أخبار عاجلة

نائب وزير الشؤون الإسلامية: لم يزدها مرّ السنين إلا ثباتًا ورسوخًا

نائب وزير الشؤون الإسلامية: السعودية لم يزدها مرّ السنين إلا ثباتًا ورسوخًا نائب وزير الشؤون الإسلامية: لم يزدها مرّ السنين إلا ثباتًا ورسوخًا
بفضل الله ثم بتمسُّك الآخر بما بدأه الأول

نائب وزير الشؤون الإسلامية: السعودية لم يزدها مرّ السنين إلا ثباتًا ورسوخًا

قال نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الأستاذ الدكتور يوسف بن محمد بن عبدالعزيز بن سعيد: إن المملكة العربية لم يزدها مرّ السنين إلا ثباتًا ورسوخًا، ولن يزيدها -بإذن الله- إلا كذلك، وماذاك إلا بفضل الله، ثم بتمسك الآخر بما بدأه الأول.

وأضاف: من عاش إلى زمن حكم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز -حفظهما الله- وكان له اطلاع على سيرة الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن - رحمه الله - ظن نفسه يعيش في ذاك الزمن.

جاء ذلك خلال كلمته بمناسبة اليوم الوطني الـتسعين لتوحيد المملكة على يد الملك المؤسس، قدم فيه التهنئة المقرونة بصادق الدعاء للقيادة الرشيدة بهذه الذكرى.

وأكد أن السياسة الحصيفة للقيادة الرشيدة تميزت بالحزم والعزم والهمة ونشر العدل والأمن في ربوع البلاد، والقضاء على الفساد الفكري والمادي، وحبّ شعبهم لهم، وحبهم لشعبهم، وعطف كل منهم على الآخر ودعائه، والسعي للرقي بالبلاد لتكون في مصاف الدول التي سبقتها زمنًا، والحرص على ما يشغل المسلمين، والدفاع عن دينهم، ونصرة المظلوم، وردع الظالم؛ هو قدر مشترك بين المؤسس وابنه وحفيده.

وتابع: ولو رأى المؤسس ما فعله الابن والحفيد الباران، لَسُرَّ بما رأى من تحقيق لطموحات اختارته المنية قبل تحقيقها، ولَعَلم أن الحكم في يد راشدة رشيدة، مؤكدًا أن هذه الأمور متى وجدت في أمة فلا تخف عليها من العوادي، واعلم أنها منصورة مهما كاد لها مَن كاد، ومكر مَن مكَر.

وسأل نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الله، أن يحفظ هذه البلاد قيادة وشعبًا، ويزيدها من فضله، وأن يجزي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين، خير الجزاء وأتمّه وأوفاه.نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الأستاذ الدكتور يوسف بن محمد بن عبدالعزيز بن سعيد

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية