أخبار عاجلة

«الإخوان» ينكرون: «الشاطر» رفض لقاء وزيرى خارجية قطر والإمارات

«الإخوان» ينكرون: «الشاطر» رفض لقاء وزيرى خارجية قطر والإمارات «الإخوان» ينكرون: «الشاطر» رفض لقاء وزيرى خارجية قطر والإمارات

كتب : رجب المرشدى ومحمود شعبان بيومى منذ 39 دقيقة

قالت مصادر إخوانية إن المهندس خيرت الشاطر نائب مرشد التنظيم رفض لقاء نائب وزير الخارجية الأمريكى وليم بيرنز، ووزير خارجية قطر محمد العطية، ووزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد آل نهيان، وممثل الاتحاد الأوروبى برناردينو ليون، مساء الأحد فى محبسه بسجن طرة، متعللا أن التفاوض يكون من خلال الرئيس الشرعى.

وقال أحمد الحاج القيادى بحزب الحرية والعدالة: «قدم عدد من الدبلوماسيين العرب والغربيين للقاء الشاطر إلى إدارة سجن طرة، لكن الشاطر رفض اللقاء لأن أى تفاوض يجب أن يكون من خلال الرئيس الشرعى للبلاد». وأضاف: «نحن فى معركة صفرية بيننا وبين الجيش ومن ثم فإن جميع لقاءات الإخوان والوفود الأجنبية لا تتحدث عن تفاصيل المشهد السياسى، بل تتحدث عن عودة الدكتور مرسى فى المقام الأول». وتابع: لقاءات الدبلوماسيين مع الإخوان تندرج تحت بند «اللى حضر العفريت يصرفه»، فى إشارة إلى موقف القوات المسلحة من الإطاحة بمرسى، ولم تجد حلاً للأزمة الحالية وتحاول الاستعانة بطرف أجنبى. من جانبه، ألقى الدكتور أحمد عارف، المتحدث باسم الإخوان، بياناً من على منصة اعتصام رابعة العدوية، قال فيه: «مرسى هو الوحيد المعنى بالتفاوض»، وذلك رداً على ما زعمته قناة الجزيرة بأن هناك وفدا أجنبيا ذهب للقاء الشاطر، المحبوس احتياطيا فى سجن العقرب، فيما قال عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة: «على كل الوفود الخارجية أن تتوجه إلى مرسى ﻷنه يملك مفتاح الحل».

وقالت جماعة الإخوان فى بيان لها أمس: تناولت وسائل الإعلام أخبار زيارة مفاجئة يقوم بها وفد مكون من وزيرى خارجية قطر والإمارات، ونائب وزير الخارجية الأمريكية، ومبعوث الاتحاد الأوروبى إلى الشاطر فى مقر اعتقاله، ونحن نؤكد أن الدكتور مرسى هو الرئيس الشرعى وهو وحده الذى يمثل الشعب، وعلى من يريد التحدث إلى المصريين فى أى شأن أن يلتقى به.

وأكد أن التحالف الوطنى لدعم الشرعية رفض ما حدث وهو الجهة الوحيدة المعنية بتمثيل المعتصمين والمتظاهرين السلميين فى ميادين المختلفة. فى سياق متصل، أشارت مصادر إخوانية إلى أن رفض لقاء الشاطر للوفد الدبلوماسى جاء بعد حالة الغضب داخل صفوف التنظيم من عودة الشاطر مرة أخرى للمشهد السياسى فى ظل وجود رئيس شرعى، ورصد صفحات الإخوان على مواقع التواصل الاجتماعى حالة من رفض لقاء الشاطر مع أى وفد دبلوماسى.

أكد حسن خيرت الشاطر، نجل نائب المرشد العام للإخوان المسلمين المعتقل حالياً بسجن «992» المعروف بـ«العقرب» بمجمع سجون طرة (جنوب القاهرة) التقاء والده بوفد ضم مسئولين عرباً وأجانب أمس، بينهم مساعد وزير الخارجية الأمريكى ويليام بيرنز ووزيرا خارجية قطر والإمارات، لافتاً إلى أن «هذا اللقاء تم رغماً عنه، بعد أن رفض والدى بإصرار لقاءهم».

وأضاف، فى تصريحات خاصة لمراسل «الأناضول»: «مصادر بعينها نقلت لى رفض والدى بإصرار التفاوض باسم المحتشدين فى الميادين وأنه بمجرد علمه إمكانية حضور وفد وسطاء للقائه طلب من إدارة السجن أن تبلغهم أن المخول له ذلك هو الدكتور محمد مرسى».

وتابع «الشاطر»: «المعلومات التى وصلت لى بأن الوفد كرر أكثر من مرة محاولات للتفاوض والتوسط حول الأزمة الراهنة فى مصر وكان رد المهندس خيرت رفض التفاوض».

وأوضح أنه «أمام إصرار والدى على الرفض فقد وضعوه أمام الأمر الواقع وأدخلوه إلى مكتب مأمور السجن بشكل مفاجئ، حيث كان الوفد فى انتظاره عند منتصف الليل»، مضيفاً أن «المقابلة استمرت لمدة ساعة حاول خلالها الوفد عدة مرات دون جدوى إقناع الوالد بالحوار إلا أنه أصر على أنه لا تفاوض إلا مع الدكتور مرسى ورفض محاورتهم».

DMC

شبكة عيون الإخبارية