أخبار عاجلة

«مراسلون بلا حدود» تطالب بـ«تحقيق مستقل» في مقتل صحفي الأهرام بالبحيرة

«مراسلون بلا حدود» تطالب بـ«تحقيق مستقل» في مقتل صحفي الأهرام بالبحيرة «مراسلون بلا حدود» تطالب بـ«تحقيق مستقل» في مقتل صحفي الأهرام بالبحيرة
طالبت منظمة مراسلون بلا حدود بإجراء فتح تحقيق مستقل ونزيه لتحديد الظروف الحقيقية التي توفى فيها المدير الإقليمي لصحيفة الأهرام، تامر عبد الرؤوف، منددة بقتله بعد إصابته بطلقة نارية، مساء الإثنين، عند نقطة تفتيش أقامها الجيش في دمنهور بمحافظة البحيرة. وذكرت المنظمة الدولية المعنية بحقوق الصحفيين، في بيان مساء الثلاثاء، أن كلًا من تامر عبدالرؤوف وزميله حامد البربري، الصحفي في جريدة الجمهورية، كانا عائدَين من لقاء صحفي مع محافظ البحيرة، شارك فيه عدد كبير من الإعلاميين، وأثناء طريق العودة في مدينة كفر الدوار، بادر الجنود إلى إطلاق النار على سيارتهما، وقد أصيب عبدالرؤوف إصابة قاتلة في الرأس، بينما أصيب البربري في الساقين واليدين، ونُقل بعدها إلى مستشفى دمنهور حيث خضع لعملية جراحية، حسب المنظمة. ونقلت عن شهادة حامد البربري، الذي اتصلت به ممثلة عن نقابة الصحفيين، أن الاثنين كانا يقتربان من نقطة تفتيش عسكرية حين قرّرا أخذ طريق آخر إلى منزليهما، وأثناء محاولة الالتفاف بالسيارة، شرع الجنود في إطلاق النار، ربما من توجسهم لهذا الانحراف المفاجئ في مسار السيارة، حسب شهادة «البربري». وجددت «مرسلون بلا حدود» طلبها مرة أخرى بعدم تطبيق أحكام حظر التجول على الصحفيين والإعلاميين والعاملين في قطاع الصحة، والذين يحق لهم التنقل بحرية، كما تطالب السلطات العسكرية باحترام هذا الاستثناء. وذكرت «مراسلون بلا حدود» نقلًا عن خالد البلشي، عضو نقابة الصحفيين، أن عددا كبيرا من الصحفيين اشتكى من عدم احترام القوات المسلحة لهذا الإجراء.

SputnikNews