أخبار عاجلة

مشرفون ومشرفات في تعليم شقراء بدون شهادات جامعية.. والإدارة: السبب كورونا

مشرفون ومشرفات في تعليم شقراء بدون شهادات جامعية.. والإدارة: السبب كورونا مشرفون ومشرفات في تعليم شقراء بدون شهادات جامعية.. والإدارة: السبب كورونا
عدم إعلان الإدارة الحاجة لشغلها حرم المؤهلين من التقديم عليها

مشرفون ومشرفات في تعليم شقراء بدون شهادات جامعية.. والإدارة: السبب كورونا

رغم تأكيد أنظمة الوزارة تكليف المعلمين المؤهلين بالعمل في التشكيلات الإشرافية وفق ضوابط، من أهمها الحصول على الشهادة الجامعية، إلا أن إدارة التعليم في شقراء تستمر في تكليف غير المؤهلين ممن يحملون شهادات دون الجامعية، وكذا تكلف من يعملون خارج النطاق في التشكيلات الإشرافية عامًا بعد عام؛ وهذا يعني حرمان المؤهلين من التقديم عليها من خلال عدم إعلان حاجتها لشغل تلك المناصب بالمؤهلين.

فيما أقرت إدارة التعليم عدم إعلانها المناصب التي يشغلها غير المؤهلين للتقديم عليها، وتسبُّبها في حرمان المؤهلين، مبررة بأن ذلك بسبب جائحة كورونا؟!!

وبررت الإدارة نفسها قبل عامين بقاء غير المؤهلين في التشكيلات الإشرافية بأن ذلك للمصلحة؟! ونشرت "سبق" عن ذلك تحت عنوان (شقراء.. مشرفون ومشرفات دون شهادات جامعية وتربوية.. و"التعليم": لمصلحة العمل).

وتفصيلاً، منذ سنوات وإدارة التعليم بشقراء تقوم كل عام بتكليف معلمين ومعلمات في التشكيلات الإشرافية، وهم يفتقرون لأهم الشروط الأساسية لشغل مناصب إشرافية، في مخالفة صريحة لما جاء في الباب الرابع من "الضوابط العامة للتكليف بالعمل الإشرافي، التي تشترط في كل من يرشح لتلك المناصب (ألا يقل مؤهل المترشح عن البكالوريوس، وأن يكون مؤهل المرشح تربويًّا).

والمستغرب أن تقوم الإدارة قبل أيام بإعلان حاجتها لشغل عدد من التخصصات الإشرافية، ولم تعلن شغور المناصب التي يشغلها غير المؤهلين ممن يحملون الدبلومات، ولا يحملون الشهادات الجامعية؛ ما يعني إقرار الإدارة باستمرار تكليفهم، مع عدم توافر شروط ضوابط تكليفهم بالعمل ضمن التشكيلات الإشرافية.

ولم تقتصر المخالفات على تكليف غير المؤهلين فحسب؛ فالتعليمات والأنظمة تنص على أنه لا يتم التكليف في التشكيلات الإشرافية من خارج النطاق إلا بشروط، أهمها: التكليف لا يكون إلا للضرورة، وعدم وجود المعلم المؤهل في نطاق التعليم نفسه، وألا يترتب على التكليف وجود عجز في نطاق المعلم المكلف، وأن يكون التكليف لمدة فصل دراسي واحد فقط. ومع ذلك خالفت إدارة التعليم تلك الشروط والضوابط؛ فنجدها كلفت عددًا من المعلمات في التشكيلات الإشرافية من خارج النطاق، كالمكلفات من نطاق الداهنة، والمكلفين والمكلفات من نطاق محافظة مرات، كما كلفت معلمين ومعلمات بالإشراف من خارج النطاق، وبقوا في الإشراف ليس فصلاً ولا فصلين؛ بل سنوات عدة، ولا تزال الإدارة تجدِّد لهم سنويًّا في الإشراف دون إعلان شغور المناصب الإشرافية التي يكلفون بها، بالرغم من أن النظام يؤكد أن التكليف لهم لا يكون إلا للضرورة، ولمدة فصل واحد فقط؟!

"سبق" طرحت المشكلة بكامل تفاصيلها على متحدث إدارة التعليم بشقراء فيصل المرجان، الذي قال: نفيدكم بعدم تقدم أي معلم أو معلمة بتظلم حول ما ذكرتم! وأبواب الإدارة مفتوحة للجميع بما يحقق المصلحة العامة. أما ما يخص رأي الإدارة حيال ما ورد من استفسار عن بعض المخالفات -على حد ذكركم- فقد تمت الإجراءات وفق الأنظمة والتوجيهات الرسمية.

وحول استفسار "سبق" عن عدم إعلان الإدارة المناصب التي يشغلها غير المؤهلين (في الإعلان الذي أصدرته الإدارة قبل أيام)؛ ما تسبب في حرمان المؤهلين من التقديم على تلك المناصب، فقال: نظرًا للظروف الطارئة، فإن الإعلان اقتصر على المقاعد ذات الاحتياج الملحّ والضروري؛ و ذلك بسبب الحالة الاستثنائية لفيروس كورونا، وحاجة المدارس لتعزيز الدراسة عن بعد. علمًا بأن جميع إجراءات الترشيح والتكليف تتم وفق النظم والتعليمات الوزارية والمصلحة التعليمية.

وأضاف: القرارات الصادرة بتكليف المشرفين والمشرفات تتصف بالديمومة ما لم تؤثر في الحالة الوظيفية، أو ما يطرأ عليها من تغيير حسب الأنظمة في ذلك.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية