في حفل إفطار بالبحيرة.. عبدالحليم قنديل يطالب بمحاكمات ثورية لرموز النظام السابق

في حفل إفطار بالبحيرة.. عبدالحليم قنديل يطالب بمحاكمات ثورية لرموز النظام السابق في حفل إفطار بالبحيرة.. عبدالحليم قنديل يطالب بمحاكمات ثورية لرموز النظام السابق
الجوهري: لابد من تطبيق العزل السياسي على الإخوان

كتب : إبراهيم رشـوان وأحمد حفـني منذ 53 دقيقة

نظمت حركة كفاية في البحيرة مساء أمس، حفل إفطار جماعي بمقر نقابة المحامين بدمنهور، بحضور الكاتب الصحفي عبد الحليم قنديل، وسامح عيد القيادي السابق بجماعة الإخوان المسلمين، والدكتور عادل العطار منسق حركة كفاية بالبحيرة، وعبد الرحمن الجوهري منسق حركة كفاية بالإسكندرية، والعديد من شباب الحركة بالبحيرة والإسكندرية.

قال قنديل، إن نظامي مبارك ومرسي وجهان لعملة واحدة، ومشتركان في نفس قضايا الفساد السياسي، الذي أدى إلى التفريط في السيادة الوطنية، وجعل من أمريكا وإسرائيل "سيّدان" على قرارات الشعب المصري، مؤكدا أن المعركة الحقيقية التي يواجهها الشعب حاليا هي معركة الاستقلال الوطني، الذي لن يتحقق إلا بالامتناع عن أخذ المعونة الأمريكية التي تكبل المصريين، وإلغاء الاتفاقات الاقتصادية مع إسرائيل مثل "الكويز" وغيرها، مشددا على ضرورة إقامة محاكمات ثورية داخل ميدان التحرير لكافة رموز النظام السابق، متهمهم بالفساد السياسي الذي عاد بمصر إلى الخلف.

وقال قنديل، إن موادا بالدستور لا يجب تغيرها ولا تحريفها وتعتبر بمثابة خط أحمر، ضاربا المثل بالمادة الثانية، والتي تنص على أن الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسي للتشريع.

وطالب عبد الرحمن الجوهري منسق حركة كفاية بالإسكندرية، تطبيق العزل السياسي على قيادات الإخوان المسلمين الذين ثار الشعب ضدهم، مؤكدا أن الثورة قامت من أجل إقصاء كل فاسد من الحياة السياسية على غرار ما حدث لنظام مبارك، وقال إن فكرة المصالحة مع الجماعة تعني تمكين تيارات العنف والإرهاب من مفاصل الدولة المصرية والتي تجر البلاد إلى الهلاك، مشيرا إلى أن استخدام القوة قد تكون الوسيلة الأخيرة التي يدفعنا إليها الإخوان لفض اعتصامهم.

وأكد سامح عيد القيادي السابق بجماعة الإخوان، أن المعركة السياسية في البلاد الآن ليست بين الإسلاميين والكافرين كما يدعي قيادات جماعة الإخوان، مؤكداً أنها معركة بين الدولة المدنية والدولة الدينية المتطرفة التي تريد إعادتنا إلى عصور الاستبداد مرة أخري.

DMC