أخبار عاجلة

"الطيران الشراعي" و"القفز العمودي" يستقطبان سُيَّاح المغامرات بـ"أبها البهية"

تزهو ضمن قائمة وجهات صيف "تنفس" العشر

ترتبط الجبال بروح المغامرات، والتي غالباً ما تكون موقعاً مثالياً للسائحين الباحثين عن الدمج بين متعتي السياحة والرياضة في آن واحد، وتتميز جغرافية المملكة بأنها مترامية الأطراف، وغنية بتضاريسها المختلفة، وتحظى بجبال مختلفة الارتفاعات، وهو ما يُكسب طبيعتها ثراءً وغموضاً ومتعةً، وهو أيضاً ما يبحث عنه عشاق "سياحة المغامرات" عالمياً.

فإذا كانت جبال إيفريست وكليمنجارو والإنديز وغيرها تستقطب آلاف السياح من شتى العالم من أجل ممارسة المشي الجبلي "الهايكنج"؛ فإن جبال عسير بمناظرها الخلابة، وتضاريسها المميزة، وأجوائها الساحرة، خاصة في الصيف، تستقطب أيضاً آلاف السائحين على مدار العام، خاصة من عشاق تلك الرياضة، وهواة الرياضات والألعاب الأخرى الأكثر إثارة ومغامرة ومتعة، مثل الطيران الشراعي، الذي تمتاز به "السودة"، ليستمتع السابحون في فضاء تلك المنطقة بأروع الأجواء والمناظر الطبيعية الخاطفة بجمالها القلوب.

ومنذ أن أطلقت الهيئة السعودية للسياحة موسم صيف السعودية (تنفّس) أواخر يونيو الماضي، وكانت أبها تزهو ضمن قائمة الوجهات العشر التي حددتها الهيئة، معيدة بذلك شريان "الحياة السياحية"، من خلال تنشيط "سياحة المغامرات"، خاصة مع بدء توافد عُشاق رياضات الهايكنج والطيران الشراعي والمظلي، والقفز العمودي.

وتعد أبها على وجه الخصوص، ومنطقة عسير عموماً، من أفضل الأماكن لممارسة الرياضات الجبلية والمغامرات؛ لتمتعها بأجواء ساحرة وطبيعة خلابة، فمن ارتفاع أكثر من ثلاثة آلاف متر عن سطح البحر، يجد عشاق المغامرات ضالتهم لممارسة أنشطتهم المحببة، إضافة إلى زوار المنطقة والسائحين المهتمين بتلك الرياضات، حيث يمكنهم مشاهدتها عبر جبال "السودة"، الذي يضم أحد مواقع أندية الطيران الشراعي.

وتعد مغامرة "المقلاع" من الرياضات التي تحتاج إلى شروط خاصة قبل القيام بها، فهي تعتمد على فكرة الإقلاع في الهواء من علو أكثر من 50 متراً، ومن الألعاب المحببة للجمهور السياحي لعبة القفز العمودي، التي تتّخذ من أعالي الجبال موقعاً للانطلاق نحو سلسلة من المشاهدات المختلفة والبهية لسفوح جبال عسير المعروفة بطبيعتها ومناظرها الساحرة.

أما عشاق رياضة الهايكنج من ذوي اللياقة البدنية العالية، فيجدون في جبال عسير شروطهم للمتعة وممارسة هوايتهم المثيرة، يجوبون من خلالها جبال المنطقة ذات الارتفاعات الشاهقة، والطبيعة الخلابة، ويتذوقون طعم الكرم العسيري المضياف.

وفتح للعائلات والأفراد عموماً، مسارات جبلية ممهدة بين الجبال بمسافات قليلة، يمارسون فيها رياضة المشي، محاطين بالخضرة النضرة والطبيعة الساحرة.

صحيفة سبق اﻹلكترونية

شبكة عيون الإخبارية