أخبار عاجلة

العمل في مركز هيتيرا للتصنيع الذكي يسير كالمعتاد وسط انتشار فيروس كوفيد-19

العمل في مركز هيتيرا للتصنيع الذكي يسير كالمعتاد وسط انتشار فيروس كوفيد-19 العمل في مركز هيتيرا للتصنيع الذكي يسير كالمعتاد وسط انتشار فيروس كوفيد-19

تمكنت شركة "هيتيرا كوميونيكيشنز"، وهي المزّود العالمي الرائد لحلول الاتصالات المهنية الخاصة، من الحفاظ على سير عمل أنظمتها التصنيعية بشكل طبيعي على الرغم من الأخطار المحدقة بسلاسل التوريد العالمية بسبب انتشار "كوفيد-19"، وذلك بفضل استثمارها في حلول التصنيع الذكي وسلسلة التوريد.

ويكمن سر هذه القدرة في مركز التصنيع الذكي التابع لـ"هيتيرا" في شينزن، بالصين، والذي يفتخر بمستويات عالية من تقنيات التصنيع الذكي والأتمتة.

وتوفر حلول التصنيع الذكي أنظمة تصنيع وسلسلة توريد تتسم بالمرونة وسرعة الاستجابة. وصُمّمت أنظمة التصنيع والإدارة الذكية والتوزيع المؤتمت والتجميع والاختبار الوظيفي لضمان الدقة في الإنتاج ومستويات عالية من الفعالية. ويتعزز ذلك من خلال نظام تغليف مؤتمت والقدرة على مراقبة المنتجات عن بُعد.

 

وفي صلب نظام "هيتيرا" للتصنيع الذكي نجد خط الإنتاج المرن، والذي يستخدم نظاماً لتنفيذ التصنيع يهدف إلى تبسيط عملية الإنتاج بأكملها من خلال المعلومات في الوقت الفعلي. ويعد خط الإنتاج مرناً جداً لدرجة أنه يمكن إعادة تنظيمه لتصنيع العديد من المنتجات المختلفة، ما يضمن استجابة سريعة لتغير الأسواق ومتطلبات العملاء.

ويشار إلى أن  "هيتيرا"  كانت قد بدأت بتبني حلول التصنيع الذكي في مركز شينزن منذ عام 2013 من أجل تلبية معايير التصنيع المتطلبة لأجهزة الاتصالات الجوالة المهنية عالية الجودة، مثل أجهزة الراديو ثنائية الاتجاه، ومن بين هذه المعايير، التخصيص ودورات التسليم وموثوقية المنتجات.

وتمتلك الشركة حالياً أكثر من 10 خطوط إنتاج ذكية. وفي عام 2019، حققت "هيتيرا"  سبقاً هاماً في تطوير التصنيع الذكي. وفي بداية العام الحالي، وصلت عمليات التصنيع الذكي في "هيتيرا" رسمياً إلى مرحلة الصناعة من الجيل الرابع 4.0. ويتمثل أحد أهداف "هيتيرا" الرئيسية  خلال السنوات الخمس المقبلة في تحديث جميع عمليات التصنيع لديها لتلبية معايير التصنيع ’الذكي‘.

ويحتوي مصنع "هيتيرا" الذكي في شينزن أيضاً على أنظمة التخزين والخدمات اللوجستية الذكية. ويشكل مركز "هيتيرا" للتصنيع في سرقسطة بإسبانيا جزءاً هاماً من سلسلة التوريد العالمية. ويركّز المركز على توفير حلول مخصصة مصممة لتلبية الاحتياجات المحددة لعملائه الأوروبيين والأمريكيين.

كما مكنت مرونة عمليات التصنيع الذكي في "هيتيرا" الشركة من تحويل بعض خطوط الإنتاج إلى تصنيع أقنعة للوجه تستعمل لمرة واحدة للمساعدة في مكافحة النقص العالمي الناجم عن انتشار وباء "كوفيد-19".

 

وقد بدأ إنتاج أقنعة الوجه في أوائل فبراير، وجرى تسريع الوتيرة لتحقيق مستويات إنتاج ضخمة. وتتوافر أقنعة الوجه للاستعمال لمرة واحدة من "هيتيرا" بالفعل في الأسواق حول العالم.

 

وقد ذهبت استجابة "هيتيرا" لمواجهة تفشي "كوفيد-19" إلى أبعد من ذلك. فقد قامت الشركة على الفور بتشكيل فريق دعم وطني لحالات الطوارئ وتواصلت مع اللجان الصحية ودوائر الوقاية والمراقبة والمؤسسات الطبية والمنظمات غير الربحية في جميع أنحاء الصين للمساعدة في تنسيق جميع جوانب الدعم، بما في ذلك التبرع بالمعدات ودعم الاتصالات والخدمات الميدانية. كما تبرعت الشركة بأكثر من 3 آلاف جهاز اتصال في جميع أنحاء البلاد، في إطار سعيها للوفاء بمسؤولياتها الاجتماعية.

هذا ويشكّل تطوير نظام التصنيع الذكي أحد النتائج الرئيسية لاستراتيجية "هيتيرا" المتمثلة في الاستثمار المتواصل في البحث والتطوير. وتستثمر الشركة 15 في المائة من عائداتها السنوية في مجال البحث والتطوير، وتملك 2342 براءة اختراع مسجلة على مستوى العالم. ويشكل المهندسون المختصون في البحث والتطوير حوالى 40 في المائة من عداد موظفيها، و80 في المائة منهم حاصلون على شهادة الماجستير أو الدكتوراه.

معلومات الكاتب

شبكة عيون الإخبارية