أخبار عاجلة

الخسائر تضرب كل فئات الأصول.. أهم الأحداث العالمية اليوم

الخسائر تضرب كل فئات الأصول.. أهم الأحداث العالمية اليوم الخسائر تضرب كل فئات الأصول.. أهم الأحداث العالمية اليوم

مباشر - سالي إسماعيل: تعرضت كافة فئات الأصول الخطرة والآمنة على حد سواء إلى خسائر ملحوظة مع تغييرات طفيفة في نهاية اليوم الإثنين، ليكون هذا هو المشهد الرئيسي في الأسواق العالمية.

وابتعد المستثمرون بشكل واضح عن حيازة فئات الأصول بمختلف أنواعها في أولى أيام تداول الأسبوع الجاري، بعد التوقعات الاقتصادية المتشائمة الصادرة في الأسبوع الماضي إضافة إلى مخاوف اندلاع موجة ثانية لوباء كورونا.

ودعم ظهور حالات إصابة جديدة بالفيروس المميت في الصين والولايات المتحدة التي بدأت تخفيف قيود الإغلاق تدريجياً، المخاوف من حدوث موجة ثانية.

كما سيطر على المستثمرين كذلك حالة من عدم اليقين بعدما أكد بنك الاحتياطي الفيدرالي بأن الاقتصاد الأمريكي قد ينكمش بنحو 6.5 بالمائة في العام الحالي وسط تضرر البلاد من وباء "كوفيد-19".

ويأتي ذلك جنباً إلى جنب مع تحديث منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية توقعاتها بشأن الاقتصاد العالمي ليكون من المحتمل أن يواجه أسوأ ركود في نحو 100 عام.

وتلقت أسواق الأسهم العالمية ضربة قوية مع سيطرة للون الأحمر على غالبية مؤشرات البورصات الرئيسية، وسط ضبابية الموقف بشكل عام.

لكن مع ذلك نجحت "وول ستريت" في أن تمحو هذه الخسائر وتتحول للصعود في نهاية التداولات، بدعم تدابير جديدة من جانب الفيدرالي فضلاً عن تصريحات الرئيس دونالد بشأن اعتزامه إصدار أمراً تنفيذياً لإصلاح الشرطة.

 وشهد المؤشر الصناعي للأسهم الأمريكية "داو جونز" خسائر حادة في مستهل التعاملات بلغت 750 نقطة، لكنه تمكن من نفض غبار الخسارة والصعود بنحو 150 نقطة عند الختام.

وكان الهبوط ملحوظاً كذلك في البورصات الأوروبية، حيث أغلقت داخل المنطقة الحمراء مع استمرار المخاوف المتعلقة بالإصابات الجديدة جراء الوباء.

وسجلت البورصة اليابانية هي الأخرى خسائر، حيث تراجع مؤشر "نيكي" الياباني بنحو 3.5 بالمائة مع تصاعد حالات الإصابة بوباء كورونا.

وفي الوقت نفسه، خيمت الخسائر على الدولار الأمريكي بشكل واضح خلال تعاملات اليوم على الرغم من اعتبار الورقة الخضراء أحد أدوات التحوط عالمياً ضد حالات عدم اليقين.

ولم يقتصر الأمر على العملات الرسمية، حيث امتد إلى سوق الأصول المشفرة لتتراجع عملة البيتكوين الافتراضية أدنى 9 آلاف دولار لأول مرة منذ مايو/آيار الماضي مع مخاوف الوباء كذلك.

وفي سوق الملاذ الآمن التقليدية، قلص الذهب خسائره عند التسوية إلى الثلث تقريباً لنحو 10 دولارات، لكنه لا يزال داخل النطاق الأحمر رغم خسائر الدولار الأمريكي والأسهم العالمية.

ويعتبر هذا الوضع غير مألوف نهائياً، حيث في العادة يسير الذهب في اتجاه معاكس لأداء الدولار وأسواق الأسهم كونه ملاذاً آمناً في أوقات عدم اليقين بشكل عام.

وعلى الجبهة الاقتصادية، كانت الأرقام محبطة بعض الشيء، حيث أظهر الإنتاج الصناعي في الصين زيادة دون التوقعات خلال مايو/آيار، مع استمرار الضعف في الاستهلاك كما تظهر بيانات مبيعات التجزئة.

وبالنظر إلى الوضع في منطقة اليورو، انخفض فائض الميزان التجاري إلى أدنى مستوياته منذ عام 2011، مع حقيقة أنه كان أقل بكثير من توقعات المحللين.

كما يعتقد مطار "جاتويك" البريطاني أو ما يعرف بـ"مطار لندن" أن تعافي حركة المسافرين للمستويات الطبيعية قبل تفشي الوباء قد يستغرق 4 أعوام.

وعلى الجانب المشرق، يتوقع عضو في بنك الاحتياطي الفيدرالي أن يتعافى الاقتصاد الأمريكي في النصف الثاني من العام، مع تحسن ملحوظ في أداء النشاط الصناعي بولاية نيويورك.

كما أن بنك "مورجان ستانلي" يعتقد أن الاقتصاد العالمي سيعود لمستويات ما قبل الأزمة في بداية 2021، حيث يتوقع العودة إلى مسار النمو في تلك الفترة.

مباشر ()

مباشر (اقتصاد)

شبكة عيون الإخبارية