أخبار عاجلة

فرق صحية تقطع مسافات تزيد على 300 كم لإجراء التقصي لحالات مصابة بكورونا

سيّرها مستشفى ظلم العام ضمن جهود مكافحة انتشار الفيروس

فرق صحية تقطع مسافات تزيد على 300 كم لإجراء التقصي لحالات مصابة بكورونا

قطعت فرق تقصي متخصصة، سيّرها مستشفى ظلم العام مسافات تزيد على 300 كم ذهاباً وإيابًا لإجراء عمليات التقصي لحالات إيجابية لفيروس كورونا في مراكز وقرى تقع ضمن نطاق خدمات المستشفى، وذلك ضمن إجراءات الحد من انتشار وتفشي التي ينفذها المستشفى بتوجيهات ومتابعة مدير الشؤون الصحية سعيد القحطاني، منذ بداية هذه الجائحة العالمية.

الفرق المتخصصة أجرت عمليات التقصي اللازمة للمخالطين لحالات ايجابية، فيما تفقدت إجراءات العزل المنزلي للحالات الايجابية، وقدمت الإرشادات الصحية اللازمة للمصابين والمخالطين.

وفي سياق متصل، استقبلت عيادة "تطمن" في مستشفى ظلم العام أكثر من 110 مستفيدين، وذلك منذ بدء العمل بها وحتى الآن، في عيادة مخصّصة لخدمة كل مَنْ يشعر بأعراض فيروس (كورونا) المستجد.

ويواصل مستشفى ظلم العام حملته التوعوية الميدانية التي انطلقت الشهر الماضي تحت شعار "نعود بحذر"، وتهدف لحث جميع أفراد المجتمع للالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية، وشملت العاملين وزوار المحلات التجارية في مركز ظلم والعابرين على الطرقات السريعة.

وقدّمت الحملة رسائل توعوية تدعو للتقيد بالإجراءات الاحترازية والبرتوكولات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا، ومن ضمنها ارتداء الكمامة والتباعد الجسدي والمداومة على غسل اليدين والابتعاد عن التجمعات، إضافةً إلى تنبيه العاملين في المحلات والمنشآت التجارية بأهمية تطبيق البروتوكولات الوقائية.

يشار إلى أن مستشفى ظلم العام نفذ العديد من الإجراءات الوقائية والاحترازية منذ بدء جائحة فيروس كورونا، تضمن إجراء عمليات مسح نشط لمقرات سكن العاملين بالشركات والعابرين مع الطرقات السريعة، وقطعت الفرق المتخصصة من المستشفى مسافات طويلة لإجراء الفحص المبكر وعزل المخالطين في مقرات شركات تبعد عن المستشفى بأكثر من 160 كم ذهاباً وايابا،ً فيما نفذ حملات توعوية واسعة وقدم الخدمات والرعاية الطبية للحالات المصابة.

فرق صحية تقطع مسافات تزيد على 300 كم لإجراء التقصي لحالات مصابة بكورونا

فرق صحية تقطع مسافات تزيد على 300 كم لإجراء التقصي لحالات مصابة بكورونا

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية