"الشلوخ" و"الهودج"... أشهر العادات السودانية القديمة

"الشلوخ" و"الهودج"... أشهر العادات السودانية القديمة "الشلوخ" و"الهودج"... أشهر العادات السودانية القديمة

© Sputnik . AHMED ABD ELWAHAB

هنالك الكثير من الثقافات والعادات والتقاليد التي تتميز بها قبائل السودان المختلفة من قديم الزمان والتي كادت أن تندثر بسبب الانفتاح والتمدن والتكنولوجيا التي لعبت دورا أساسيا في هذا التغيير.

وسردت الدكتورة نوارة بافلي الباحثة في التراث السوداني لـ"سبوتنيك"، بعض تلك العادات ومنها "الشلوخ" وهي عبارة عن علامات تميز أبناء كل قبيلة عن الأخرى، ويعد الشلوخ علامة مسجلة للقبيلة ولا يجوز لأي شخص لا ينتمي لها أن يرسم العلامة الخاصة بها، واشتهرت أغلب القبائل االسودانية من قديم الزمان بتلك العلامات وهي عبارة عن علامات ترسم على الوجه بأشكال مختلفة فنجد كل قبيلة تشتهر بشكل معين من الشلوخ.

وأضافت باحثة التراث: نجد قبائل الشوايقة وغيرها في شمال السودان علامتها المشهورة T على خديهم لإثبات انتمائهم لهذه القبيلة، وأيضا نجد علامة ١١١ لبعض قبائل شرق ووسط السودان .

وتابعت بافلي، كثيرة مثل هذه العلامات التي تميز قبيلة عن أخرى ولكنها اندثرت وتكاد أن تكون اختفت نسبة للتطور ومحاربتها كعادة ضارة.

و لفتت بافلي إلى أننا نجد الكثير أيضا من العادات الاقتصادية السودانية والتي كانت في أغلب البيوت السودانية تربية الحيوانات الأليفة والطيور والزراعة داخل المنازل، من تربية الأغنام ورعاية الدواجن والحمام وامتلاك الإبل والتي كانت تغطي احتياجاتهم اليومية.

وفي المناطق الزراعية كانت الأسر تزرع الخضروات داخل المنازل أيضًا، ولكن مع التطور والحداثة نجد المجتمعات اهتمت بالمظاهر الخارجية للمنازل ورأت تربية الدواجن وغيرها من مظاهر التخلف للمجتمعات مما أثر ذلك على الأوضاع الاقتصادية في يومنا هذا.

وأوضحت بافلي، في السابق كانت طقوس الزواج مبنية على الزواج الجماعي إذ نجد هنالك أكثر من ثلاث زيجات من الأسرة الممتدة يتفق بعضهم مع البعض لتقليل التكلفة ولنشر الفرح في كل المنطقة، ونجد الزواج قد يستغرق أسبوعا أو أكثر مما ينشر الفرح في كل المنطقة ويشجع الشباب على الزواج ولكن الآن تقلص عدد الزيجات وصار للزواج، بروتوكولات آتية من الخارج كالزفاف الذي يقلص أيام الزواج ليوم واحد، كما انتقلت إلى صالات الأفراح والتي كانت غريبة على مجتمعاتنا، ولا تجد مظاهر الزواج التى كانت تقام فيها الاحتفالات أيام وأسابيع، أما الٱن فنادرا ما تجد تلك المظاهر.

وقالت زينب "ش" لـ"سبوتنيك" وهي إحدى الفتيات السودانيات المقبلات على الزواج: "يحكي لنا الأهل من كبار السن أن طقوس الزواج في الماضي كانت أكثر فرحا وبهجة وأقل تكلفة، أما اليوم فأصبح الزواج أكثر تكلفة،  ما أدى إلى ارتفاع عدد العازفين عن الزواج نسبة لارتفاع تكاليف الزواج من زفاف ومهر وهدايا باهظة الثمن".

وأضافت: "نحن في هذا الزمان نفتقد إلى البساطة في حياتنا اليومية والتي بدورها اثرت في مجتماعتنا اقتصاديا واجتماعيا وحتى على مستوى الأفراد".

تفضيل الذكور

وعادت بافلي للحديث حول تفضيل أغلب المجتمعات السودانية واهتمامها بالذكور أكثر من الإناث لظنهم أن الأولاد هم النسب، والذكر هو الذي يحمل اسم الوالد ولذلك يجب أن تنجب الأم الذكر أولا وأن يكون عدد الأولاد أكثر من البنات والبنت مكانها البيت ولكن الولد يجب أن يكون الفارس والحامي لذا نجد هنالك طقوس مختلفة في أغلب مناطق السودان أو جميعها على الإطلاق عند ولادة المولود الذكر.

ولفتت الباحثة إلى أن أغلب الأسر تقوم بحمل الحبل السري (الجزء الذي يربط ويسقط من السرة) للمولود الذكر والذهاب بهذا الجزء بعد ربطه وتغطيته جيدا واختيار مناطق الصعوبات كالبحار والأشجار البعيدة ووضع الحبل السري على أعلى الأشجار أو رميه في البحر أو حتى دفن هذا الجزء بجانب المسجد ليكون الطفل متعبدا ومرتادا للمساجد، وكل ذلك يكون مصحوبا بأغاني وأهازيج من النساء والدعاء للمولود بالقوة والشهامة والشجاعة عندما يكبر.

أيضا عند السبوع بعد سبع أيام من ولادة المولود الذكر يقوم أهل الزوج بوليمة السبوع ظنا منهم أن لهم الحق باختيار اسم المولود الذي ينتمي لابنهم، ولكن الآن لا توجد أي طقوس تميز الذكر على الأنثى باعتبار التغيير يكون على أساس الكفاءة إذ نجد النساء أكثر تأثيرا.

الهودج

وقالت ستونة "أ" ربه منزل لـ"سبوتنيك": من العادات المندثرة التنقل الذي كان عبر الدواب (الإبل الحمير والخيول) كانت الإبل تستخدم للأسفار البعيدة وذكرت بعض الأغاني بشرق السودان أن الأسفار كانت عبر الإبل من شرق السودان إلى وأيضا تكون الإبل محملة بالبضائع أيضا، وذلك لقدرتها لتحمل السير في الصحراء وأيضا نقل العروس من أهلها لأهل زوجها يبني "الهودج" على ظهر الإبل (بيت صغير مزين يوضع على ظهر الإبل كي تختفي العروس بداخله كي لا يراها الناس) وأيضا تستخدم الإبل في السباق والذي كان يرتبط بالمناسبات كالزواج والمناسبات الدينية .

وأضافت ستونة: أما الحمير أيضا كانت موجودة في أغلب بقاع السودان وكانت تنقل المياه من الآبار التي تبعد من مساكن الناس، وأيضا تستخدم الحمير للأسفار القريبة ما بين القرى التي لا تبعد كثير عن بعضها البعض وتطورت المجتمعات قليلا فاستخدمت الدراجات للتنقل والتي اشتهرت بها مدينة عطبرة بشمال السودان في مناطق شرق السودان.

وتابعت ستونة، كما استخدمت "السنبك" وهي سفينة مصنعة من نوع قوي من الأخشاب لترسى في البحار لنقل الناس للحج والمؤن من واليمن لأغراض التبادل التجاري للسودان، أما في يومنا الحالي ظهرت السيارات والطيارات والدبابات لتحل محل الدواب لتسهيل الأسفار واختصار الزمن مع كثير من التلوث البيئي والتلوث الضوضائي باستخدام أبواق السيارات.

SputnikNews

شبكة عيون الإخبارية