أخبار عاجلة

شاهد أول قصر يشيده "المؤسس" خارج الرياض.. 26 خطوة ومحتوى ورويات

تاريخ يحكي عن علاقته بطريق الحجاز ويفصل أقسامه ومرافقه ومراحل تشــييـده

شاهد أول قصر يشيده

قصر الملك عبدالعزيز التاريخي بالدوادمي هو أول قصر يشيد للمؤسس خارج مدينة الرياض، أمر الملك عبدالعزيز -رحمه الله- ببنائه في شهر صفر العام 1350هـ عند عودته من الحج، ليكون محطة توقف رئيسة أثناء تنقله بين الرياض ومكة المكرمة، وأشرف الملك عبدالعزيز، بنفسه على اختيار وتحديد موقعه .

قصر الملك عبدالعزيز لازال يقف شامخًا متوهجًا يذكر بحقبة من التاريخ الوطني العريق؛ الذي يربط الماضي الأصيل مع الحاضر الزاهر، ليذكر الأجيال ببطولات المؤسس في بناء أسس الدولة وترسية دعائم الحكم وإرساء الأمن والازدهار والرخاء لأبناء هذه البلاد الطاهرة .

وجه الملك الموسس ببناء القصر لا ليكون قصرًا ملكيًا فحسب بل ليكون منشآة حكومية متكاملة الخدمات متعددة الأغراض، ويكون محطة للملك لتفقد أحوال الرعية في المنطقة، وتهيئته ليكون مقراً لاستقبال رجال الدولة والضيوف والوفود من الأمراء وشيوخ القبائل والمواطنين بصفة عامة .

وفي هذه الأسطر، تقدم "سبق" تقريراً عن القصر وتاريخ بنائه والمراحل التي مر بها، ولمحة تاريخية عن منطقة الدوادمي.

لمحة تاريحية عن الدوادمي

منطقة الدوادمي تعتبر من أقدم المستوطنات البشرية في وسط الجزيرة العربية إذ تحمل جبالها ووديانها آثاراً ونقوشاً وصوراً للإنسان وبعض الحيوانات، أبرزها صور باهتة لأسود بحجم كبير، تنتشر حولها مناجم للتعدين والركامات الحجرية. وقد أورد المؤرخون معلومات تشير إلى غنى المنطقة بالمعادن لدرجة أن أحد المؤرخين ذكر أن ذهب المنطقة قد ساهم في رخص ثمن الذهب في العراق والحجاز في زمن مضى.

نشأة الدوادمي ومكانتها

أما نشأة المدينة المعروفة الآن فكان في منتصف القرن العاشر الهجري وأغلب سكانها يمتهن الزراعة وتربية الماشية وفي الآونة الأخيرة امتهن بعض السكان التجارة.

وتبعد المحافظة عن الرياض 330 كيلومترًا غربًا وتضم 436 مركزًا وقرية وهجرة، وتعتبر من أكبر المحافظات في منطقة الرياض مساحة وسكانًا. حيث تقدر مساحتها ب 29 ألف كيلومتر مربع تقريبًا ويبلغ عدد سكانها 272 ألف نسمة تقريبًا.

وتتوفر في المحافظة جميع الدوائر والمرافق الحكومية وقد تولى إمارتها خلال العقود السبعة الماضية عدد من الأمراء والمحافظين كان أولهم شعيل بن سالم السويد .

سبب التسمية

لم تذكر كتب المعاجم الجغرافية أسباب تسميتها بهذا الاسم (الدوادمي)، لكن المؤرخ والأديب حمد الجاسر رأى أن تسميتها بهذا الاسم ناتجة عن كثرة نوع من الشجر يسمى «الدوادم» الذي يُدبغ به، كما قد تكون هذه التسمية بسبب كثرة أشجار السمر والطلح التي تشتهر بها المنطقة وهذه الأشجار تنتج مادة حمراء اللون كالدم.

ومن أسماء المدينة "داورد"، وفق ما جاء جاء في شعر بعض الشعراء الشعبيين، وكذا ذكرها بعض الشعراء في شعره باسم ثالث وهو "العويصي" وتسميتها العويصي يبدو أنها محرفة من كلمة العيصان التي هي قرية لبني نمير فيها معدن لهم وقيل اسم للمعدن والواقع أن الدوادمي واقعة في بلاد بني نمير.

طريق الحجاز وعلاقته بإنشاء القصر

منذ أن تولّى الملك عبدالعزيز -طيَّب الله ثراه- الحكم في المملكة العربية ، كان همه الأكبر توطيد الأمن في جميع مناطقها الشاسعة والمتباعدة، بما في ذلك الطرق الطويلة التي تربط بين هذه المناطق والتي كان لزاماً الاهتمام بأمنها وسلامتها، وخاصة تلك الطرق التي يسلكها الحجاج، ولعل أهم تلك الطرق (طريق الحجاز) الذي يربط شرق المملكة بغربها والذي يسلكه حجاج شرق المملكة ووسطها، وكذلك الحجاج القادمون من شرق آسيا والعراق وإيران ودول الخليج العربي، فقد أولى - طيَّب الله ثراه - هذا الطريق عناية خاصة لأهميته حيث اتخذه طريقاً رسمياً لرحلاته من الرياض إلى مكة المكرمة، وقد كانت أول رحلة رسمية لجلالته على هذا الطريق عام 1343هـ على ظهور الجمال، وكانت على خمس مراحل، المرحلة الأولى من الرياض إلى مرات، والثانية من مرات إلى الشعراء، والثالثة من الشعراء إلى عفيف، والرابعة من عفيف إلى المويه، والخامسة من المويه إلى عشيرة فمكة المكرمة.

وكان الطريق في أول الأمر يمر بمدينة الشعراء جنوب الدوادمي ٣٠ كلم، ونظرًا لكن لكثرة الجبال في المنطقة، وجه الملك عبدالعزيز عام ١٣٤٨ بتغيير مسار الطريق جهة الشمال ليمر بمدينة الدوادمي بدلاً من الشعراء ليكون في منطقة مستوية بعيدة عن الجبال، وذلك بحثًا عن سهولة الطريق وحرصًا على أمن سالكي الطريق .

ولكون هذا الطريق طويلاً والملك عبدالعزيز يسلكه خلال زياراته للحجاز والمقدسات، وخلال ترؤسه وفود االحج كل عام فقد رأى أن يشيد ٣ قصور على الطريق أحدها في مرات الآخر في الدوادمي والثالث في الموية، وهنا تحولت الدوادمي إلى محطة رئيسية للقوافل ومن هنا بدأت نهضتها الحضارية في هذا العهد الزاهر.

أهداف إنشاء القصور الثلاثة

لم تكن القصور الثلاثة التي أنشأها الملك عبدالعزيز على طريق الحجاز قصوراً ملكية خاصة بقدر ما كانت منشآت حكومية متكاملة الخدمات متعددة الأغراض، لأهداف كثيرة أهمها:

1ـ جعل هذه القصور مكانًا لاستراحة الملك من عناء الطريق ومن ثم الإقامة لتفقد أحوال الرعية في هذه المناطق، خاصة أن قافلة الملك كثيرة العدد والعدة فلابد من تهيئة مكان مناسب لاستيعابها.

2 ـ تهيئة مقر لاستقبال رجال الدولة والضيوف والوفود من الأمراء وشيوخ القبائل والمواطنين بصفة عامة.

3 ـ تشكيل مكاتب للبريد والنقل ليستريح فيها الأفراد العاملون في نقليات والبريد بين الحجاز والعاصمة السعودية أو ما يُسمى "البوسطة".

4 ـ تكوين نقاط ربط على الطريق وتزويدها بمحطات اللاسلكي لمتابعة أحداث الطريق والمسافرين وما يدور في المناطق المحيطة من مستجدات.

٥ ـ إيجاد محطات للإركاب ومراكز لتموين القوافل بالوقود والأكل والشرب وغيرها من الاحتياجات .

7 ـ تزويد هذه القصور بقوة أمنية مرابطة بصورة دائمة وجعلها مقرا للإمارة في كل بلدة، وذلك لتنظيم العمل الإداري والأمني وضبطه.

خطوات تأسيس القصر ومراحل البناء

مر تأسيس القصر بعدة مراحل، وخطوات متعددة حتى اكتمل البناء، يمكن أن تتلخص في التالي:

الخطوة الأولى: أمر الملك عبدالعزيز ببناء القصر

كانت بداية مراحل تأسيس القصر الأثري عام 1349هـ بصدور أمر الملك عبدالعزيز إلى الشيخ عبدالرحمن أبو بكر آل غيهب ، من بني زيد أمير الدوادمي آنذاك، يخبره بأن عليه أن يختار موقعاً مناسباً لبناء قصر للملك في الدوادمي.

الخطوة الثانية: الاستعداد للبناء بجمع مواده

تمثلت هذه الخطوة في تهيئة مواد البناء التي كان أهمها في ذلك الزمن "الخشب" الذي هو المادة الأساسية للسقف، ولأن القصر بحجمه المخطط له يحتاج إلى كميات كبيرة من هذه الأخشاب، فكان توجيه الملك في خطابه المؤرخ في العاشر من شهر صفر 1349هـ إلى "عبدالرحمن بن إبراهيم أبو بكر" بشراء ما يستطيعه من الخشب عندها أعلن عبدالرحمن أبو بكر ذلك للناس في المنطقة فتسابقوا لتوفيره.

الخطوة الثالثة: توفير التكلفة المالية

أرسل الملك عبدالعزيز في الخامس من جمادى الأولى من عام 1349هـ، خطابًا إلى عبدالرحمن أبوبكر يخبره بأنه قد كلف ابن سليمان (وزير المالية) للتفاهم مع ابن أبو بكر (إبراهيم) بشأن تكاليف بناء القصر، ويفيده بأن إبراهيم سيعود إليه بجميع المعلومات المفصلة.

الخطوة الرابعة:تحديد مكانه وتخطيطه

كان أمير الدوادمي الشيخ عبدالرحمن أبو بكر، مرافقًا للملك عبدالعزيز في حج 1349هـ ولكنه توفي في منى أثناء تاديته الحج، وعند عودة الملك عبدالعزيز من الحج في تلك السنة وصل إلى الدوادمي في شهر صفر 1350هـ، فولى إبراهيم بن عبدالرحمن أبو بكر أميرًا للدوادمي مكان والده، وأكد عليه بناء القصر، فاقترح إبراهيم أبو بكر على الملك أرضاً تقع غرب البلدة فيها بئر ومزرعة من أملاك آل أبو بكر، فذهب الملك للوقوف على المكان المقترح فرأى أنها مناسبة لإقامة القصر ثم بدأ الملك بنفسه تخطيط بناء القصر على الأرض برجله، حيث حدد البوابة الرئيسية شمالاً وحدد الأبراج أو كما تسمى (المقاصير) في أركانه الأربعة وأمر بحفر أساس السور حتى يصل الأرض الصلبة مهما كان عمقه.

الخطوة الخامسة: أختيار البنائين المهرة

كان الرجل الماهر الذي يتولى البنّاء عند أهل نجد يسمى "الاستاد" وكان لابد لهذا القصر العملاق في ذلك الوقت من خبراء متمرسين في البناء، فاختار الملك البناء ابن يوسف من أهل ثرمداء، وابن زومان من أهل البير (ثرمداء والبير مدينتان شمال مدينة الرياض الأولى تتبع لمحافظة مرات والأخرى تتبع لمحافظة ثادق). وكان البنائان يعملان في مدينة الرياض فأرسلهما الملك من الرياض إلى الدوادمي.

الخطوة السادسة: توفير ما يحتاجه البنائان

١- سيار خاصة: حيث أرسل الملك عبدالعزيز سيارة تكون تحت تصرف (البنائين ابن يوسف وابن زومان) لجلب ما يحتاجان إليه من المؤن من لبن وطين وخشب وتبن وكان سائقها يدعى "إبراهيم الصومالي".

٢ - المزورية: دعم الملك البنائين بعدد من المعاونين الذين يسمون (المزوريّة) من مدينة الرياض.

٣ - العمال والخلاطون: فقد عمل في القصر ١٢٠ رجلًا من أهل المنطقة ومن خارجها، حيث توافدوا لكتابة أسمائهم للعمل في بناء القصر لعلمهم بأن الأجور اليومية ستكون مجزية قياساً بالأجور الأخرى .

الخطوة السابعة: بداية بناء القصر

بدأ العمل في القصر فور وصول (ابن زومان وابن يويسف) للدوادمي في شهر ربيع الأول من عام 1350هـ، إذ شرع ابن يوسف مع عماله الخاصين بتشييد الجهتين الشرقية والجنوبية من القصر، و«ابن زومان» مع عماله تكفلوا بإنجاز بناء الجهتين الغربية والشمالية .

وقام العمال على الفور بحفر أساس سور القصر بعمق متر في الأرض، وبدأوا في تشييد القصر على مساحة ١٠ آلاف متر مربع.

الخطوة الثامنة: توقف العمل وتولي أبو بكر

توقف العمل في بناء القصر بعد مضي شهرين من بدايته تقريبًا وذلك بسبب تدني المعيشة وحدثت المشكلات بين العمال، وبين المسؤول عن الإعاشة الذي كان يدعى (ابن جميل) ولأجل ذلك اضطر "الاستادية" للسفر إلى الرياض لإشعار الملك بحقيقة الأوضاع في الدوادمي، ليبادر الملك أولاً بالاستفسار من "ابن سليمان" بصفته المسؤول عن "المالية" ليتأكد من سبب التقصير فيجاوبه ابن سليمان بأنه قد قام بتوفير كل ما هو مطلوب، عندها أرسل الملك لجنة للتحقيق والجرد مكونة من (ابن سحيم وابن مقيرن).

وبعد هذه الإشكالات كلف الملك إبراهيم أبوبكر، أمير الدوادمي بالإشراف المباشر على بناء القصر وإعاشة العمال وأكد عليه بالاهتمام بالعاملين من جميع النواحي، كما يظهر في خطابه المؤرخ في 26 جمادى الأولى 1350هـ، ليستمر العمل بعد ذلك بصورة جيدة ومنضبطة دون أية مشكلات أخرى.

الخطوة التاسعة: استئناف العمل والانتهاء من البناء

بعد تكليف الملك لإبراهيم أبوبكر، أمير الدوادمي بالإشراف المباشر على بناء القصر كما يظهر في خطابه المؤرخ في 26 جمادى الأولى 1350هـ، استمر العمل بعد ذلك بصورة جيدة ومنضبطة دون أية مشكلات أخرى، واستغرق العمل ١٣ شهرًا حتى تم الانتهاء من تشييد القصر في عام ١٣٥١هـ.

"المؤسس" يامر بأول ترميم

تضمنت وثيقة تاريخية عن القصر محفوظة في مركز الوثائق والمعلومات التاريخية في دارة الملك عبدالعزيز أشارة لأول ترميم للقصر، وهي رسالة من الملك عبدالعزيز إلى امير الدوادمي إبراهيم أبو بكر بتاريخ 23 رمضان العام 1351هـ: جاء فيها ".. فقد ذكر لنا ابن حجي أنه حاصل في القصر بعض خلل من أثر المطر ولذلك فحالاً إن شاء الله تصلحون جميع ما اختل في القصر وتجتهدون على السرعة في إنجاز ذلك". وهذا يدل أن القصر في ذلك التاريخ كان قد انتهي من بنائه.

محتويات القصر وأقسامه

احتوى القصر على أقسام متعددة لتعدد الأهداف الذي أنشئ من أجلها القصر، كما أن هناك أقسامًا ومحتويات أضيفت للقصر بعد مدة من اكتمال بنائه وذلك حسب الاحتياجات والمستجدات، فمثلاً لم يكن للقصر في بنائه الأول إلا بوابة واحدة في الجهة الشمالية ولكن في عام 1363هـ عندما أنشئت محطة للبنزين داخل القصر فتح للقصر بابان أحدهما في الجهة الغربية والآخر في الجهة الشرقية وذلك لدخول السيارات وخروجها.

ويمكن أن نلخص محتويات القصر فيما يلي:

1ـ الجناح الملكي: ويشتمل على السكن الملكي مع ملحقاته.

2 ـ المسجد: يقع أمام السكن الملكي على يمين الداخل من البوابة الرئيسية وتم بناؤه في ذي القعدة 1350هـ وفق ما كتب على جداره، قبل أن تندرس تلك الكتابة بعد الترميم الأخير، وقد ذكر أن الملك هو من حدد موقعه، وأنه صلى فيه في السنة الأولى من تشييده .

3 ـ المستودعات: على يسار الداخل مع البوابة الرئيسية.

