أخبار عاجلة

أوابك: كورونا تسبب في ضربة قویة لاستثمارات مشاریع إسالة الغاز

أوابك: كورونا تسبب في ضربة قویة لاستثمارات مشاریع إسالة الغاز أوابك: كورونا تسبب في ضربة قویة لاستثمارات مشاریع إسالة الغاز

مباشر: قالت منظمة الأقطار العربیة المصدرة للبترول (أوابك) إن صناعة الغاز الطبیعي المسال تكتسب زخما متزایدا في ظل تسارع الدول الغنیة بالغاز نحو تنفیذ مشاریع لإنتاجه وتصدیره إلى الأسواق المختلفة فضلا عن وجود طلب متنامي علیه لمزایاه الاقتصادیة والبیئیة.

جاء ذلك في تقریر متخصص صادر الیوم الاثنین عن (أوابك) بعنوان (تطورات صناعة الغاز الطبیعي المسال خلال الربع الأول والربع الثاني من عام 2020 (لدراسة تداعیات جائحة فیروس كورونا المستجد (كوفید - 19 (على قطاع الغاز الطبیعي المسال العالمي، بحسب وكالة أنباء الكويت "كونا".

وأوضح التقریر أن ممیزات الغاز الطبیعي المسال وتسارع الدول لانتاجه وتصدیره عززت من مكانته كسلعة ذات طلب عالمي خاصة مع تقارب أسعارھا في مختلف الأسواق.

وذكر أن صناعة الغاز الطبیعي المسال باتت بمثابة المقیاس الأكثر دقة وموثوقیة على صحة قطاع الغاز الطبیعي بأكملھ فھي الأسرع تأثرا بتقلبات السوق العالمي من جانبي العرض والطلب اضافة الى تأثر القرارات الاستثماریة لشركات النفط العالمیة بتلك التقلبات.

وبین أن تداعیات انتشار جائحة (كوفید - 19 (امتدت بشكل واسع لتتسبب في تراجع الغاز الطبیعي المسال في السوق الفوري وطویل الأمد على حد سواء وإلغاء العدید من الشحنات المعدة للتصدیر من مناطق مختلفة.

وأفاد أن الأسعار في السوق الفوري الذي یمثل 33 بالمئة من مبیعات الغاز الطبیعي المسال تھاوت إلى مستویات تاریخیة في السوق الآسیوي والسوق الأوروبي لتصل إلى أقل من 2 دولار لكل ملیون وحدة حراریة بریطانیة في المراكز الرئیسیة في آسیا وأوروبا.

وفیما یتعلق بالصادرات أشار التقریر إلى أن الدول العربیة لم تتأثر إلا بشكل طفیف حیث بلغت صادراتھا خلال النصف الأول من العام الجاري 2020 حوالي 53.6 ملیون طن بتراجع طفیف نسبتھ 1.5 بالمائة عن الفترة المماثلة من 2019 حین بلغت الصادرات نحو 54.4 ملیون طن.

ولفت الى أن الدول العربیة استحوذت مجتمعة على حصة سوقیة قدرھا حوالي 29.35 بالمائة خلال النصف الأول من عام 2020مرجعا ذلك إلى طبیعة التعاقدات بین الشركات الوطنیة في الدول العربیة وعملائھا في الأسواق الأوروبیة والآسیویة.

وقال إن "الولایات المتحدة باتت الأكثر تأثرا عالمیا بجائحة (كوفید-19 ) خلال الربع الثاني للعام الجاري حیث تراجعت صادراتھا إلى 10 ملیون طن مقارنة بـ14.2ملیون طن التي حققتھا خلال الربع الأول بنسبة تراجع تخطت الـ40 بالمائة وھو التراجع الأكبر عالمیا".

وأكد أن تجارة الغاز الطبیعي المسال عالمیا شھدت نموا قدره 6 بالمئة على أساس سنوي خلال النصف الأول من 2020 بالرغم من انتشار جائحة كورونا لكنھ یظل أقل من النمو المتوسط على مدار السنوات العشر السابقة.

وذكر أن الصین أصبحت أسرع الأسواق الآسیویة في التعافي من تداعیات الجائحة بعد أن كانت أولى الأسواق المتأثرة حیث بلغت وارداتھا خلال الربع الثاني 6ر16 ملیون طن مقارنة بنحو 6ر14 ملیون طن خلال الربع الأول بنمو 7ر13 بالمئة على أساس ربع سنوي وذلك بفضل نجاحھا في احتواء الجائحة ومعاودة مزاولة النشاط الصناعي.

وفیما یتعلق بالاستثمارات قالت (أوابك) إن (كورونا) تسبب في توجیه ضربة قویة للاستثمارات في معظم مشاریع الإسالة المقترحة حیث تم تأجیل قرار الاستثمار إلى عام 2021 وما بعده في نحو 17 مشروعا مقترحا لتصدیر الغاز الطبیعي المسال في سبع دول بإجمالي 171.4 ملیون طن في السنة السنة من إجمالي 21 مشروع للغاز الطبیعي المسال كانت بانتظار اتخاذ قرار الاستثمار النھائي عام 2020) .

ترشيحات

التخطيط: مؤشر مدراء المشتريات بمصر يسجل أول انتعاش له منذ 14 شهراً خلال سبتمبر

استهلاك عُمان من الغاز الطبيعي يرتفع 6% خلال أغسطس

تراجع الإنتاج والطلبات الجديدة يضغطان على أداء القطاع الخاص القطري

مباشر ()

مباشر (اقتصاد)

شبكة عيون الإخبارية