متشددون إسلاميون يعتزمون تنظيم مظاهرات في إثيوبيا خلال عيد الفطر

متشددون إسلاميون يعتزمون تنظيم مظاهرات في إثيوبيا خلال عيد الفطر متشددون إسلاميون يعتزمون تنظيم مظاهرات في إثيوبيا خلال عيد الفطر

كتب : أ ش أ الثلاثاء 06-08-2013 14:51

يعتزم متشددون إسلاميون في إثيوبيا تنظيم مظاهرات خلال عيد الفطر، وسط تحذيرات من السلطات من الخروج عن السلمية، بعد أن أكدت أنها ستواصل العمل على حماية السلم والاستقرار في البلاد.

وقالت الشرطة الفيدرالية الإثيوبية في بيان نشر بأديس أبابا اليوم، إن هناك أنشطة غير قانونية يقوم بها عدد قليل من السلفيين، الذين يتآمرون على شن هجمات إرهابية في البلاد ومن بينها اغتيال علماء دين.

وأشارت إلى أن الإثيوبية والشعب سيواصل العمل لحماية السلم والاستقرار في البلاد، التي حظيت بالتسامح الديني خلال تاريخها الطويل.

وكانت بعض القوى الإسلامية المناهضة للحكومة في إثيوبيا دعت إلى مظاهرات خلال عيد الفطر في وقت لاحق من هذا الأسبوع، للاحتجاج على اعتقال 28 شخصا باتهامات تتعلق بالإرهاب، وذلك عقب أسبوع من العنف أودى بحياة ثلاثة أشخاص، بعدما اشتبكت قوات الأمن مع متطرفين إسلاميين.

وتظاهر مئات الأشخاص يومي الجمعة والسبت الماضيين في العاصمة أديس أبابا وبعض البلدات الإقليمية، أطلق خلالها بعض المحتجين النار على الشرطة، وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن ثلاثة أشخاص قتلوا من أفراد الشرطة، فيما أصيب 11 شخصا آخرين.

واعتقلت السلطات الإثيوبية في يوليو الماضي أعضاء إرهابية يشتبه في ضلوعها في اغتيال رجل دين مسلم معتدل يدعى الشيخ نور إمام، ببلدة ديسي بولاية أمهرا، وأشارت السلطات إلى أن هذه الشبكة كان لديها قائمة اغتيالات تستهدف أيضا ثلاثة رجال دين آخرين بنفس الولاية.

وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن إثيوبيا يقطنها نحو 85 مليون نسمة، بينهم 60% من المسيحيين ونحو 34% من المسلمين، والبقية من أقليات دينية مختلفة.

ويوجد تعايش سلمي بين الأديان بشكل عام في إثيوبيا، لكن البلاد شهدت في الآونة الأخيرة احتجاجات من جماعات إسلامية متشددة، وخاصة حول جامع "أنور الكبير" بالعاصمة.*

DMC