أخبار عاجلة

مياه باردة صيفاً ودافئة شتاءً.. " السيح" تخطف "زوّار إجازة العيد"

مياه باردة صيفاً ودافئة شتاءً.. "عيون السيح" تخطف "زوّار إجازة العيد" مياه باردة صيفاً ودافئة شتاءً.. " السيح" تخطف "زوّار إجازة العيد"
فيما جهّزت "السياحة" مرافقها ومبانيها التاريخية.. العناية الأولى لـ"المؤسّس"

مياه باردة صيفاً ودافئة شتاءً..

تشهد العيون المائية الواقعة في غرب مدينة السيح، حضوراً كثيفاً خلال إجازة عيد الأضحى المبارك من المواطنين والمقيمين بالمملكة.

وجهزت وزارة السياحة مرافق السيح لاستقبال الزوّار خلال إجازة العيد، وذلك ضمن برامجها الصيفية وحرصها على المشاركة بفعالية في المناسبات الوطنية والاجتماعية، وربطها بالأنشطة السياحية، ومن ضمنها تجهيز وصيانة المواقع والمباني التاريخية والسياحية في مدن ومراكز وقرى الخرج.

واستمع الزوّار لشرح مفصل من المرشدين السياحيين حول تاريخ عيون السيح التي أولاها الملك المؤسّس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -رحمه الله- كثيراً من الاهتمام، وكان من ثمارها إنشاء مشروع الخرج الزراعي التاريخي في شرق مدينة السيح، ليكون بذلك أول مشروع زراعي متكامل يقام في المملكة آنذاك، ‏حيث كانت هذه العيون تتميز منذ زمن طويل بمياهها الباردة خلال فصل الصيف والدافئة خلال الشتاء، بعد أن كانت مياهها تفيض وتسيح على وجه الأرض بكميات كبيرة، خصوصاً في الأودية التي تخترق أحياء وسط مدينة السيح، وهو ما أكسب المدينة هذا المسمى.مدينة السيح إجازة العيد

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية