أخبار عاجلة

حريصون على التعاون مع جميع المؤسسات

حريصون على التعاون مع جميع المؤسسات حريصون على التعاون مع جميع المؤسسات

أكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، القائد العام لشرطة دبي، في مجلسه الرمضاني، حرص شرطة دبي على مد كافة جسور التعاون مع جميع الهيئات والمؤسسات الحكومية والمحلية في إطار التعاون والتنسيق وتعزيز تبادل الخبرات والمعلومات بين شرطة دبي والدوائر والهيئات والمؤسسات في الدولة، بما يخدم المصالح المشتركة بين الجانبين، وفقا للرؤية التي وضعتها قيادتنا الرشيدة.

جاء ذلك خلال استقبال معاليه- بمجلسه الرمضاني- وفدا من "سلطة مدينة دبي الملاحية"، الجهة الحكومية المسؤولة عن عمليات الإشراف وتنظيم وإدارة مختلف الجوانب المتعلقة بالقطاع البحري في دبي، لتهنئة معاليه بالشهر الفضيل، وإطلاعه على آخر التطورات والإنجازات المتعلقة بالقطاع البحري في إمارة دبي.

وأضاف القائد العام لشرطة دبي، أن المكانة التي وصلت لها إمارة دبي في المجال البحري، أصبحت ظاهرة للعيان على الصعيد الإقليمي والدولي، مما مكنها من احتلال موقع عالمي مرموق في هذا المجال، وذات إنجازات مشرفة نعتز بها أمام العالم .

شرح

واستمع معالي القائد العام لشرطة دبي لشرح من وفد السلطة البحرية لمسيرة تطبيق ستراتيجية القطاع البحري في الإمارة، سيما تلك المتعلقة بمطابقة أعلى معايير السلامة البحرية في إدارة العمليات التشغيلية البحرية. إلى جانب مناقشة الإنجازات الحاصلة على مستوى تطبيق اللوائح التنظيمية وآليات ترخيص الوسائل البحرية وفق اللائحة التنفيذية بشأن ترخيص الوسائل البحرية في إمارة دبي، والتي من شأنها إيجاد أطر تشريعية وتنظيمية واضحة للاستجابة بفعالية لمتطلبات الصناعة البحرية بما يخدم الجهود الهادفة إلى تطوير قطاع بحري متجدد وآمن في الإمارة.

استعراض

وتطرق الوفد أيضاً إلى الخدمات ذات الصلة بترخيص الطواقم والوسائل البحرية بمختلف أنواعها في الإمارة، مع استعراض النتائج الإيجابية المترتبة عنها على مستوى الارتقاء بالأداء التشغيلي وتحسين الإنتاجية والمقومات التنافسية وتعزيز مقومات السلامة البحرية في دبي.

وتعليقاً على الزيارة، قال عامر علي، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الملاحية: "نتشرف بزيارة معالي القائد العام لشرطة دبي، إذ قمنا بإطلاع معاليه على أبرز الإنجازات المتعلقة بالقطاع البحري وسبل تطويرها وذلك لخلق بيئة استثمارية جاذبة وترسيخ مكانة دبي الطليعية كمركز بحري عالمي من الطراز الأوّل.

كما أكدنا لمعاليه التزامنا مجدداً بمواصلة العمل الجاد لتطوير خدمات الترخيص البحري واللوائح التنظيمية لضمان تحقيق الريادة البحرية استناداً إلى الابتكار والإبداع والشفافية والتعاون المشترك مع روّاد القطاع البحري مع النهل من الموروث البحري الإماراتي العريق".

وأوضح علي أن القطاع البحري المحلي يمثل ركيزة أساسية لدفع عجلة النمو المستدام والتنمية الشاملة في المستقبل وشريكاً رئيسياً في تعزيز تنافسية دبي إقليمياً ودولياً، وتكتسب الاستراتيجية البحرية أهمية خاصة باعتبارها الخطة الأولى المتمحورة حول إحداث تغيير إيجابي ضمن القطاع البحري في دبي في سبيل تفعيل مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي وترسيخ دوره كأحد أبرز القطاعات الاقتصادية ذات القيمة المضافة تجسيداً لرؤية قيادتنا الرشيدة.