قنوات دينية لمحاربة التشدد.. اللهم «احفظنا»

قنوات دينية لمحاربة التشدد.. اللهم «احفظنا» قنوات دينية لمحاربة التشدد.. اللهم «احفظنا»

كتب : إنجى الطوخى منذ 28 دقيقة

حالة الاستقطاب السياسى التى نعيشها أرجعها البعض لتصاعد دور تيارات دينية متشددة فى فترة حكم الرئيس المعزول محمد مرسى، اتخذت من بعض القنوات الدينية منبراً لها، بما ساهم فى خلق حالة من البلبلة والانقسام فى الشارع المصرى، ربما هذا ما دفع بعض القنوات الفضائية الخاصة إلى إطلاق قنوات دينية متخصصة، تركز على صحيح الدين الإسلامى.

«النهار نور» و«دريم 3»، قناتان فضائيتان، تم الإعلان عن إطلاقهما، وبرامج دينية على قناة «أون تى فى» لنبذ لغة التحريض، التى انتشرت مؤخراً، فهل ستسهم مع غيرها من المنابر الدينية فى تغيير لغة الخطاب الدينى؟

سؤال أجاب عنه الدكتور محمود عاشور، عضو مجمع البحوث الإسلامية، وكيل الأزهر السابق بقوله «نتمنى ذلك»، رافضاً تسمية بعد القنوات التى تم إغلاقها بـ«الدينية» لأن المؤمن ليسَ بِطَعّان ولا لعّان ولا فاحِش ولا بَذىء، حسب قول رسول الله، وهو المنهج الذى كانت تسيرعليه تلك القنوات، خاصة مع دخولها المعترك السياسى، واستخدامها للغة التحريض غير المقبولة بين المصريين، بالإضافة إلى عدم استناد المسئولين عنها إلى المصادر الشرعية فى عرض الدين، وهو ما تمنى أن يتم تجنبه فى القنوات الجديدة المزمع إطلاقها.

عمرو الكحكى، مدير قناة «النهار»، أكد أن وسطية الإسلام هى المنهج الذى يسعون لنشره من خلال قناة «النهار نور» الجديدة، معتبراً أن المرجعية الأولى والأخيرة فيها ستكون لمؤسسة الأزهر الشريف، الذى يعد منارة الإسلام فى والعالم العربى «حاولنا سد الفراغ، خاصة أن معظم القنوات الدينية الوسطية غير مصرية». اعتبر «الكحكى» أن ظهور هذه القنوات سيسهم فى تصحيح أفكار مغلوطة، كانت تنشرها قنوات سُميت خطأً بالقنوات الدينية، لأنها فى الحقيقة كانت قنوات سياسية مغلفة بخطاب دينى «كانت تخوض فى شئون السياسة بشكل فج وتلصقها بأمور الدين، حتى ظهر فى النهاية خطاب متشدد بعيد عن وسطيتنا»، موضحاً أنه بالرغم من كل ذلك، كان بعض المصريين يتابعونها، لأنهم شعب متدين بالفطرة.

DMC