حلوى التمر .. هدية طيبة إلى دول الخليج

حلوى التمر .. هدية طيبة إلى دول الخليج حلوى التمر .. هدية طيبة إلى دول الخليج
اتجه عدد كبير من أهالي طيبة الطيبة إلى شراء التمور إلى جانب حلوى العيد كأطباق رئيسية تقدم للمعايدين، فاستغل عدد من التجار الوضع وقدموا ابتكارات جميلة من الحلوى المصنوعة من التمور، فزاد الإقبال عليها من الأهالي والزائرين المغادرين إلى أوطانهم.وأوضحت الزائرة الإماراتية هند حسن أنها تحرص أثناء زيارتها للمدينة المنورة على شراء تمور المدينة، خاصة تلك المغلفة والمحشوة بأنواع مختلفة من المكسرات وأنواع فاخرة من الشوكولاتة والتوفي الغنية بالطعم المميز، ولا تكتفي هند بالشراء لنفسها من هذه التمور بل تشتري كميات كبيرة منها لتوزعها على الأهل والأقارب في الإمارات.بينما ذكرت أحسن محمد موظفة بأحد القطاعات الحكومية بالمدينة المنورة أن أشكال التمور في طيبة تنوعت في السنوات الأخيرة وأصبحت تقدم بنكهات وأشكال تجعل جميع أفراد العائلة، خاصة الأطفال، يقبلون على تناولها.وقالت أحسن: هذا ما شجعني على شراء كميات كبيرة ومتنوعة منها إلى جانب حلويات العيد المختلفة حتى يقبل الأطفال على تناولها فهي مفيدة لهم أكثر من الحلويات.وأكدت أم محمد أن تمور المدينة من أفضل أنواع التمور، لافتة إلى أنها تشتريها باستمرار، خصوصا في العيد الحالي.وبينت أنها تحرص على شراء التمور المغلفة والمحشوة لتقدمها للضيوف لتميز طعمها واختلاف نكهاتها ونوع من الكرم.من جهتها توجهت «عكاظ» الى أحد محلات بيع التمور المغلفة والمحشوة بالمدينة لتسليط الضوء على طريقة صنع هذه الحلوى، وأوضح عدي دقاق صاحب متجر لصناعة حلوى التمر أن هناك إقبالا كثيفا على التمور المحشوة والمغلفة بالشوكولاتة، من أهالي المدينة المنورة والزوار، خصوصا من دول الخليج وبالتحديد من الإمارات العربية المتحدة.وقال: لدينا مزارع خاصة بالنخيل الحر الذي نقوم بزراعته والعناية به حتى يثمر ونجني ثماره بكل عناية وهناك أنواع متعددة من التمور منها «عجوة المدينة والعنبرة والصقعي والصفاوي وتمر البيض والربيعة»، مشيرا إلى أن الهدف من تحويل التمور الى أنواع مختلفة من الحلويات هو إعادة صياغة مفهوم التمور التي تعود الناس على استخدامها كتمر صاف.وبين أن من التمور التي يصنعونها المعمول والتمر بالشكولاتة والتمر المحشو بالمكسرات وهناك نوع جديد من التمور الذي أضفناه الى قائمة المحل والذي يكثر عليه الطلب وهو تمر السكرية المحشو بالتوفي.وأفاد أنهم يصنعون حلوى التمر بعجن وطحن التمر إلى أن يصبح كالعجينة، ويصنعون منه المعمول المحشو الذي يعد على الطريقة البيتية، مؤكدا أنهم يستخدمون الشوكولاتة الفاخرة التي تجلب من سويسرا.وقال الدقاق: ننزع لب التمر ونحشوه بأنواع مختلفة من المكسرات ونزينه من الخارج حتى يصبح شكله أجمل وذا قيمة أغنى لما يحتويه من مكسرات غنية وشوكولاتة فاخرة، لافتا إلى أنهم يأخذون في صناعتهم للتمر مرضى السكر بعين الاعتبار والحمية، إذ يصنعون لهم أنواعا تتناسب مع أوضاعهم الصحية ولا تضر بهم.وأكد الدقاق أن الإقبال على هذه الأنواع من التمور كبير جدا طوال العام ويزداد الإقبال عليها في المناسبات والأعياد.