توقيف "داعشي" كان يعد لاستهداف إحدى الكنائس أو الحسينيات في لبنان

© AP Photo / Hussein Malla

وفي إطار عمليات الأمن الوقائي والاستباقي الجارية من قبل شعبة المعلومات لجهة متابعة نشاطات الخلايا الإرهابية الجدية، وبخاصة تلك المرتبطة بتنظيم "داعش" الإرهابي، على الأثر، وبناء على إشارة النيابة العامة العسكرية، قامت قوة خاصة من شعبة المعلومات بتوقيف شخص، ويدعى ز. م. (مواليد عام 1999، سوري الجنسية)، وهو مقيم في بلدة ياطر.

وبالتحقيق معه تبين، أنه ناشط على مواقع التواصل الاجتماعي في نشر فكر تنظيم "داعش" الإرهابي، والترويج له من خلال إنشائه لعدد كبير من القنوات والمجموعات على عدد من التطبيقات، والتي تقوم بمتابعة وتعميم ما يقوم تنظيم "داعش" بنشره.

إضافة إلى ارتباطه بأشخاص خارج لبنان، وقام بالتعاون معهم بتأسيس مجموعات على الإنترنت ناشطة في نشر وترويج فكر "داعش".

كذلك تباحث مع عدد من الذين يتواصل معهم بفكرة القيام بأعمال لصالح التنظيم في لبنان، منها الدخول إلى إحدى الكنائس وقتل أكبر عدد من روادها، مقتديا بما قام به عناصر التنظيم في سريلانكا وتزامناً مع الفيديو الذي تم نشره مؤخراً لأبو بكر البغدادي والذي يبارك فيه مثل هذه العمليات، وتباحث أيضاً مع عدد من الذين يتواصل معهم بفكرة استهداف الحسينيات في القرى والبلدات الشيعية.

وأضاف البيان الذي أصدرته شعبة المعلومكات، أنه قام بالولوج إلى مواقع جهادية عائدة للتنظيم على الإنترنت تتضمن موسوعات حول كيفية صناعة المتفجرات، ثم عمل على تنزيلها على هاتفه تمهيداً للاطلاع عليها والتعلم على كيفية تصنيعها والعمل على تأمين المواد اللازمة لتصنيعها، تمهيداً لاستخدامها في أعمال تفجير تستهدف حسينيات في جنوب لبنان.

وتواصل مع السوري (ص. ب.، مواليد عام 1990) وجرى توقيفه، وعمل على تجنيده في اعتناق فكر تنظيم "داعش"، وأفاد إنه ولغاية توقيفه كان لا يزال في مرحلة الإعداد والتحضير دون القيام بأي خطوات عملية.

SputnikNews