أخبار عاجلة

قضية "ضحية شيول مصنع الكسارة بمكة" تتفاعل بردّ الأمانة وتعقيب الأسرة

قضية "ضحية شيول مصنع الكسارة بمكة" تتفاعل بردّ الأمانة وتعقيب الأسرة قضية "ضحية شيول مصنع الكسارة بمكة" تتفاعل بردّ الأمانة وتعقيب الأسرة
"الشريف": تأخر صرف الاستحقاقات يعود إلى عدم إحضار صك الإعالة لوجود قصّر

قضية

كشفت أمانة العاصمة المقدسة أن السبب وراء تأخر صرف الاستحقاقات المالية لموظف البلدية ضحية شيول مصنع الكسارة المخالف بالمشاعر المقدسة؛ الذي وافته المنية أثناء مهمة عمل ضمن حملة نفذتها البلدية لإغلاق مصنع كسارة مخالف بالمشاعر المقدسة في منتصف شهر جمادى الآخرة الماضي من العام الجاري؛ تعود لسبب عدم إحضار صك الإعالة لوجود قصّر ضمن الورثة.

وقال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بأمانة العاصمة المقدسة رعد الشريف؛ في تصريح لـ"سبق": إنه إشارةً إلى ما نُشر في صحيفة "سبق" الإلكترونية بتاريخ 15/ 11/ 1441 تحت عنوان "أسرة شيول مصنع الكسارة بمكة.. لم نتسلّم مستحقاتنا والمعاملة معلقة"، حيث ذُكر بالتقرير قصة وفاة زميلنا الموظف "ناصر بن رجا الدعدي" رحمه الله أحد منسوبي إدارة المشاعر المقدسة والمواسم بالأمانة عندما كان في مهمة عمل ومعه زملاؤه ضمن حملة نفذتها البلدية لإغلاق مصنع كسارة مخالف بالمشاعر المقدسة؛ عليه نفيدكم بأن السبب في تأخر صرف الاستحقاقات المالية يعود إلى عدم إحضار صك الإعالة لوجود قصّر ضمن الورثة، ونؤكد لكم أن حقوق ورثة الموظف المتوفى مثبتة ومحفوظة، وسيتم صرفها بعد استكمال كامل المسوغات النظامية.

من جانبه ردّ الوكيل الشرعي وليد رجاء الدعدي شقيق ضحية مصنع الكسارة على أمانة العاصمة المقدسة فيما يتعلق بـ"صك الإعالة"، حيث قال: "تم تسليم أمانة العاصمة المقدسة كامل الأوراق من إخلاء طرف وصك الإعالة وحصر الورثة، وكل ما يتطلب إنهاء الإجراءات في شهر شعبان الماضي، وليس كما ادّعت الأمانة بأنه لم يتم تسليمهم ذلك".

وكانت "سبق" قد نشرت الأسبوع الماضي خبراً تحت عنوان: "أسرة "ضحية شيول مصنع الكسارة بمكة": لم نتسلّم مستحقاتنا والمعاملة معلقة"، جاء فيه أن أسرة موظف أمانة مكة، الذي توفي أثناء أداء مهامه في منتصف شهر جمادى الآخرة الماضي من العام الجاري، ضحية مصنع الكسارة المخالف بالمشاعر المقدسة؛ لا تزال تنتظر بفارغ الصبر إنهاء إجراءات صرف مستحقاته، والتعويضات النظامية من جهة عمله، إلى جانب ضرورة إيقاف الخصومات البنكية الشهرية لفقيدهم المتوفى، والمستمرة منذ 6 أشهر دون توقف.

وتعود قصة وفاة "ناصر بن رجا الدعدي" الذي كان يعمل في أمانة العاصمة المقدسة، إلى منتصف شهر جمادى الآخرة الماضي من العام الجاري، عندما كان في مهمة عمل ومعه زملاؤه ضمن حملة نفذتها البلدية لإغلاق مصنع كسارة مخالف بالمشاعر المقدسة، وعند مداهمة الموقع فرّ العاملون في المصنع تاركين شيولاً في وضع التشغيل، حيث قام "الدعدي" بمحاولة إطفاء محرك الشيول، وتغيير مكانه إلا أن القدر كان أسرع وتدحرج الشيول عليه وأرداه قتيلاً.

وعقب تلك الحادثة التي انفردت "سبق" بتفاصيلها من حينها؛ نعى أمين العاصمة المقدسة، فقيد الأمانة، وتم تكريمه خلال الحفل السنوي لتكريم الموظفين المتقاعدين لعام 1441 مطلع شهر رجب الماضي، ووافق أمين العاصمة المقدسة، حينها، على إطلاق اسم الفقيد "ناصر الدعدي" على إحدى القاعات الرئيسة بمبنى الإدارة العامة للمشاعر والمواسم؛ مقر عمله.

وأعربت أسرة الفقيد "الدعدي" عن أسفها الشديد بعد صمت دام أكثر من 6 أشهر، أنها لا تزال تنتظر إجراءات صرف مستحقاته العالقة منذ ذلك الوقت وحتى الآن، برغم مضي 6 أشهر على وفاته، ومنها صرف راتبه الشهري والذي يحق له بحسب النظام أن يتم صرفه شهرياً لأسرته المكونة من زوجه وأربعة أطفال تركهم خلفه، دون مأوى، إلى جانب إيقاف الخصومات البنكية المتعلقة بالقروض الشخصية التي لا تزال تواصل الخصم حتى اللحظة دون توقف برغم وفاة العميل، وعلى مدى الأشهر الماضية.

وأشارت أسرة الفقيد إلى أن المعاملات المتعلقة بفقيدهم عالقة بين أمانة مكة ومرور العاصمة المقدسة ومؤسسة التقاعد، حيث طالب البنك لوقف خصم التمويل الشهري بخطاب من إدارة المرور يكشف فيه عن سبب الوفاة، والتي هي الأخرى طالبت بخطاب من مقر عمله؛ أمانة العاصمة المقدسة، في حين لا تزال المعاملات تسير بشكل بطيء.

وأكد والد الفقيد حينها أن ابنه ترك خلفه 4 أطفال؛ 3 أولاد وبنتاً واحدة تعاني من أمراض منذ ولادتها، حيث لم يتوفر لهم سكن سوى الإيجار، فضلاً عن حاجتهم الماسة للمستلزمات اليومية، والتي تبقى رهن إنهاء إجراءات عائلهم من قِبل الجهات المختصة، مطالباً المسؤولين في الجهات المختصة وعلى رأسها أمانة العاصمة المقدسة بضرورة إنهاء كل الإجراءات المتعلقة بفقيدهم وصرف مستحقاته المالية، وتزويد الجهات ذات العلاقة بالمستندات والإثباتات لإنهاء معاملات فقيدهم في تلك الجهات بما فيها البنك المحلي الذي لا يزال يخصم من الرصيد المجمّد برغم مرور 6 أشهر على الوفاة.أمانة العاصمة المقدسة

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية