أخبار عاجلة

"البحر الأحمر" تعين فريق قادة الاستدامة من أبناء المجتمع المحلي

في مبادرة هدفها إعادة تعزيز السلوكيات الإيجابية للمحافظة على البيئة وتنميتها

أعلنت شركة البحر الأحمر للتطوير، المنفذة لأحد أكثر المشاريع السياحية المستدامة طموحًا في العالم، عن مبادرة لتوظيف "فريق قادة الاستدامة" من أبناء المجتمع المحلي، بهدف تخطيط ودعم وتنفيذ عدد من المبادرات الحالية والمستقبلية التي يجري التحضير لها ضمن المواقع المحيطة في وجهة مشروع البحر الأحمر.

ولتحقيق ذلك، عيّنت الشركة مؤخراً، مديرًا للمشروع، وأخصائيًا أول للإشراف على الفريق الذي من المقرر أن يضم "4" مشرفين، و"36" ممثلًا، حيث سيكتمل بحلول نهاية أغسطس عام 2020.

وسيعمل قادة الاستدامة على نشر ورفع الوعي البيئي ليرتقي إلى سلم أولويات واهتمامات كافة شرائح المجتمع المحلي المحيط في موقع المشروع؛ وهذا من شأنه أن يسهم في تعزيز السلوكيات الإيجابية المرتبطة بالمحافظة على البيئة لتحقيق التنمية المستدامة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة البحر الأحمر للتطوير جون باغانـو بقوله: إنه في إطار سعينا للحفاظ على بيئة الوجهة، سيقود هذا الفريق مبادرات تنفذها شركتنا على صعيد المجتمع المحلي، وسيسهم في الحفاظ على بيئتنا لتستفيد منها الأجيال المقبلة".

وأضاف باغانو: "من الطبيعي أن يحرص الفريق المكون من أبناء المنطقة على حماية الحياة الفطرية المتميزة بتنوعها الأحيائي في وجهتنا. لذا، سنعمل على تعزيز خبراتهم الواسعة في المنطقة عبر برنامج تدريبي يتضمن مواضيع عن الوعي العام بالبيئة، وتأثير المواد البلاستيكية عليها والحلول البديلة، بالإضافة إلى تعزيز مداركهم حول الحياة البرية في وجهة المشروع. كما سيتلقى كل موظف تدريبات على استخدام الإسعافات الأولية، لتعزيز السلامة ضمن الفريق، مما سيمنحهم ثقة أكبر تمكنهم من التعامل معها بشكلٍ صحيح وفعال".

من جانبه، قال رئيس الاستدامة البيئية في شركة البحر الأحمر للتطوير، الدكتور راستي برينارد: "سيلعب قادة الاستدامة دوراً مهماً في تنفيذ برامج ستشمل كافة فئات المجتمع المحلي، خصوصًا الطلاب في مدراسهم لضمان رفع مستوى الوعي نحو الحفاظ على البيئة وتنميتها".

وأضاف برينارد: "نحن على ثقة بقدرتهم على تعزيز السلوك البيئي المستدام سواء كان ذلك للسكان المحليين الذين يعيشون في المناطق المحيطة بوجهتنا، أو لزوارها. كما نأمل أن تسهم هذه المبادرة في تعزيز النظام البيئي في الوجهة، مع ضمان استفادة المجتمعات المحلية اقتصاديًا من المشروع. وتعكس هذه المبادرة التزامنا برفع معدل المحافظة على بيئة وجهتنا بمقدار 30% عما هي عليه الآن خلال العقدين المقبلين، مع ضمان مواءمة المشروع مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة".

وستشكل هذه المبادرة امتدادًا لما يعرف بنظام انتشر في ربوع شبه الجزيرة العربية قديماً، وعُرف باسم "الحمى"، ويضمن توفير توازن متكامل بين بيئة السكان الذين يسكنون هذه المناطق ومواردهم الطبيعية. وتعتبر منطقة مشروع البحر الأحمر على سبيل المثال، غنية بأشجار السنط (الأكاسيا)، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى السكان المحليين الذين منعوا قطعها إلا في حدود الاستخدام المحدود.

يُذكر أن مشروع البحر الأحمر سيبدأ باستقبال أول ضيوفه بحلول نهاية عام 2022. وتتضمن المرحلة الأولى للمشروع تطوير "16" فندقاً فاخرًا على خمس جزر توفر بمجملها "3" آلاف غرفة فندقية، بالإضافة إلى منتجعين في المناطق الجبلية والصحراوية، ومرافق ترفيهية، ومطار دولي مخصص للوجهة. ومؤخرًا، تم الانتهاء من تطوير المشتل الزراعي الذي يوفر فرص عمل لأبناء المنطقة، هذا بالإضافة إلى مواصلة تطوير مدينة الموظفين التي ستضم نحو "25" ألف موظف وعامل في الوجهة.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية