الاستفادة من الأزمة.. هل ينطلق الدولار الرقمي في عصر الكورونا؟

الاستفادة من الأزمة.. هل ينطلق الدولار الرقمي في عصر الكورونا؟ الاستفادة من الأزمة.. هل ينطلق الدولار الرقمي في عصر الكورونا؟

مباشر – أحمد شوقي: تعتزم الإدارة الأمريكية إرسال شيكات إلى المواطنين في غضون أسابيع كجزء من حزمة تحفيز لمعالجة التداعيات الاقتصادية من انتشار كورونا.

لكن المشرعين لم يذكروا شيئاً عما سيفعله ملايين الأشخاص الذين ليس لديهم حسابات مصرفية بهذه الشيكات بمجرد استلامهم لها.

ويجيب الكاتب "مورجان ريسكس" في رؤية تحليلية عبر وكالة "بلومبرج أوبينيون" أن الأشخاص الذين ليس لديهم حسابات مصرفية من الأمريكيين سيزورون منافذ صرف الشيكات والشركات المالية المماثلة، حيث سيكلف تحويل الشيكات إلى نقد ما يصل إلى 3.5 المائة من القيمة الاسمية - وهي أموال يمكنهم استخدامها لتلبية الحاجة الملحة.

هذه ليست مشكلة لهذه الأسر فقط، من وجهة نظر يعد إرسال الشيكات المادية للأفراد مكلفًا وغير فعال، وفي الأزمات الوقت هو الأساس.

وعندما يكون التباعد الجسدي أمرًا بالغ الأهمية، فإن تقليل الحاجة إلى تسليم الماديات - مثل الشيكات وأوراق الدولار - سيكون جيدًا للجميع..

الحل: نحن بحاجة إلى دولار رقمي، عملة يمكن لجميع الأمريكيين استخدامها للتعامل في القرن الحادي والعشرين، وتوفر هذه الأزمة فرصة مثالية لإنشائها.

ولكن كيف يتم ذلك؟ يمكن للكونجرس منح جميع مواطني الولايات المتحدة خيار تلقي أموال التحفيز عن طريق فتح حسابات رقمية أو محافظ مباشرة مع الاحتياطي الفيدرالي - وهو اقتراح تبناه الديمقراطيون في مشروع قانون الاستجابة لفيروس كورونا.

والبنية التحتية الأساسية موجودة بالفعل، لأن البنك المركزي يقدم بالفعل حسابات للبنوك والهيئات الحكومية المختلفة، تدفع هذه الحسابات فائدة جذابة، بمتوسط 1.5 بالمائة خلال العامين الماضيين مقارنة بأقل من 0.1 بالمائة للحسابات الجارية العادية، والمدفوعات خلالها واضحة وآمنة للغاية: لا يستطيع الاحتياطي الفيدرالي التخلف عن السداد، لذا فإن تأمين الودائع غير ضروري للأرصدة الصغيرة والكبيرة على حد سواء.

ومن أجل التسجيل بسرعة لعملاء التجزئة (والشركات) في حسابات الفيدرالي الجديدة، يجب على الكونجرس الاستعانة ببنوك القطاع الخاص التي لديها بالفعل أنظمة الإنترنت وخدمة العملاء الضرورية (بالإضافة إلى حساباتها الخاصة في البنك المركزي)، ويمكن للبنك الفيدرالي تعويض البنوك عن عملها كوسيط حتى يتوفر له الوقت لتطوير موقع الويب الخاص به ودعم موظفيها.

فوائد تعزيز الدولار الرقمي

ستحظى "حسابات الفيدرالي" بمجموعة واسعة من الفوائد طويلة الآجل، والأكثر وضوحاً أنها سوف تعزز الشمول المالي لأن ما يقرب من 7 بالمائة من الأسر الأمريكية تفتقر إلى حساب مصرفي، و 19 بالمائة أخرى لديهم حساباً مصرفيًا ولكنهم لا يزالون يعتمدون إلى حد ما على مقدمي الخدمات غير المصرفيين باهظة الثمن - مثل منافذ صرف الشيكات - للمدفوعات والاحتياجات المالية الأخرى .

