الإنقلاب العسكري في إيوبيا .. مقتل العقل المدبر وإعتقال عدد من المشاركين

الإنقلاب العسكري في إيوبيا .. مقتل العقل المدبر وإعتقال عدد من المشاركين الإنقلاب العسكري في إيوبيا .. مقتل العقل المدبر وإعتقال عدد من المشاركين

الموجز - إعداد - محمد علي هاشم 

نقلت  سكاي نيوز عربية، عن وسائل إعلام إثيوبية رسمية، اليوم الاثنين، إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب التي أسفرت عن مقتل 5 أشخاص، بينهم رئيس أركان الجيش، ورئيس ولاية أمهرة، مساء السبت.

ويأتي الإعلان عن مقتل الجنرال أسامنيو تسيجي، بعد دقائق من تصريح مسؤول حكومي كبير قال فيه إنه المتهم بمحاولة الاستيلاء على السلطة في ولاية أمهرة شمالي إثيوبيا طليق برفقة بعض أنصاره، لكن السلطات اعتقلت عددا من مدبري الانقلاب الآخرين.

انقلاب إثيوبيا.. مقتل رئيس أركان الجيش برصاص حارسه

كان رئيس وزراء إثيوبيا، أبي أحمد، قد أكد، السبت، في خطاب متلفز، أن رئيس أركان الجيش الجنرال سياري ميكونين أصيب بجروح إثر تعرضه لإطلاق نار.

وأدلى رئيس الوزراء بتصريحه في خطاب ألقاه عبر التلفزيون الوطني وظهر فيه مرتدياً البزة العسكرية.

محاولة انقلاب

وكانت وسائل إعلام رسمية إثيوبية قد أعلنت، الأحد، أن رئيس ولاية أمهرة ومستشاره قتلا خلال محاولة انقلاب في الولاية.

وأضافت وسائل الإعلام أن رئيس الولاية أمباتشو ميكونين ومستشاره تعرضا للهجوم في مكتبيهما، السبت.

وبحسب البيان الرسمي، فإن رئيس المحلية قتل هو ومساعده بعد اقتحام مسلحين لمكتبيهما، بينما صرح رئيس الوزراء أبي أحمد بتعرض رئيس أركان الجيش لإصابة بطلق ناري خلال محاولة الانقلاب.

كذلك، أعلن التلفزيون الإثيوبي، الأحد، مقتل رئيس حكومة أمهرة ومسؤول آخر في أعقاب محاولة انقلاب أعلن عنها رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد.

وأضاف التلفزيون الرسمي الإثيوبي أن جنرالاً بالجيش يقف وراء محاولة الانقلاب في ولاية أمهرة.

وفي وقت لاحق، قالت متحدثة باسم رئيس الوزراء: "إن فرقة قتل يقودها رئيس الأمن في أمهرة (شمال غرب) اقتحمت اجتماعا بعد ظهر السبت، فأصابت رئيس الولاية أمباشو ميكونين إصابة قاتلة، وجرحت مسؤولاً كبيراً آخر، ثم بعد قليل قتل رئيس هيئة الأركان الجنرال سياري ميكونين من قبل حرسه الشخصي، في عملية وصفتها المتحدثة بأنها "هجوم منسق".

السفارة الأميركية تحذر

وأبلغت السفارة الأميركية عن سماع إطلاق نار يوم السبت في العاصمة أديس أبابا، وحثت الناس على توخي الحذر، وأصدرت السفارة الأميركية سلسلة تحذيرات للرعايا الأميركيين المقيمين في هذا البلد، بعد معلومات أفادت بحصول إطلاق نار في العاصمة أديس أبابا ووقوع أعمال عنف في مدينة بحر دار في ولاية أمهرة (شمال غرب).

وقالت إثيوبيا، السبت، إن محاولة فاشلة وقعت للإطاحة بزعيم إحدى ولايات البلاد التسع، ما يؤكد التحديات التي تواجه رئيس الوزراء الجديد مع محاولته إجراء إصلاحات سياسية وسط اضطرابات واسعة النطاق. (المصدر)

الموجز