أخبار عاجلة

عدد ضحايا فيروس "كورونا" يرتفع لـ106 أشخاص وسط ترقب عالمي

مباشر - سالي إسماعيل: تشهد الأسواق العالمية حالة من القلق الشديد حيال التطورات المتعلقة بالفيروس الصيني "كورونا"، في ظل تزايد عدد الوفيات والمصابين بالعدوى رغم الجهود المبذولة.

وقالت سلطات الصحة الصينية خلال بيان رسمي، اليوم الثلاثاء، إن عدد الوفيات داخل البلاد ارتفع إلى 106 أشخاص بنهاية أمس الإثنين بسبب الفيروس.

وأوضح المسؤولون أن هناك حوالي 4515 شخصاً آخرون تعرضوا للإصابة بالفيروس المميت، من بينهم 60 شخصاً تم عزلهم.

ويتزايد عدد الوفيات والمصابين بالفيروس بشكل سريع، حيث زاد عدد المتوفين بنحو 25 شخصاً في غضون 24 ساعة فقط كما أن عدد المصابين ارتفع للضعف تقريباً.

ومن جهة أخرى، حذرت وزارة الخارجية الأمريكية من السفر للصين، حيث طالبت المواطنيين بإعادة النظر في السفر لبكين بسبب فيروس كورونا الجديد، كما أضافت أن بعض المناطق تشهد "خطراً إضافياً".

وفي نفس السياق، علق الرئيس الأمريكي دونالد على تلك المسألة خلال تغريدة نشرها على حسابه الشخصي بموقع تويتر بالأمس، قائلاً: "نحن على اتصال وثيق مع الصين بشأن الفيروس".

وأضاف أن هناك عدد قليل للغاية من الحالات تم الإبلاغ عنه في الولايات المتحدة لكنهم يخضعون للرقابة الشديدة.

وتابع: "لقد عرضنا على الصين والرئيس شي جين بينغ المساعدة، خبراؤنا رائعين".

ولا يتوقف الوضع داخل المدن الصينية فقط، حيث تم تأكيد حالات أخرى في عدد من الدول مثل هونج كونج والعاصمة التايوانية "تايبيه" وفي تايلاند وفيتنام وكوريا الجنوبية وسنغافورة وماليزيا واليابان وأستراليا وفرنسا والولايات المتحدة.

كما أعلنت السلطات المحلية في ألمانيا بالأمس ظهور أول حالة مصابة بالفيروس، وهو الوضع الذي تكرر في نيبال وسيرلانكا وكذلك كمبوديا، نقلاً عن وكالة رويترز.

ويعتقد كثيرون أن هذا الوضع يتشابه مع ذكرى أزمة فيروس "سارس" في الفترة بين عامي 2002 و2003 والذي أودى بحياة 774 شخصاً حينذاك.

ويتخوف البعض من أن تلقي الأزمة الحالية بآثارها السلبية على الاقتصاد الصيني الذي يشهد حالة من التباطؤ بالفعل، بعدما سجل أدنى وتيرة نمو في 29 عاماً خلال 2019.

وأثرت المخاوف من تفشي "كورونا" بالسلب على الأسواق العالمية في الآونة الأخيرة وخاصةً الأصول الخطرة.

مباشر (اقتصاد)