تخوين عابد فهد بسبب "المُقدّم فايز"

تخوين عابد فهد بسبب "المُقدّم فايز" تخوين عابد فهد بسبب "المُقدّم فايز"


لا يكُفّ الفنان السوري عابد فهد الذي برع بتجسيد شخصيّة "المقدّم رؤوف" في مسلسل "منبر الموتى"، عن إثارة الجدل ليس فقط بعد عرض كلّ حلقة من المسلسل، وإنّما بعد عرض أيّ مشهد له أو حتى أيّ جملة يقولها.
شخصيّة "المقدّم رؤوف" التي تعرض نموذج الضابط السوريّ الفاسد القاتل الذي لا يأبه لشيء، والذي ينعدم لديه حسّ الإنسانيّة، قابلتها في العمل شخصيّة "المُقدّم فايز" التي لعبها الفنّان ماهر صليبي، وجسّدت شخصيّته دور الضابط السوريّ الإنسانيّ العطوف الذي يخاف على مصلحة البلاد والذي يُحارب الفساد بكلّ ما أوتي من قدرة.
وبينما يتغنّى "المقدّم رؤوف بظلمه ويتمادى بذلك، بقوله مجاهرةً "الحياة مضرّة بالصحة" في تلميح واضح إلى عدم إعطاء أيّ قيمة لحياة الناس، يقول "المقدم فايز" المهزوم، الذي تُرك وحيداً في أرض المعركة، ورأى جنوده مقتولين أمام ناظريه، يبكي ويقول بحرقة: "لسا بتقلّي عدونا والبلد؟ لك المسلّحين بيقتلونا باسم البلد، ونحنا عم نقصف الناس ونقتل باسم البلد، وكلّو عم يحكي باسم البلد، والبلد راحت بين رجلين اللي عم يحكوا باسمها".
العبارات تلك أثارت جدلاً كبيراً على موقع "فيس بوك"، حيث أيّد كثيرون كلام "المقدّم فايز"، واعتبروه كلاماً عقلانيّاً ومتزّناً، فيما أثارت عبارات "المقدّم رؤوف" موجة من السّخط عليه، لا سيّما أنّه يُجاهر بقتل الناس الأبرياء في سبيل بقاء سلطته. أما آخرون من المشاهدين فقد ذهبوا إلى أبعد من ذلك، واعتبروا "رؤوف" نموذجاً للضابط الخائن، مشيرين إلى أنّه وأمثاله من المتشبّثين بالسلطة هم من أودوا بسوريا إلى الخراب الذي آلت إليه اليوم.
يُشار إلى أنّ مسلسل "منبر الموتى" يُعتبر من أقوى المسلسلات السّورية هذا العام، حيث تناول الأحداث في سوريا بجرأة لافتة. فالعمل انتقد النّظام مثلما انتقد أخطاء الثورة، وهو من بطولة عابد فهد، باسم ياخور، منى واصف، قصي خولي، صفاء سلطان، محمد حداقي، سامر إسماعيل، أيمن رضا، عن نص سامر رضوان، ومن إخراج سيف الدين سبيعي.

سيدتي