أخبار عاجلة

البحيرات الـ 6 بجازان.. فرصة لصناعة سياحة جاذبة بوسائل ترفيهية عصرية

المساحات الشاسعة والطبيعة الجميلة تعزز مقترحات التطوير

البحيرات الـ 6 بجازان.. فرصة لصناعة سياحة جاذبة بوسائل ترفيهية عصرية

تعد منطقة جازان واحدة من مناطق المملكة التي تتميز بوفرة المياه العذبة الناتجة عن الأمطار والسيول الموسمية، حيث شرعت الجهات المعنية في خطط استراتيجية للاستفادة من تلك المياه عبر إنشاء السدود التي تحتجز خلفها ملايين من المكعبات العذبة لتشكل بحيرات ضخمة في عدد منها تحول محيطها إلى ثروة طبيعية جاذبة لعشاق النزهة في الطبيعة البكر.

وبينما تشهد عدد من بحيرات السدود زيارات للاستمتاع بالطبيعة، يقترح بعضهم استثمار بحيرات تلك السدود سياحيًا عبر المنتزهات والملاهي ومختلف أنواع الألعاب المائية الآمنة التي تسهم في استقطاب الزوار لتلك المواقع.

ومن تلك المواقع التي يشار إليها بحيرة سد وادي بيش وسدود جازان وشهدان ووعال ووساع وضمد، حيث تتشكل خلف معظم هذه السدود بحيرات ضخمة تتحكم في منسوبها الجهات المعنية من ناحية التحلية أو جدولة السقيا، حيث تحافظ تلك السدود على منسوب محدد من المياه في البحيرات وكما أنها تحظى بمساحات محيطة شاسعة، وهو ما يعزز لطرح فكرة الاستثمار السياحي لتلك البحيرات العذبة.

وتحيط ببعض تلك البحيرات الأشجار وتعيش فيها بعض من الحيوانات والطيور التي اجتذبها الطبيعة ووفرة المياه والأشجار لتتكاثر، وباتت تجتذب أنظار زوار البحيرات.

وكانت تجربة منتزه بحيرة سد وادي جازان جاذبة للمتنزهين، وقد شهد ذلك المنتزه إقبالاً كبيرًا خلال سنوات، إلا أن تلك التجربة لم تصل لطموحات الزائر وتأملاته، حيث يرى البعض أنه بالإمكان استثمار البحيرة بوسائل ترفيهية أحدث من الحالية.

وأنشئت مجموعة من السدود في منطقة جازان بهدف خزن المياه واستثمارها وجدولتها وكذلك أنشئت عدد من السدود الصغيرة للتقليل من قوة اندفاع السيول في مجاريها حتى لا تتسبب بأضرار خلال الحالات الماطرة.

وكان قد تحدث متابعون ومختصون ومهتمون في تقرير سابق أعدته "سبق" عن إدارة السدود ومخاطر عدم استثمار المياه وتصريفها، وكذلك مطالبات باختيار مواقع مناسبة لإنشاء السدود.

وكانت قد سجلت بيانات وزارة البيئة والمياه والزراعة دخول أكثر من 58 مليون متر مكعب من المياه المتدفقة بفعل الأمطار إلى ثمانية سدود، وذلك خلال أسبوع واحد فقط.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية