أخبار عاجلة

مصر... كاميرات مراقبة ترصد خط سير منفذ تفجير معهد الأورام منذ توديع أسرته

وأظهر مقطع الفيديو، الذي نشرته وزارة الداخلية، وتم بثه على قنوات تلفزيونية مصرية عديدة، خط سير السيارة التي كان يركبها منفذ تفجير معهد الأورام.

© AP Photo / Amr Nabil

ويظهر في مقاطع الفيديو المنتشرة لكاميرات المراقبة، خط سير المنفذ منذ توديعه لأسرته قبل قيامه بالعملية، وحتى سيره عكس الاتجاه في شارع كورنيش النيل بالقاهرة، قبل انفجارها أمام معهد الأورام.

وقالت قناة "إكسترا نيوز" إن أحد مقاطع الفيديو، يظهر لقاء وداع الإرهابي منفذ العملية، عبد الرحمن خالد مع أسرته، بعد حصوله على تكليف بالانتقال بالسيارة المفخخة قبل حادث الانفجار، الذي وقع أمام المعهد القومي للأورام، ويظهر في المقطع وهو يركب السيارة التي نفذ بها التفجير.

وكانت وزارة الداخلية المصرية، قد نشرت بيانات كشفت فيه ملابسات انفجار معهد الأورام، وحددة هوية منفذ العملية والخلية التابع لها.

وقالت الداخلية في بيان رسمي، إنه عقب إجراء عمليات الفحص والتحري، وجمع المعلومات وتحليلها بمعرفة قطاع الأمن الوطني تمكنت من تحديد منفذ الحادث.

​وأوضحت "تبين أن منفذ الحادث عضو في حركة "حسم" التابعة لتنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي، واسمه: عبد الرحمن خالد محمود عبد الرحمن".

كما أشار بيان الداخلية إلى أن السيارة التي نفذت الانفجار، كانت تسير في الاتجاه المعاكس بـ"طريق الخطأ" حتى وصلت لمنطقة الحادث.

ونشرت كذلك قناة "إكسترا نيوز" مقطع يحتوي لاعترافات حصرية من الخلية المتورطة في العملية الإرهابية، وملخص بيان الداخلية حول ملابسات حادث معهد الأورام.

وكانت الداخلية المصرية، قد قالت في بيان سابق، إن سيارة تحمل متفجرات تسببت في حادث معهد الأورام.

​وأشارت الداخلية المصرية في بيان نقلته وسائل الإعلام المصرية إلى أن "الفحص المبدئي لحادث انفجار إحدى السيارات في منطقة القصر العيني أمام معهد الأورام، والتي تبين أنها اصطدمت بإحدى السيارات الملاكي بثلاث سيارات، أثناء محاولة سيرها عكس الاتجاه".

وقالت الداخلية "الأجهزة المعنية قامت بإجراءات الفحص والتحري وجمع المعلومات، وتوصلت إلى أن إحدى السيارات المتسببة في الحادث بعد تحديد خط سيرها، كانت مسروقة من محافظة المنوفية قبل بضعة أشهر".

وكانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت ارتفاع عدد ضحايا حادث معهد الأورام إلى 19 قتيلا و30 مصابا تم نقلهم إلى مستشفيات مختلفة منها معهد ناصر، والمنيرة، والقصر العيني.

وقال خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الوزارة في بيان: "ارتفاع عدد مصابي حادث الأورام إلى 19 حالة وفاة و30 مصابا".

​وقد قررت الوزارة إخلاء 54 حالة مرضية كانت محجوزة داخل المعهد القومي للأورام، وإحالة 30 منهم إلى مستشفى معهد ناصر، ونقل الباقي إلى مستشفى دار السلام هرمل، مع التوجيه بتوفير كل سبل الرعاية لهم، وتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

وعلق الرئيس المصري، عبد الفتاح ، على الحادث الإرهابي، وقال: "اتقدم بخالص التعازي للشعب المصري ولأسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة الحادث الإرهابي الجبان في محيط منطقة القصر العيني مساء الأمس"، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

SputnikNews