أخبار عاجلة

وقفة بالشموع في المغرب ضد العفو الملكي عن إسباني مدان باغتصاب الأطفال

وقفة بالشموع في المغرب ضد العفو الملكي عن إسباني مدان باغتصاب الأطفال وقفة بالشموع في المغرب ضد العفو الملكي عن إسباني مدان باغتصاب الأطفال

كتب : الأناضول الخميس 08-08-2013 11:48

شارك المئات في وقت متأخر من مساء الثلاثاء الماضي، في وقفة احتجاجية أمام البرلمان المغربي بالعاصمة الرباط، وجاءت الاحتجاجات على قرار العفو الملكي عن مواطن إسباني أُدين من قبل القضاء المغربي بـ 30 عاما سجنا نافذا لاغتصابه 11 طفلا مغربيا، حيث أضاء المتظاهرون الشموع تعبيرا عن تضامنهم مع الأطفال ضحايا الاغتصاب، والمطالبة باعتذار رسمي عن قرار العفو الملكي.

وكان مئات المتظاهرين قد نظموا وقفة احتجاجية مماثلة بــ"الشموع" يوم الثلاثاء الماضي بمدينة الدار البيضاء، فيما فرقت قوات الأمن المغربية مظاهرة بالقوة، خرجت في العاصمة المغربية الرباط الجمعة الماضية، للاحتجاج على استفادة الإسباني المدان بجرائم اغتصاب من العفو الملكي، وخلفت إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف المحتجين.

وردد المتظاهرون خلال وقفة أمس شعارات قوية ضد المؤسسة الملكية، وأخرى تدعو إلى استقلال السلطة القضائية وتكريس مبدأ الفصل بين السلطات ومنح السلطة للشعب، كما رفعوا لافتات تطالب بـ"الحرية والكرامة، والعدالة الإجتماعية" وتندد بقرار العفو الملكي.

وسمحت السلطات المغربية للمحتجين بالتظاهر دون تسجيل أي تدخل أمني في حقهم، على خلاف بعض المظاهرات السابقة، فيما قال مصطفى الخلفي، الناطق باسم المغربية، مساء أمس إن سلطات بلاده فتحت تحقيقا بخصوص بعض التجاوزات التي حدثت من قبل قوات الأمن خلال مظاهرات ووقفات في مدن مغربية، خرجت للاحتجاج على عفو ملكي عن مواطن إسباني أدين باغتصاب 11 طفلا مغربيا.

وأضاف الخلفي، خلال مؤتمر صحفي أمس بالعاصمة المغربية الرباط أن الحكومة تؤكد أن حق التظاهر السلمي في إطار القانون مكفول، فيما رأى أن أغلبية المظاهرات التي شهدتها البلاد خلال الأيام الأخيرة جرت في أجواء سلمية وعادية، وأضاف الخلفي أن سلسلة القرارات التي اتخذها العاهل المغربي محمد السادس، عقب موجة غضب واسعة على خلفية قرار العفو الملكي، مكنت "من تجاوز هذا الأمر".

وجاءت هذه الوقفة بعد يوم واحد من استقبال العاهل المغربي الملك محمد السادس، لآباء وأفراد أسر الأطفال ضحايا المواطن الإسباني المدان.

وأوضح بيان للديوان الملكي المغربي، صدر عقب اللقاء أن الملك محمد السادس، أكد لأسر الضحايا من موقعه وإحساسه كأب ومن مسؤوليته كملك للبلاد، حرصه على تمكين الأطفال الضحايا من جميع الوسائل الضرورية لضمان راحتهم النفسية، لتجاوز الآثار السلبية التي خلفتها هذه الجرائم في نفوسهم.

وأمر قاض بالمحكمة الوطنية الإسبانية، التي تعتبر أعلى محكمة جنائية باسبانيا، بإحالة دانييل كالفان فينا إلى سجن العاصمة مدريد، وذلك بعد أسبوع من استفادته من عفو مثير للجدل بالمغرب، وذلك بعد أقل من 24 ساعة من إلقاء القبض عليه بمدينة مورسية جنوب إسبانيا.

DMC

شبكة عيون الإخبارية