زوار يبدأون عيدهم من مقبرة بقيع الغرقد

زوار يبدأون عيدهم من مقبرة بقيع الغرقد زوار يبدأون عيدهم من مقبرة بقيع الغرقد

 عبد المجيد الدويني (المدينة المنورة)

توافد عدد من أهالي المدينة المنورة، فور فراغهم من صلاة العيد أمس الأول، على مقبرة بقيع الغرقد، لزيارة من فقدوهم والدعاء للمتوفين، فيما كثف رجال الأمن وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من نشاطهم لتقديم الخدمات للزوار الذين عاشوا أجواء ممزوجة بين الفرح بالعيد والحزن على فقد أعزائهم، مؤكدين إيمانهم بقضاء الله وقدره.وأكد وليد نبيل أن فرحة العيد لا تنسيه زيارة قبر أمه التي فقدها في العام الماضي اثر تعرضها لمرض سرطاني، مشيرا إلى أنه اعتاد على زيارة قبر والدته من حين إلى حين سائلا الله أن يغفر لها ويرحمها وجميع موتى المسلمين.وبين تركي السالم أنه فقد أخاه الوحيد في شهر رمضان إثر حادث سير، مشيرا إلى أنه برحيله فقد أحب إنسان إليه.وقال لا زلت اتذكره باستمرار، وصورته في مخيلتي على الدوام، وكلما وقفت على قبره تذكرت الآخرة ويوم الحساب، داعيا الله أن يغفر له ويرحمه ويسكنه فسيح جناته.وأوضح السالم أن زيارة القبور تهدف إلى أخذ العبرة والعظة، وتطويع النفس على الإكثار من العبادات لكي نتهيأ ليوم الحساب، لافتا إلى أنه ينبغي على الإنسان زيارة القبور كلما قسا قلبه ونسي الآخرة.وأشار الزائر المصري محمود رجب إلى أن زيارة القبور لها طابع خاص في نفوس المسلمين، وتذكرهم بيوم القيامة وتحفزهم على المداومة على الطاعات.وألمح إلى أنه اعتاد في لحظة وصوله للمدينة المنورة أن يتجه فورا للروضة الشريفة والصلاة فيها ثم يقف أمام قبر الرسول صلى الله عليه وسلم للسلام عليه وعلى الصحابة رضي الله عنهم، ومن بعدها يدخل للبقيع لكي يزور قبور الصحابة وأمهات المؤمنين.