أخبار عاجلة

شاهد... "سعوديات في الميدان المعماري".. دعوة وطنية لرفض العمل الروتيني

قلن: نعمل كفريق مع الرجال لأن تصبح جدة من أفضل 100 مدينة بالعالم

شاهد...

قررت عدد من المهندسات السعوديات في الأونة الأخيرة رفض العمل الروتيني والخروج من خلف المكاتب بالتوجه والنزول إلى الميدان لتحويل الأفكار من الخرائط إلى واقع ملموس، حيث أعمال غير مألوفة للنساء، كالهندسة المعمارية وهندسة التصميم الداخلي، والوقوف على مشاريع ميدانية مهمة في بعض أمانات المناطق كتصميم الحدائق وإدارة المرافق العامة.

وفِي التفاصيل، سلط تقرير لبرنامج صباح العربية بعنوان "سعوديات في الميدان المعماري" الضوء على عمل المهندسات السعوديات داخل الأمانات وطبيعة الأعمال الموكلة إليهن، حيث يعملن على إعداد التصاميم والمشاركة في إدارة المشاريع والإشراف على المواقع ومتابعة الأعمال في المواقع وتصميم مشاريع كالحدائق وممرات المشاة وترميم بعض المباني وتطوير البنية التحتية.

فمن جانبها قالت المهندسة سماهر بخش من جدة، وهي ضمن 5 مهندسات أوائل ينزلن إلى الميدان: إن العمل الهندسي الميداني ليس مخصصًا فقط للرجال وإنما لم يكن متاحًا للنساء في السابق، وقد واجهنا نفس الصعوبات التي يواجهها المهندسون الرجال.

وأكدت أن المنافسة مهمة في مجال عملهن، لكن ذلك يتطلب أيضًا العمل بروح الفريق الواحد للوصول إلى تحسين مشاريع المدينة وأبنيتها لتصبح جدة من أفضل 100 مدينة في العالم طبقًا لرؤية المملكة 2030 .

وأشارت المهندسة بخش أنهن يسعين إلى إثبات كفاءتهن ووجودهن ليكن محفزات وقدوات لباقي الفتيات للدخول إلى هذا المجال، مشيرة أنها تشجع وتدعو المهندسات الجدد لترك المكاتب والنزول إلى الميدان، فليس الموضوع من الصعوبة التي قد يتصورنها وعليهن ألا يترددن مطلقًا إذا كان لديهن الطموح.

وفي ختام حديثها دعت بخش إلى الاستفادة من الخبرات وتبادلها بين المهندسين والمهندسات لنكون يدًا واحدة بدلًا من أن يكون الموضوع محصورًا على مجرد التنافس والتضاد، فكل منا لديه تجارب مختلفة عن الآخر تدعونا للتعلم من بعضنا البعض.

شاهد...

شاهد...

شاهد...

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية