أخبار عاجلة

رئاسة الحرمين.. جهود مضيئة ومنسقة سهلت دخول وخروج المعتمرين من وإلى الحرم

رئاسة الحرمين.. جهود مضيئة ومنسقة سهلت دخول وخروج المعتمرين من وإلى الحرم رئاسة الحرمين.. جهود مضيئة ومنسقة سهلت دخول وخروج المعتمرين من وإلى الحرم
مراقبة سير القاصدين والتأكد من سلامتهم وسط اتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية

رئاسة الحرمين.. جهود مضيئة ومنسقة سهلت دخول وخروج المعتمرين من وإلى الحرم

قامت إدارة الحشود والتفويج التابعة للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي منذ بداية توافد المعتمرين لاستكمال مراحل العودة لأداء العمرة تدريجيًّا، في التعامل المباشر مع دخول وخروج المعتمرين والمصلين والطائفين بكل يسر وسهولة وحسن اقتدار من وإلى الحرم المكي الشريف، بمشاركة الجهات ذات الاختصاص وإدارات الرئاسة في المسجد الحرام؛ حيث بذل منسوبو الإدارات جهودًا مضيئة ومنسقة من أجل تسهيل عملية الدخول والخروج ومراقبة سير القاصدين، والتأكد من سلامتهم وسط اتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية.

وتبدأ أعمال إدارة الحشود والتفويج منذ دخول القاصدين والمعتمرين عن طريق الأبواب الفرعية أو الرئيسية للحرم المكي الشريف؛ في تنظيم حركة الدخول والخروج؛ حيث تمثلت هذه المرحلة في السماح بأداء العمرة والزيارة والصلوات للمواطنين والمقيمين من داخل ؛ وفقًا لإجراءات احترازية مشددة، تسمح لـ(٤٠) ألف مصلٍّ، و(١٥) ألف معتمر من دخول المسجد الحرام في اليوم، بما يمثل 75% من إجمالي الطاقة الاستيعابية التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للحرم المكي.

ونجحت إدارة الحشود والتفويج بعد قيامها بعدة إجراءات، يتم من خلالها التنسيق والمساهمة بالحلول؛ لضمان الحركة البشرية؛ وفق الخطط المعدة مسبقًا لتسهيل حركة قاصدي المسجد الحرام لأداء مناسك العمرة بكل يسر وسهولة.

ويقوم منسوبو الإدارة على مدار الساعة بمتابعة انسيابية الحركة والإشراف، في جميع المواقع بالمسجد الحرام؛ بدءًا بالساحات والتوسعات وداخل صحن المطاف والممرات المؤدية إليه والقيام برصد جميع الملاحظات والسلبيات التي تعيق حركة الحشود ومتابعتها، والقيام بتحليلها وتصنيفها والبحث عن حلول لها، إضافة للتنسيق مع عمليات الرئاسة والجهات الأمنية للتعامل مع تلك الملاحظات.الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية