية نخلة الخيرية بمكة المكرمة بتوفير أجهزة حواسيب ونحوها، لأسرة تعرّض منزلها لحريق؛ مما تسبب في حرمان أبنائها من مواصلة التعليم عن بُعد.

جاء ذلك تفاعلًا مع ما نشرته "سبق"، أمس، تحت عنوان: "حريق يلتهم منزل أسرة بمكة.. كانوا يؤدون الاختبارات على المنصة والحواسيب احترقت".

وقال رئيس مجلس إدارة جمعية نخلة الخيرية تركي السويهري لـ"سبق": إنه حرصًا من الجمعية على مواصلة أبناء الأسرة المتضررة على تعليمهم، وتضامنًا معهم؛ فقد تم تأمين أجهزة لكل طالب وطالبة منهم، وسيتم تسليمهم اليوم بمشيئة الله.

وكان حريق قد نشب مساء أمس الأول، في محتويات شقة الزميل عباس سندي، أحد الصحفيين القدامى بمكة المكرمة؛ حيث قال سندي لـ"سبق" حينها: "فوجئت أسرتي بنشوب الحريق بعد صلاة العشاء بمنزلي الكائن في حي الشرائع، بسبب تماس كهربائي، والتهم الحريق محتويات المنزل كافة من المفروشات والأجهزة الكهربائية وأجهزة الجوال وأجهزة الكمبيوتر التي يدرس بها أبنائي"؛ مشيرًا إلى أن أفراد أسرته تمكنوا من الخروج بعد اندلاع الحريق بملابسهم الخاصة فقط.

وقال "سندي" حينها: "أحمد الله على قضائه وقدره، وأحمد الله على سلامة أفراد أسرتي؛ حيث كان اشتعال النار سريعًا"؛ مطالبًا إدارة التعليم بمكة المكرمة، بمراعاة ظروف الأسرة وطلابها؛ حيث إن الطلاب كانوا يؤدون الاختبارات مع زملائهم عبر المنصة؛ إلا أنهم من اليوم الأربعاء توقفوا تمامًا عن ذلك بسبب احتراق المنزل واحتراق أجهزة الحواسيب الخاصة بهم".مكة المكرمة

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية