بوصلة الأسواق الخليجية في قبضة التوزيعات

من: محمود جمال

مباشر: بعد انتهاء موسم الإعلان عن النتائج السنوية والتي جاءت بعضها تفوق التوقعات والبعض دون ما كان البعض يتوقع، يترقب مستثمرو الخليج  كشف الشركات الكبرى عن استراتيجاتها واقرار التوزيعات النقدية التي ستكون المحفز الاكبر والبوصلة التي ستحرك الأسهم في الفترة المقبلة.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، تباين أداء بورصات الخليج وارتفع سوق دبي ليتصدر القائمة الخضراء بنسبة 1.7% بدعم إعمار بعد الإعلان عن نتائج فاقت التوقعات. وزاد السوق السعودي طفيفا. فيما تراجع الكويتي والعماني والبحريني.

ورجح محللون لـ"مباشر"أن يتجه مستثمري الأسواق الخليجية إلى عمليات الشراء الانتقائي للمزيد من الأسهم القيادية ولاسيما بدبي التي وصلت فيها تلك الأسهم  مستويات مغرية.

 أداء جيد

وقال فادي الغطيس، الرئيس التنفيذي لشركة "مايندكرافت" للاستشارات، لـ"مباشر"، إن أسواق الأسهم الخليجية شهدت أداء جيد منذ بدأ موسم الإفصاح عن النتائج السنوية وذلك بدعم النتائج التي فاقت التوقعات ولاسيما بالقطاع العقاري الإماراتي.

وأوضح أن إعلان البنوك الخليجية عن أرباح تفوق التوقعات ومتناسبة مع التحديات التي يشهدها القطاع من التزام بمعايير دولية للسيولة وغيرها من اجراءت زيادة راس المال وهو مايؤثر على التوزيعات كان داعما قويا للأسهم بتلك الفترة.

وأشار إلى أن الأسواق الإماراتية وخصوصا في جلسة الخميس الماضي شهدت دفعة من التفاؤل جيدة وهو ما غير أولويات المستثمرين، ودفع جزءاً كبيراً منهم إلى الشراء في هذه الشركات، لتوقعاتهم بأداء متسارع وأفضل خلال المرحلة المقبلة.

وبعد الاعلان عن أرباح فاقت التوقعات، ارتفع سهم إعمار العقارية بنسبة 6.49%، وسهم إعمار مولز بنسبة 9.5%، وسهم إعمار للتطوير بنسبة 6%، ما ساهم في انتشار حالة من التفاؤل  بسوق دبي الخميس الماضي.

وتوقع  فادي الغطيس أن تشهد الأسهم الإماراتية ولاسيما بعض الخليجية موجة انتعاش قوية، مع تراجع مكررات ربحيتها إلى مستويات مغرية كثيراً إلى الشراء.

Related image

تحديد الاتجاه

من جانبه قال طارق قاقيش، مدير إدارة الأصول لدى شركة مينا كورب، لـ"مباشر": أن التوزيعات النقدية هي التي ستحدد اتجاه المستثمرين بأسواق الخليج خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى ان يأتي بالتزامن مع نجاح بعض الشركات في إعادة هيكلة رأس المال، واتجه البعض منها إلى تنفيذ برامج طموحة لإعادة شراء أسهمها، وتوقعات بإقرار توزيعات سخية لبعض الشركات التشغيلية.

ولفت إلى أن القوائم المالية لبعض الشركات أوضحت أن لديها سيولة مالية كبيرة، ما يمكنها من تغير خطط التوزيعات النقدية بنسب أكبر مما هو مقترح من مجلس إدارتها.

وأوضح أن الجمعيات العمومية التي ستعقد خلال الأسبوع المقبل ستعطي رؤية أفضل للمستثمرين، وذلك عندما تعلن تلك الشركات عن رؤيتها وتوقعات أدائها للعام الجاري.

Image result for saudi market

الاستثمار المؤسسي

وقال إبراهيم الفيلكاوي ، المستشار الاقتصادي والمحلل الفني أن انتهاء موسم  نتائج الشركات المساهمة المدرجة بالأسواق وعودة الاستثمار المؤسسي والأجنبي سيدعمان مؤشرات الأسواق خلال الجلسات المقبلة.

وأكد أن المستثمرين  بالأسهم ما زالوا يترقبون ظهور محفزات جديدة خلال الفترة المقبلة، على رأسها المزيد من إقرار خطط التوزيعات المقترحة والاعلان عن مشاريع جديدة للشركات وخطط دعم حكومية للقطاع الخاص وهو مافعلته مؤخرا .

ولفت إلى أن الأسواق ككل ستكون على موعد مع معاودة الصعود بقوة واستهداف مستويات سعرية جديدة  وخصوصاً بدعم البنوك التي تتهيأ لاعتماد خطط التوزيعات السنوية التي يتوقع أن تكون أقوى من العام الماضي وإعداد قوائم الربع الأول.

وعلى المستوى العالمي، اشار إلى أن بورصات الخليج ستتلقى دعما قويا من الارتفاعات التي شهدها النفط الأسبوع الماضي بنسبة تفوق 2%وهو ماسيدفع أسهم قطاع البتروكيماويات إلى مكاسب ولعمليات شراء جيدة ولاسيما بعد الهبوط الذي شهدته مؤخرا.

وأشار إلى أن عودة الثقة بالأسواق العالمية سيفتح شهية المستثمرين الأجانب على اقتناص مراكز جديدة بالاسهم الخليجية التي مازالت تمثل فرصة جيدة للشراء وذلك بالتزامن مع عودة الأمال بوصول الولايات المتحدة والصين إلى تسوية نزاعها التجاري. 

وبدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"وحلفاؤها، وفي مقدمتهم ، تخفيضات طوعية في الانتاج الشهر الماضي.وستستأنف المحادثات بين أمريكا والصين بواشنطن الأسبوع القادم ، مع وصول المفاوضات الأسبوع الماضي في بكين لتقدم ملموس. 

ترشحيات:

بعد السعودية.. الإمارات تلوّح بإطلاق استراتيجية صناعية جديدة..العام الجاري

 "مبادلة" الإماراتية تتعاون مع "السعودية العسكرية" في مجال الصناعات المتقدمة

 محمد بن راشد يطلق منصة مدرسة للتعليم الإلكتروني

مباشر (اقتصاد)