كما ستضع حسابات الفيدرالي هذه الأسر في التيار المالي الرئيسي، دون رسوم أو حد أدنى من الأرصدة، وسيصبح نظام الأموال والمدفوعات الأمريكي بمثابة بنية تحتية عامة شبيهة بالطرق والأرصفة والمكتبات العامة والنظام القضائي.

بالإضافة إلى ذلك فإن الحسابات المصرفية لدى الفيدرالي سوف تقلل من احتمال حدوث أزمات مالية مستقبلية تتمثل في سحب المستثمرون الأموال من النظام بشكل جماعي، وستحل حسابات البنك المركزي محل بعض بدائل الودائع غير المستقرة مثل صناديق سوق المال واتفاقيات إعادة الشراء، حيث يميل المودعون الكبار حاليًا إلى تخزين أموالهم.

ومع تخزين هذه الأموال بأمان في الاحتياطي الفيدرالي وتكون متاحة دائمًا، لن يكون لدى هؤلاء المودعين سبب للذعر والهروب، مما يزيل مصدرًا رئيسيًا لهشاشة النظام.

وستؤدي حسابات البنك المركزي أيضًا إلى جعل نظام الدفع في الولايات المتحدة أسرع وأكثر كفاءة، لأن جميع المدفوعات بين الحسابات ستكون واضحة في الوقت الفعلي، وستعزز قدرة الفيدرالي على إدارة الاقتصاد، وسيتم نقل تعديلات معدلات الفائدة مباشرة إلى شريحة واسعة من الجمهور بدلاً من البنوك فقط.

ويمكن للبنك الأمريكي إجراء "هليكوبتر الأموال" (هي سياسة مالية توسعية يتم تمويلها من خلال زيادة المعروض النقدي وتنطوي على طباعة مبالغ كبيرة من المال وتوزيعها على الجمهور من أجل تحفيز الاقتصاد) مباشرة في هذه الحسابات المصرفية للتحفيز الطارئ.

كما سيستفيد المستهلكون وتجار التجزئة لأنه على عكس البنوك الأخرى لن يفرض الاحتياطي الفيدرالي رسومًا على التجار الذين يقبلون بطاقات الخصم الخاصة به.

وسيحافظ الدولار الرقمي أيضًا على وضع الدولار كعملة عالمية مهيمنة - وهي ميزة اقتصادية هائلة للولايات المتحدة، حيث تمتلك الصين عملة رقمية في طور التجهيز، وكذلك عملة فيسبوك "ليبرا" لذا من المحتمل أن يفقد الدولار مكانته العالمية إذا لم يتنافس.

ماذا عن التكلفة؟ بعيدًا عن الضغط على الموارد المالية، ستولد الحسابات المصرفية لدى الفيدرالي إيرادات للحكومة، كما سيقوم البنك المركزي بتوسيع محفظته من السندات والقروض الحكومية للبنوك، والتي من شبه المؤكد أن الفائدة ستفوق تكاليف تشغيل حسابات الاحتياطي الفيدرالي، الأرباح الفائضة ستكون عائدات للحكومة الفيدرالية.

ومن المؤكد أن البنوك قد لا ترحب بالمنافسة من جانب الاحتياطي الفيدرالي، وستقلل شعبية حسابات البنك المركزي من ودائعها والتي تعد المصدر الرئيسي للأموال.

لكن يمكن للبنك المركزي أن يعوض ذلك عن طريق إقراض البنوك وتزويدها بموارد وافرة لمواصلة الإقراض للأفراد والشركات.

حان الوقت لتجاوز نظام العملات الورقية والتدقيق في الولايات المتحدة، حيث يمكن أن يساعد الدولار الرقمي في تحسين الاستجابة الطارئة للحكومة في الأزمة الحالية والأزمات المستقبلية.

كما أن الدولار الرقمي سوف يلبي الطلب المتزايد على النقود الرقمية السيادية.

مباشر (اقتصاد)

شبكة عيون الإخبارية