أخبار عاجلة

توجه لضم النساء في عضوية لجان أصدقاء المرضى

توجه لضم النساء في عضوية لجان أصدقاء المرضى توجه لضم النساء في عضوية لجان أصدقاء المرضى

 خالد البلاهدي (الدمام)

برز اتجاه قوي لضم عناصر نسائية إلى عضوية لجان أصدقاء المرضى بعدما أكدن قدرتهن ومهارتهن في هذا المجال كما أن وجود العنصر النسوي في اللجان يسهم في حل كثير من الإشكاليات التي تواجه المريضات والمنومات في المستشفيات ..لجنة أصدقاء المرضى تتكون من عدد من رجال الأعمال والمهتمين في المجال الصحي في المنطقة الشرقية، وهي الأقدم على مستوى المملكة، إذ تسعى اللجنة إلى تحقيق العديد من البرامج التي تعود بالنفع على المرضى المحتاجين أولا، والمستفيدين من الخدمات الصحية ثانياوتهدف اللجنة إلى المساهمة في رفع مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمرضى عن طريق الاقتراحات والآراء التي تسهم في تطوير العمل الصحي بما يحقق مصلحة المرضى، ورفع الحالة المعنوية لهم من خلال زيارتهم المستشفيات، وتفقد أحوالهم تخفيفا لآلامهم، وتقديم الهدايا لهم في المناسبا، والمساهمة في التوعية الصحية والتثقيف بشتى السبل مع التركيز على مفهوم الوقاية خير من العلاج، وتكثيف المفهوم أثناء المناسبات الصحية المختلفة، كما تسعى اللجنة إلى تقديم المساعدات للمرضى حسب حاجاتهم ونوعيتها وحجمها في ضوء البحوث الاجتماعية المقدمة من الباحثين في المستشفيات، وتأمين بعض الاحتياجات الضرورية من الأجهزة والكتب والدوريات الطبية ولوازم أخرى لمستشفيات المنطقة مساهمة من أعضاء اللجنة في تشجيع التحصيل العلمي للأطباء والفنيين، حيث تنعكس إيجابيا على مستوى الخدمة التي تقدم للمرضى.و تمثل اللجنة حلقة وصل بين مختلف الأجهزة، وأهل الخير والمرضى بهدف دعم التواصل وإيصال التبرعات للمحتاجين توفيرا للجهد، وتحقيقا للتكامل بين أفراد المجتمع، كما أنها تعمل على تطوير العمل الصحي من خلال تعميق المفاهيم الإنسانية بين الطبيب والمريض انطلاقا من إيمانها بأن الراحة النفسية هي أحد العوامل الأساسية في العلاج السليم ..الدور الاجتماعيرئيس غرفة الشرقية، نائب رئيس اللجنة عبدالرحمن بن راشد الراشد قال «إن غرفة الشرقية أدركت أهمية الدور الاجتماعي لرجال الأعمال في المنطقة كدعامة رئيسة من الدعائم التي تقوم عليها عملية التنمية الاجتماعية، لذلك بادرت إلى احتضان لجنة أصدقاء المرضى، فقد ظلت الغرفة تقوم ــ ولا تزال ــ برعاية اللجنة طوال الثلاثين عاما الماضية، وحرصت خلال هذه الفترة على ترسيخ قيمة العمل التطوعي، ونشر مبدأ الخدمة العامة على أوسع نطاق بين كافة المواطنين، معتمدة على أداء راق ومسؤول من جانب رجال الأعمال في المنطقة».وأضاف، الراشد أن الغرفة استطاعت أن تدفع باتجاه تعزيز أداء لجنة أصدقاء المرضى، وتوسيع مجالات عملها، بالتعاون مع مديرية الشؤون الصحية، إدراكــــا منها لحاجة المجتمع إلى مثل هذه المبادرات البناءة والإيجابية، وإحساسا بأهمية دورها في ترسيخ وتعميق قيمة الانتماء للوطن.خطوات واسعةأمين عام الغرفة عبدالرحمن بن عبدالله الوابل يرى أن لجنة أصدقاء المرضى في المنطقــة الشرقيــة قد خطت ــ منذ تأسيسها إلى اليوم ــ خطوات واسعة لتأكيد رسالتها ورؤيتها، وتحقيق ما تسعى إليه من أهداف في خدمة المجتمع.. لكونها أول لجنة لأصدقاء المرضى على مستوى المملكة، فقد نجحت في تقديم نموذج مشرف لما ينبغي أن يكون عليه العمل التطوعي، فتحية لكل من ساهم فيها، وساعدها في مسيرتها الناجحة.وأشاد الوابل بالأدوار التي قام بها أعضاء اللجنة ومؤسسوها والمشاركون في مشروعاتها وأعمالها ــ منذ إنشائها إلى اليوم ــ فالإنجازات التي حققتها اللجنة، خلال مسيرتها الطويلة وعمرها المديد، تحققت بفضل من الله، ثم بإسهامات العديد من الرجال الذين أدركوا أهمية العمل الاجتماعي والخيري في خدمة أبناء المنطقة، ولم تكن اللجنة لتصل إلى ما بلغته اليوم من خبرة ومصداقية في مجالها، لولا جهود هؤلاء الرجال. وأكد الوابل على الدور الذي قامت به غرفـــة الشرقية التي احتضنت اللجنة، وقامت على رعايتها، وساندتها، خطوة بخطوة طوال الأعوام الطويلة الماضية، تمكينا لها من أداء رسالتها في خدمة المنطقة الشرقية. وكان برنامج الزيارة خلال شهر رمضان لهذا العام قد شمل: مستشفى الظهران العام، ومستشفى الأمل للصحة النفسية في الدمام، ومستشفى الملك فهد الجامعي في الخبر، ومستشفى الولادة والأطفال في الدمام، ومستشفى القطيف المركزي، ومجمع الدمام الطبي .