أخبار عاجلة

"الثقفي": اليوم آخر أيام الصيف.. وغداً بداية الخريف ومدته 89 يوماً

"الثقفي": اليوم آخر أيام الصيف.. وغداً بداية الخريف ومدته 89 يوماً "الثقفي": اليوم آخر أيام الصيف.. وغداً بداية الخريف ومدته 89 يوماً
أشار إلى أن من أبرز ملامح الفصل القادم "أمراض الجهاز التنفسي"

أفاد الفلكي خبير المناخ والطقس بمرصد الشمس للتوقيت الزراعي والفلكي بمجاردة ثقيف في محافظة ميسان، محمد بن ردة الثقفي، أن اليوم الثلاثاء فلكياً آخر أيام الصيف، وغداً الأربعاء أول أيام الخريف، ومدته 89 يوماً.

وقال "الثقفي": وفق المعطيات الفلكية لدورة الأرض السنوية في فلكها حول الشمس، فإن اليوم الثلاثاء 5/ 2/ 1442هـ آخر أيام فصل الصيف، حيث تصل الشمس ظاهرياً على خط الاستواء عند الساعة 4:15 مساءً حسب توقيت مرصد الشمس للتوقيت الزراعي والفلكي، وغداً الأربعاء 6/ 2/ 1442هـ أول أيام فصل الخريف فلكياً على النصف الشمالي للكرة الأرضية؛ حيث تتعامد الشمس ظاهرياً على خط الاستواء في هذا اليوم، ويقابله دخول فصل الربيع على النصف الجنوبي للكرة الأرضية في وقتٍ واحد، فيتساوى الليل والنهار.

وأضاف: تبدأ بعد ذلك حركة الشمس الظاهرية نحو الجنوب للكرة الأرضية تدريجياً ناحية خط مدار الجدي في مسيرة تستغرق 89 يوماً فلكياً فيزيد الليل، ويقصر النهار تدريجياً، وينتهي يوم الأحد 20/ 12/ 2020م.

وأشار "الثقفي" إلى أبرز نجوم فصل الخريف وهي 7 نجوم "الجبهة، الزبرة، الصرفة، العواء، السماك، الغفر، الزبانا"، موضحاً أن حالة الطقس تنحسر نحو الانخفاض تدريجياً.

وأردف: لا تزال مع بداية هذا الفصل الأجواء حارة خلال فترات الظهيرة خاصةً على السواحل الشرقية والوسطى ومنخفضات وسواحل منطقة مكة المكرمة فيما تبقى الأجواء معتدلةً على المرتفعات الجنوبية والغربية معتدلةً وباردة نوعاً ما خلال فترات الصباح الباكر وخلال فترات الليل حيث لا يزال نشاط السحب الركامية الممطرة تظهر على هذه المناطق خلال فترات ما بعد منتصف الظهيرة، وترتكز على المرتفعات الجنوبية والغربية قد تمتد للمنطقة الوسطى والأجزاء الشمالية الغربية.

وتابع: كذلك يبدأ الطقس في المناطق الشمالية نحو الهبوط تدريجياً بأجواء باردة في الفترات الصباحية والفترات المسائية مع زيادة في حركة الرياح السطحية المثيرة للعوالق الترابية وخاصةً المناطق الصحراوية الجافة.

وقال "الثقفي": تشمل أبرز ملامح فصل الخريف، أمراض الجهاز التنفسي وأهمها أمراض حساسية الجلد والأنف والإنفلونزا الموسمية من حالة الزكام والتهابات الحلق وهذه تكون نتيجة المرحلة الانتقالية من مغادرة فصل الصيف دخولاً بفصل الخريف الذي يشهد تغيرات جوية غير مستقرة، وكذلك هذه الفترة هي فترة انتشار حبوب لقاح النباتات البرية والجبلية وهي أحد أسباب انتشار حساسية العين والأنف والصدر.

وأضاف: مثل هذه الحالات لا بد من تجنب التعرض للأجواء التي عادةً تكون محملة بالعوالق الترابية وحبوب لقاح النبات المنتشرة بعوامل الرياح.

وأردف: نعيش انخفاضاً ملحوظاً لانتشار عدوى مع الاستمرار بالاحترازات الوقائية ولبس الكمام والتباعد الاجتماعي والتقليل من المناسبات.

الأرصاد حالة الطقس

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية