أخبار عاجلة

شعب المنيا يطالب "لبيب" باختيار محافظ من 7 مرشحين

شعب المنيا يطالب "لبيب" باختيار محافظ من 7 مرشحين شعب المنيا يطالب "لبيب" باختيار محافظ من 7 مرشحين

واصلت حرب ترشيحات المحافظين بمحافظة المنيا اشتعالها حيث أصبح عدد المرشحين من أبناء المحافظة ما بين 7 مرشحين بينهم سيدة و4 شباب ما بين سن الـ 40 و 50 وذلك عقب ظهور أسماء مرشحى جميع محافظات الجمهورية باستثناء محافظة المنيا.

فقد عقد عدد من المراكز الحقوقية اجتماعا ضم العديد من القوى السياسية والتى اتفقت فى البداية على الصعود بالحقوقي عبد الناصر البرباوى المحامى وابن مركز أبو قرقاص، والذى لا يتعدى سنه 50 عاما، ويتميز بنشاطه التنموى فى مجال الإسكان ويجمع بين الشباب والخبرة والأصول الريفية المنياوية، وكان قد رشح نفسه لمجلس الشعب سابقا.
> ثم واصل الشباب عروضهم وترشيحاتهم لمن يتولى منصب محافظ المنيا بعد فترة عانت فيها المحافظة من غياب أمنى واضح ومستوى متدنى من الشللية والعشيرة مما تسبب فى تقديم بلاغات عديدة ضد المحافظ الإخوانى وعشيرته تتهمهم بإهدار المال العام والتسبب فى خسارة المحافظة على عدة مستويات.
> حيث تقدم ممثلو مراكز الشمال بترشيح اللواء على السيد على رئيس سلاح المظلات وسكرتير عام محافظة الوادى الجديد سابقا.
> واستعرض الشباب باقي المرشحين والذين كان من أبرزهم أيضا الدكتور جمال فخرى الأستاذ بكلية الزارعة والذى عمل مستشارا لعدة محافظين ونجح فى وضع خطط نهوض بعدد من المشروعات والذى لا يتعدى عمره الـ 50 عاما وكان من أصغر أعضاء هيئة التدريس حصولا على الدكتوراه والأستاذية وكذلك الدكتور عمار على حسن المفكر السياسي البارز، ورغم أن البعض يعيب عليه بقاءه فى القاهرة اكثر من تواجده بالمحافظة.
> ونادت بعض أصوات المرأة داخل الاجتماع بترشيح الدكتورة ميرفت التلاوى للعمل فى منصب محافظ خاصة أنها كانت ممن ينطقون بالحق فى وجه اى مسئول حتى ولو كلفها ذلك منصبها مثلما حدث من قبل وحفاظها على أموال التأمينات والمعاشات ومشروعاتها التنموية فى استثمارها.
> كما دخل فى الترشيحات بعض رجال الأعمال مثل مصطفى عبد الرشيد ابن مركز ملوى والكاتب الصحفي هشام أبو المكارم واللواء أسامة ضيف سكرتير عام المحافظة والقائم بأعمال محافظ المنيا حاليا والذى يطالب به غالبية المجتمع المنياوى بعد وقوفه على درجة واحدة بين مختلف طوائف الشعب المنياوى فى إدارته للمحافظة.
> وقد اتفق شباب المنيا على السير قدما إلى لقاء وزير التنمية المحلية لعرض ترشيحاتهم عليه بدلا عن أن يختار للمحافظة من يعيدها إلى نكباتها السابقة مؤكدين أن هذا هو حق أصيل لأبناء كل محافظة ورفضهم أى محافظ ينتمى للتيار الدينى.