أخبار عاجلة

مياه آسنة تحاصر سكان شارع التلفزيون

مياه آسنة تحاصر سكان شارع التلفزيون مياه آسنة تحاصر سكان شارع التلفزيون

 رمزي عبدالجبار (جدة)

يتواصل مسلسل طفح مياه الصرف الصحي في شارع التلفزيون في جنوبي جدة، وبالرغم من المشاريع التي تقوم بها شركة المياه الوطنية لمعالجة مشكلات الصرف الصحي التي يشتكي منها سكان أحياء جدة، إلا أن المياه الطافحة من الصرف الصحي تعد جرحا مزمنا في هذا الحي.وأجمع عدد من سكان الحي أن مشهد المياه الجوفية أصبح من سمات الشارع والذي لا تتوقف الحركة فيه على مدار الساعة، مؤكدين أن المياه الآسنة تحبس الكثيرين في منازلهم ما يجعلهم محبوسين خلف الجدران.وقال كل من محمد علي المجرشي وسعيد البيشي وحسن المنصور إن المياه الآسنة أصبحت بمثابة مشهد يومي في الشارع ما يجعل الكثيرين لا يخرجون من منازلهم خوفا من التلوث الناتج عن هذه المياه.وأضافوا أن لهم عامين على هذا الحال، وأصبحت المعاناة يوميا لهذا المكان الذي يشكل شريانا رئيسيا للحركة المرورية لهذا الشارع والقرب من المصانع التجارية الكبيرة، وأن المشكلة تتفاقم بشكل مريب ومخيف.وقال محمد البشري إنه انتقل للعمل في جدة قبل عدة أشهر وشاءت الظروف أن يسكن بجوار شارع التلفزيون وكان يعتقد أن المياه الجوفية في الشارع مجرد تسرب عرضي سرعان ما ينتهي غير أن السكان القدامي أبلغوه أن التسرب بدأ منذ سنيتن ولم تفعل الشركة أي شيء إزاءه.وفي نفس السياق، أوضح كل من محمد الحربي وحسن الساعد وطاهر وديع أن الشارع الذي تتسرب منه المياه يعد من الشوارع الحيوية في جدة ورغم ذلك فإن المياه لا تتوقف عن التسرب في هذا الموقع، داعين شركة المياه الوطنية إلى التدخل وعلاج هذا الجرح المزمن وفقا لقولهم.وأضافوا أن المياه في بعض المواقع في الحي أصبحت خضراء وتكثر فيها الحشرات والبعوض الذي بدأ يتسرب إلى المساكن مؤكدين أنه رغم البلاغات المتكررة من أهالي الحي إلا أن الشركة الوطنية للمياه لم تحرك ساكنا لزيارة الموقع وحل هذه المشكلة، الأمر الذي جعلهم يطالبون شركة المياه الوطنية بسرعة إصلاح الوضع وإنقاذ ما يمكن انقاذه.«عكاظ» تجولت في شارع التلفزيون وشاهدت عن قرب مياه الصرف الصحي المتسربة في الشارع وكيف أنها تعرقل حركة السير، وتمنع سكان الجوار من قضاء حوائجهم.