أخبار عاجلة

آمنة وفعالة للوقاية من الإصابة.. مستشفيات سليمان الحبيب توفر تطعيمات الإنفلونزا الموسمية

آمنة وفعالة للوقاية من الإصابة.. مستشفيات سليمان الحبيب توفر تطعيمات الإنفلونزا الموسمية آمنة وفعالة للوقاية من الإصابة.. مستشفيات سليمان الحبيب توفر تطعيمات الإنفلونزا الموسمية
في إطار جهودها لوقاية أفراد المجتمع من الأمراض التنفسية وبناءً على توصيات الصحة العالمية

آمنة وفعالة للوقاية من الإصابة.. مستشفيات سليمان الحبيب توفر تطعيمات الإنفلونزا الموسمية

أعلنت مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية، عن توفر لقاح الإنفلونزا الموسمية في كافة فروعها بالرياض والقصيم والخبر؛ وذلك في إطار جهودها الرامية لوقاية أفراد المجتمع من الأمراض التنفسية ومضاعفاتها، وبناءً على توصيات منظمة الصحة العالمية وتماشيًّا مع الحملة الوطنية للوقاية من مرض الإنفلونزا.

وقال الدكتور مقبل الحديثي استشاري الأمراض المعدية والمدير الطبي لمستشفى د.سليمان الحبيب بالريان: الإنفلونزا الموسمية عدوى فيروسية تتراوح الإصابة بها ما بين الخفيفة والشديدة، وتسبب ارتفاعًا في درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ مع الإصابة بسعال جاف وصداع وألم في العضلات والمفاصل، بالإضافة للغثيان والتهاب الحلق وسيلان الأنف، وفي كثير من الأحيان يدوم السعال عدة أيام.

وأوضح الدكتور "الحديثي" أن لقاح الإنفلونزا هو الأفضل لتجنب الإصابة والحد من انتشار العدوى وتقليل احتمالية الإصابة بمضاعفات هذا المرض، كما أن المصل الجديد يواكب الطفرات والتطورات والتحورات الجديدة للفيروس، وهو آمن تمامًا سواء للصغار أو الكبار، وذا فعالية كبيرة للوقاية من المرض وتقليل الحاجة للتنويم بالمستشفى والغياب من العمل.

واستطرد الدكتور "الحديثي" في حديثه قائلًا: إن مراكز مكافحة الأمراض الأمريكية وكذلك وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية، توصي بأخذ لقاح الإنفلونزا الموسمية للأطفال من عمر 6 أشهر فما فوق قبل بدء موسم الشتاء، كما تؤكد أهميته خصوصًا لكبار السن ومرضى السكري والحوامل والمصابين بأمراض القلب والكلى والكبد والجهاز العصبي، وممن يعانون أمراضًا مزمنة كالربو والتهاب القصبة الهوائية المزمن، بالإضافة إلى المصابين بضعف المناعة. وهذا اللقاح ينبغي أن يؤخذ سنويًّا ولا يغني لقاح العام الماضي عن لقاح هذا العام.

ونصح الدكتور "الحديثي" بالابتعاد قدر الإمكان عن الأماكن غير جيدة التهوية، وتجنب الاختلاط المباشر بالمصابين بالأمراض المعدية والفيروسية، والابتعاد عن الرذاذ المتطاير نتيجة العطس أو السعال من أنف وحلق الآخرين؛ إذ إنه يعد من أهم طرق انتقال العدوى إلى الشخص السليم.

ويجب تغطية الفم والأنف عند الكحة أو العطس، والاهتمام بغسل الأيدي باستمرار واستخدام المطهرات الكحولية، وعدم ملامسة العين والأنف إن كانت الأيدي غير مغسولة، واتباع نظام غذاء صحي، وهذه الإجراءات تحمي -بإذن الله- من الإنفلونزا وفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، كما ينصح المرضى الذين يعانون من الأمراض التنفسية المزمنة مثل الربو وانسداد الشعب الهوائية وتكيسات القصيبات الهوائية بمراجعة أطبائهم بصفة دورية؛ للاطمئنان على حالتهم الصحية.مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية