أخبار عاجلة

لبنان.. شقيقة قتيل طرابلس: الأمن هو المسؤول.. وهذا ما حدث

لبنان.. شقيقة قتيل طرابلس: الأمن هو المسؤول.. وهذا ما حدث لبنان.. شقيقة قتيل طرابلس: الأمن هو المسؤول.. وهذا ما حدث

جي بي سي نيوز :- كان عرس مدينة طرابلس (شمال لبنان)، "عروس الثورة" كما لُقّبت، صاخباً أمس الاثنين، حيث نزل أبناؤها بالآلاف إلى شوارعها وإلى ساحة النور في وسطها احتجاجاً على تردّي الأوضاع المعيشية في وقت يواصل سعر صرف الدولار ارتفاعه مقابل الليرة، قبل أن ينتهي ليلها بمقتل فواز السمّان ابن الـ26 عاماً خلال مواجهات مع الجيش والقوى الأمنية.

اليوم شيعت طرابلس ابنها بحضور المئات.. وتجددت الاشتباكات أيضاً فأطلق الجيش الغاز المسيل للدموع بينما أحرق بعض المشاركين في توديع فواز 3 مصارف.

فاطمة شقيقة فوّاز، التي كانت أوّل من نعته عبر صفحتها على "فيسبوك"، قالت في حديث مع "العربية.نت" "إن شقيقها "شهيد الجوع، فهو كان يُطالب بأبسط حقوقه المعيشية نتيجة تردّي الأوضاع الاقتصادية وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية وتدنّي القدرة الشرائية".

"أُصيب ببطنه والقوى الأمنية مسؤولة"
وحمّلت فاطمة الجيش والقوى الأمنية مسؤولية وفاة شقيقها، "لأنه توفي برصاص حيّ على عكس رواية الجيش وذلك بعد إصابته بنزيف حاد في بطنه"، حسب تعبيرها، مضيفةً: "حتى إن الجيش وعناصر مخفر درك التل في طرابلس رفضوا إعطاء الطبيب الشرعي تقريرا أمنيا يؤكد إصابة فواز أثناء التظاهرة في طرابلس. وهذا بحدّ ذاته يُثبت مسؤوليتهم بوفاته".

كما حمّلت الحالية التي يرأسها حسان دياب والحكومات السابقة مسؤولية وفاة شقيقها، "لأنهم لم يقوموا بواجباتهم تجاه شعبهم"، حسب فاطمة.

"ما هي جريمة أخي؟"
وبحرقة سألت فاطمة "ما هي جريمة شقيقي ليُقتل بهذه الطريقة؟ هو وغيره ممن قتلوا منذ اندلاع شرارة الحراك الشعبي في 17 أكتوبر/تشرين الأول كانوا يُطالبون بأبسط حقوقهم. أهكذا يكون الردّ عليهم؟".

ومنذ اليوم الأوّل على بدء الحراك الشعبي في لبنان، كان فوّاز السمان من أبرز الذين يشاركون بشكل شبه يومي بالاحتجاجات التي نُظّمت في مدينة طرابلس التي تلقّب أيضاً بـ"أم الفقير".

وفواز متزوّج ولديه طفلة لا يتخطى عمرها الأربعة أشهر وهو صاحب محل تصليح للدرّاجات النارية.

"تجويع مُمنهج"
واعتبرت فاطمة أن "هناك مخططاً من قبل السلطة لتجويع مُمنهج للشعب اللبناني من خلال صمّ آذانها عن المطالب المُحقّة من دون أن تضع خطة للإنقاذ الاقتصادي والمالي".

وبحزم، أكدت "أن طرابلس لن تسكت عن حقوق أبنائها، وأي "شغب" كما تصفه الدولة اللبنانية هو ردّة فعل طبيعية تجاه ما يحصل، وسنُكمل الطريق حتى تحقيق مطالبنا حتى لو دفعنا أثماناً. ودم أخي لن يذهب هدراً".

ويبدو أن مطالب ثوّار طرابلس تخطت الدعوات الى إسقاط الحكومة ومحاسبة الفاسدين واستعادة الأموال المنهوبة. فبرأي فاطمة هذه المطالب باتت "مجرد شعارات وتفصيل صغير في مشوارنا الذي بدأناه في 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي". وتابعت: "نحن نريد إسقاط حكم المصرف (مصرف لبنان) وقلب هذا النظام القائم على سلب الناس حقوقهم".

وختمت قائلةً: "ثورتنا لن تنطفئ، لأنها ثورة حق. ثورة جياع ضد الطبقية. ومهما اشتدت السلطة في مواجهتنا لن نتراجع حتى تحقيق مطالبنا".

وشهدت مدينة طرابلس مواجهات عنيفة أمس بين المتظاهرين والجيش اللبناني في أكثر من نقطة، وتحوّلت ساحة النور وسط المدينة ومحيطها إلى ساحة للكرّ والفرّ والفوضى نتج عنها أكثر من 27 جريحاً.

وتجددت المواجهات اليوم عقب تشييع فوّاز السمّان في شارع المصارف، حيث أطلق الجيش القنابل المسيّلة للدموع لتفريق المتظاهرين بعد أن أضرموا النيران بعدد من فروع المصارف في منطقة التل وأقدموا على تكسير بعض واجهاتها.

العربية 

جي بي سي نيوز

شبكة عيون الإخبارية