4 ـ ديوانية القهوة (المشب): مكان إعداد القهوة وتقع على يمين الداخل مع البوابة الرئيسية.

5 ـ الورش: عبارة عن فناء (حوش) لإصلاح السيارات الملكية الخاصة ويقع بجوار المسجد من جهته الغربية .

6 ـ السجن: يتكون من عدد من الغرف بمنافعها، وتقع على يسار الداخل وكان يظهر على جدران السجن خطوط محفورة في الطين هي عبارة عن حساب لأيام السجن من قبل المسجونين، ولعلها اندثرت بعد الترميم الجديد.

٧ - غرفة حارس السجن: وتقع بجوار السجن .

8- سكن الأخويا وموظفي البرقية في الجهة الجنوبية من القصر عدة غرف ملاصقة للجدار الجنوبي.

٩ ـ البئر: تقع في الجهة الجنوبية الشرقية للقصر، وقد طويت بالحجارة من أسفلها حتى أعلاها.

10- محطة البنزين: في الجهة الجنوبية الغربية وقد استحدثت عام ١٣٦٣هـ.

١١ - مكتب موظفي محطة البنزين بجوار المحطة يسار البوابة الغربية.

١٢ مكتب تسجيل السيارات: لتسجيل السيارات التي تقوم بتعبئة الوقود من مكينة البنزين.

١٣ ـ سكن الشرطة: ويقع فوق المستودعات.

١4 ـ أعمدة البرقية: وهما عمودان يقعان غرب البئر.

١5 - (الروشن): وهو مجلس الملك بني فوق البوابة الرئيسية في الجهة الشمالية بأمر الملك وهو مكاان يستقبل فيه المؤسس ضيوفه .

١6 ـ أبراج القصر (المقاصير): وهي أربعة أبراج في زوايا القصر شيدة بغرض المراقبة .

١7 : البوابات الثلاث: يوجد في القصر ٣ بوابات الأولى شمالية والثانية شرقية والثالثة غربية، ولم يكن في القصر عند تشييده عام ١٣٥٠هـ سوى بوابة واحدة (الشمالية)، وعندما أنشئت محطة البنزين بداخل القصر عام ١٣٦٣هـ تم فتح بوابتين شرقية وغربية لتتمكن السيارات من التعبئة من المحطة .

خدمة اللاسلكي تدخل القصر

بعد اكتمال بناء القصر أصدر الملك عبدالعزيز أمرًا بتأسيس مركز اللاسلكي داخل القصر لأنه، رحمه الله، يرى فيه أهمية في سرعة الاتصال وضبط الأمن وتوجيه الأعمال ومعرفة المستجدات في أجزاء مملكته المترامية الأطراف، ولذا فهو لم يقبل جدلاً في التخلي عنه حينما عارضه بعض المتشددين الذين زعموا بأنها من الأعمال السحرية، ونشرت جريدة "أم القرى" عن تأسيس مركز اللاسلكي في الدوادمي ومباشرة قبول البرقيات الرسمية والتجارية في عددها رقم 408 الصادر في 6/6/1351هـ الموافق 7/10/1932م .

القصر في المؤرخين

بعد إنشاء القصر كان محطة رئيسية لقوافل العابرين سواء رجال الدولة أو ضيوفها أو الحجاج من الدول كافة أو الرحالة الأجانب وقد كتب عنه الكثيرون كما نشرت في جريدة "أم القرى" جميع رحلات الملك عبدالعزيز وولي عهده الملك سعود بين نجد والحجاز أو العكس وكلها تذكر مشاهد من قصر الملك عبدالعزيز في الدوادمي، وتشير إلى أعمال الملك خلال مدة إقامته فيه .

وسنضرب مثلاً لاهتمام المؤرخين بقصر الملك عبدالعزيز بالدوادمي بما كتبه مؤرخ ياباني، وآخر كويتي .

المؤرخ الياباني يصف رحلته للقصر

في كتاب (الرحلة اليابانية إلى الجزيرة العربية) يشير المؤلف إيجيرو ناكانو في رحلته برفقة الوزير الياباني المفوض في سفارة اليابان في القاهرة ماسويوكي يوكوياما والمهندس في وزارة الصناعة والتجارة اليابانية تومويوشي ميتسوتشي سنة 1358هـ/1939م التي قطعوا فيها الطريق وسط الجزيرة العربية من جدة إلى الرياض، يشير إلى مشاهداته في قصر الدوادمي عند وصولهم إليه في السابع من شهر صفر 1358هـ ويصف البناء ودخوله إلى غرفة اللاسلكي في القصر وإرسالهم برقية للملك يخبرونه بوقت وصولهم، كما قاموا بإرسال برقية أخرى باللغة الانجليزية إلى القاهرة ثم يصف حديثه مع الموجودين في القصر وتناولهم القهوة والشاي بالنعناع والقرفة ثم حليب الماعز وبيّن أنهم ذكروا لهم أن عدد سكان الدوادمي نحو 300 نسمة وفيها 120بئراً، ثم يشير إلى لقائهم أمير الدوادمي (سعيّد الفيصل) وتعجبهم من رائحة البخور الذي كان يُدار في المجلس.

القصر يثير إعحاب مؤرخ الكويت "الرشيد"

نشر مؤرخ الكويت الشيخ عبدالعزيز الرشيد في كتابه صورتين لقصر الملك عبدالعزيز، ولم ينس ذكرياته في القصر حينما مر في رحلة حجه في الخمسينيات الهجرية لسببين الأول: أنه شاهد في هذا القصر اللاسلكي أو جهاز مورس لإرسال البرقيات لأول مرة في حياته، والثاني: أنه استمع للإذاعة أو الراديو لأول مرة.

العناية بوثائق القصر وترميمه بعد الإهمال

بعد أن أدى القصر دوره الذي وضع لأجله لفترة طويلة كان من الطبيعي أن يتم هجرانه مع بقائه كمعلم تاريخي بارز، بسبب عصر النهضة العمرانية والتطور الحضاري الذي عاشته الدوادمي وسائر من مدن المملكة العربية السعودية.

وظل القصر خاوياً على عروشه ردحًا من الزمن حتى تعرضت جدرانه للتصدع والعطب، ووثائقه للإهمال والتلف، حتى قامت دارة الملك عبدالعزيز في 17/5/1417هـ بجمع الموجود من تلك الوثائق المتناثرة في القصر فملأت بها عدداً من الصناديق بهدف ترميمها وحفظها في الدارة، كما تسلمت من إدارة التعليم التي كانت تشرف على عدد من الوثائق الأخرى، ولا شك أن الباحثين في تاريخ المملكة العربية السعودية سيجدون فيها كثيراً من المعلومات الموثقة، خاصة فيما يتعلق بعهد الملك عبدالعزيز.

وشهد القصر اهتماماً بالغاً من وكالة وزارة التربية والتعليم للآثار والمتاحف (سابقًا)، حيث تم تنفيذ مشروع وترميم هذا القصر الأثري، بإشراف من إدارة تعليم البنين في محافظة الدوادمي، ممثل في قسم المتاحف والآثار في الإدارة، وتمت ترسية مناقصة المشروع على شركة بوابة الجزيرة المتخصصة في ترميم الآثار والمتاحف بمبلغ 4.6 مليون ريال، وكانت بداية العمل في الترميم في 22/12/1422هـ.

وبعد نهاية ترميمه ظل مغلقاً حتى انطلاقة مهرجان "خريف الدوادمي" في دورته الأولى، يوم الخميس 16/10/1429هـ، برعاية الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وتوالى بعد ذلك التاريخ تنظيم هذا المهرجان لأربع دورات متتالية، ثم توقف عام 1432هـ، ثم عادت الأنشطة للقصر بإقامة فعاليات اليوم الوطني الـ 86 في جنبات القصر.

ويأمل الأهالي إلى أن يكون القصر مقرًا لتنظيم المهرجانات والفعاليات الوطنية، لاسيما وأن المحافظة مهيأة لتنظيم تلك الفعاليات الوطنية والثقافية والاجتماعية، إلى جانب تنظيم عدد من المعارض لمختلف المناسبات طوال أيام العام، فضلاً عن تنظيم مهرجانات للتسوق، وتشجيع المواهب الشابة ودعم مشاريع الأسر المنتجة وغيرها.

شاهد أول قصر يشيده

قصر الملك عبدالعزيز التاريخي الدوادمي

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية