أخبار عاجلة

«النقل العام» يواكب الزيادة المطردة في النمو السكاني والحضاري

«النقل العام» يواكب الزيادة المطردة في النمو السكاني والحضاري «النقل العام» يواكب الزيادة المطردة في النمو السكاني والحضاري

وصفه بأحد مخرجات المخطط الشامل للمدينة المنورة .. وزير الحج:

 إبراهيم علوي (جدة)

أكد وزير الحج الدكتور بندر بن محمد حجار، أن استكمال دراسات منظومة مشروع النقل العام في منطقة المدينة المنورة يعكس مدى اهتمام قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله بضيوف الرحمن داخل المملكة وخارجها، ورعاية الأماكن المقدسة وخاصة في ظل ما يشهده المسجد النبوي الشريف من توافد العديد من الزوار طيلة العام.وأشار الدكتور حجار في تصريح له، إلى أن هذا المشروع الذي يحظى بمتابعة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس هيئة تطوير المنطقة؛ يأتي مواكبا للمشروعات العملاقة الجاري تنفيذها في المدينة المنورة، وأهمها مشروع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتوسعة المسجد النبوي، ومشروع قطار الحرمين الشريفين ومشروع توسعة المطار والمشروع الحيوي الهام الذي وجه به خادم الحرمين الشريفين مؤخرا وهو إنشاء مدينة الملك عبدالله لاستقبال وتوديع الحجاج والمعتمرين والزوار، مما يلامس طموحات أهالي المنطقة بإيجاد المشاريع العملاقة المعايشة للنهضة العمرانية ويعزز إقبال هذه المنطقة على العهد الجديد من التطوير والنماء.وأكد الدكتور حجار أن مشروع النقل العام في منطقة المدينة المنورة الذي أقر خطته سمو الأمير فيصل بن سلمان تمهيدا للرفع بها لمقام خادم الحرمين الشريفين، يأتي لما تتمتع به المنطقة من مكانة إسلامية كبيرة على مستوى العالم، ناهيك عن إسهامات المشروع الإيجابية في الحد من عشوائية وصعوبة التنقل مع الزحام والاختناقات المرورية والنزيف الحالي في وسائل المواصلات والمحروقات مع ازدياد الزحف العمراني في المنطقة وتوافد آلاف الزوار سنويا. وثمن وزير الحج، جهود وتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة باستكمال دراسات منظومة النقل العام في المنطقة ومقدار الطموح الذي يتمتع به سموه ونظرته المستقبلية للمنطقة والتي تلامس القدسية الإسلامية للمدينة المنورة التي يتوافد عليها المسلمون من مختلف بقاع الأرض لقصد الصلاة في المسجد النبوي، لذا لا بد لها وأن تحظى بمشروع النقل العام لسهولة التنقل من أطراف المدينة ومخارجها إلى وسطها وتربط الطرق السريعة التي تصل المدينة المنورة بالمدن الأخرى.وقال الدكتور حجار: «إقرار خطة النقل العام في المدينة المنورة بلا شك يسعد كل مواطن ومقيم وحاج ومعتمر وزائر للمدينة المنورة»، مبينا أنه سييسر إجراءات النقل ويحسنها بشكل كبير لتواكب الزيادة المطردة في النمو السكاني وأعداد الحجاج والمعتمرين والزوار الذين تستقبلهم مدينة المصطفى صلى الله عليه وسلم والذين تتجاوز أعدادهم حاليا 10 ملايين شخص في العام، وأضاف: «تأتي هذه الخطوة تحقيقا لتطلعات القيادة الحكيمة حين وجهت بإنشاء هيئة تطوير المدينة المنورة لتعنى بمثل هذه المشروعات الإستراتيجية التي تحتاجها المدينة المنورة التي تعد خدمة النقل العام من أبرزها، بل هي أحد أهم عوامل نجاح غالبية المشروعات الإستراتيجية بالمنطقة، منوها بأن مشروع النقل العام يعتبر نقلة نوعية في تاريخ المدينة المنورة بتفادي الزحام والتنقل العشوائي الذي تسبب في الاختناقات المرورية واستغرق الوقت الطويل لقضاء الحاجات وسط توقف عجلة السير في بعض الأوقات إلى جانب تحقيقه للمزيد من قطاع الخدمات في المدينة المنورة التي تشهد تزايدا في عدد ساكنيها والزحف العمراني وتنامي أطرافها، إلى جانب كونه ضرورة ملحة لاختصار الوقت والجهد لتكون ثقافة متوارثة تنتقل عبر الأجيال المقبلة، مشيرا إلى أن المشروع يخدم الحجاج والمعتمرين والزائرين بمكة المكرمة والمدينة المنورة وتسهيل مهمة التنقلات في موسم شهر رمضان المبارك.